الثلاثاء 16/يوليو/2024

الإضراب الكبير.. الأسرى يتجهزون ويصممون على كسر عنجهية بن غفير

الإضراب الكبير.. الأسرى يتجهزون ويصممون على كسر عنجهية بن غفير

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

أكد حازم حسنين المتحدث باسم مكتب إعلام الأسرى أن الحركة الوطنية الأسيرة تُشكل دومًا سدًا منيعًا أمام اعتداءات الاحتلال الإجرامية بحق الأسرى الأبطال، وهي جاهزة لمواجهة كل قرارات الانتقام والإخضاع التي يحاول الاحتلال من خلالها تركيع الأسرى وكسر إرادتهم.

وأضاف حسنين في مقابلة شاملة مع “المركز الفلسطيني للإعلام” الخميس: الحركة الوطنية الأسيرة ممثلة باللجنة العليا للأسرى قررت خوض معركة الأمعاء الخاوية في الرابع عشر من الشهر الجاري بعد قرار المتطرف ايتمار بن غفير تقليص عدد الزيارات، حيث كانت زيارتين شهريًّا، ثم قلصها الصليب الأحمر والاحتلال إلى زيارة واحدة شهريًّا، واليوم يخرج بن غفير لتكون زيارة واحدة كل شهرين.

حازم حسنين: الحركة الوطنية الأسيرة ممثلة باللجنة العليا للأسرى قررت خوض معركة الأمعاء الخاوية في الرابع عشر من الشهر الجاري بعد قرار المتطرف ايتمار بن غفير تقليص عدد الزيارات، حيث كانت زيارتين شهريًّا، ثم قلصها الصليب الأحمر والاحتلال إلى زيارة واحدة شهريًّا، واليوم يخرج بن غفير لتكون زيارة واحدة كل شهرين.

اعتداء على الكل الفلسطيني

وأوضح أن هذا القرار بمنزلة اعتداءٍ على الأسرى كمكون من الشعب الفلسطيني، وهو اعتداء على الشعب الفلسطيني بكليته؛ فهناك أكثر من 5 آلاف أسرة فلسطينية ضحت بفلذات أكبادها ومعيلها أسيرًا في سجون الاحتلال.

وأضاف حسنين أن هذه العوائل ستعاني الأمرين من جراء تقليص عدد الزيارات، لما فيه من حرمان وتنغيص على الحياة الإنسانية، فضلًا أن الحركة الأسيرة تعاني من حالة صعبة جراء منع أكثر من ألفي أسيرٍ من الزيارة المنتظمة بزعم المنع الأمني، وتحت مسمى الزيارة الأمنية يسمح لهم بالزيارة كل 6 أشهر مرة واحدة.

وقال الناطق باسم مكتب إعلام الأسرى: فوق هذا الصلف والإرهاب، يأتي العقاب للجميع، بتقليص الزيارات إلى واحدة كل شهرين، آلاف العوائل والزوجات والآباء والأمهات ستحرم من أبنائها، الجميع سيعاني جراء هذا القرار المجحف.

وأشار إلى أن الحركة الأسيرة التي تمثل الكل الفلسطيني وجميع أطياف الشعب الفلسطيني، ماضية في خطوة الإضراب عن الطعام منتصف شهر أيلول الجاري بقيادة اللجنة العليا للأسرى الممثلة لكل الفصائل الفلسطينية في السجون، ما لم يتراجع بن غفير ومن خلفه الحكومة المتطرفة.

اقرأ أيضًا: جبارين: معركة الأسرى إن اشتعلت لن تبقى داخل السجون

وأشار حسنين في حديثه لمراسل المركز الفلسطيني للإعلام، إلى أن الإضراب سيكون شاملًا ومفتوحًا، في كل السجون وجميع الأسرى، وفق برنامج تحدده اللجنة العليا للأسرى.

حالة قاسية وصعبة جدًا

وأكد أن الحالة الراهنة التي تعيشها الحركة الأسيرة في عهد الوزير المتطرف بن غفير صعبة جدًا، وهو الذي رفع شعار كسر إرادة الأسرى وسحب منجزاتهم في حملته الانتخابية، مشيرًا إلى أن هذه المنجزات حققت بالدم وأطنان من اللحم وبكثير من المعاناة والألم والمعارك الممتدة على طول السنوات، ولن يستطيع بن غفير سحبها، وسيكون للأسرى كلمتهم في معركتهم المفتوحة.

اقرأ أيضًا: حماس: أسرانا لن يستسلموا لقرارات ابن غفير وشعبنا يساندهم

وأوضح حسنين أن الحالة الصعبة للأسرى تتلخص في كثرة التضييقات، والنقل التعسفي، والتفتيش الاستفزازي ليلًا ونهارًا، والعزل الانفرادي، والاعتداء على الأسرى الأشبال، والأسيرات الماجدات، وقالت مؤسسات حقوقية إن 2022 كان الأسوأ على الأسرى.

إلا أن حازم حسنين أكد أنه منذ بداية العام الحالي 2023 والأمور في داخل السجون تشهد تطرفا كبيرًا في العدوان على الأسرى، والحالة العامة للأسرى تأخذ منحنيات سيئة لأسوأ بفعل الإجراءات الإسرائيلية المجحفة.

الناطق باسم مكتب إعلام الأسرى أكد أنه منذ بداية العام الحالي 2023 والأمور تشهد تطرفًا كبيرًا في العدوان والتضييق على الأسرى، والأمور من سيء لأسوأ داخل السجون بفعل القرارات والإجراءات الإسرائيلية المجحفة.

وحدة الأسرى

وأوضح أن الحركة الأسيرة من خلال اللجنة العليا للأسرى الممثلة لكل الأطياف هي من ستحدد شكل المعركة المرتقبة، من خلال بيانات ستصدر تباعًا، مؤكدا أن وحدة الأسرى واضحة في هذه المعركة.

وقال: الحركة الأسير متوحدة أكثر من أي وقت مضى، وهي فهمت أن قوتها في داخل السجون هي عنوان قوة والوحدة دليل للنصر وانتزاع الحرية، فالاحتلال لا يفرق بين الأسرى على خلفية انتمائهم.
وفي السياق، أكد الناطق باسم إعلام الأسرى أن الأسرى يعلموننا المعنويات العالية، وحالة الاستعداد سيدة الموقف، وعنوان قوة الأسرى في استعداداهم واستنفارهم، ودوما ينتصرون على السجان رغم حالة البطش الصهيوني.

وتابع: الأسرى الآن متجهزون ومستعدون ويعلمون أن حسن استعدادهم هو دليل قوة وهو من سيحسم المعركة؛ والاحتلال يعتقد أن الأسرى مترددون ولكن في اللحظة التي مس فيها بن غفير وحدة من أقدس القضايا وهي موضوع الزيارة، استنفر الأسرى استعدادًا لخوض المعركة.

تفعيل الجهود

ودعا حسنين السلطة الفلسطينية والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني لجهد موازٍ لجهد الأسرى وتضحياتهم ونضالهم وحجم الاعتداءات التي تمارس بحقهم.

ودعا السلطة لتفعيل الجهد الدبلوماسي والسياسي، وتفعيل السفارات حول العالم، ورفع شكاوي للمؤسسات ذات العلاقة، وتنظيم المسيرات والوقفات حول العالم، لتوضيح حجم المعاناة التي يتعرض لها الأسرى داخل سجون الاحتلال.

وطالب السلطة برفع دعاوي في المحكمة الجنائية الدولية ومنظمة العفو الدولية، مشيرًا إلى أن هناك ملفات بخصوص الانتهاكات بحق الأسرى جاهزة، وهي بحاجة لرفع لتلك المؤسسات والسلطة هي الجهة المنوط بها ذلك.

ودعا الفصائل والأجنحة العسكرية لرفع حالة العمل والتأهب من أجل الأسرى، مع زيادة الجهد والزخم الشعبي، لنصرة الأسرى في معركتهم القريبة.

وقال: المعركة المرتقبة قادمة وعلى كل المؤسسات الإعلامية تجهيز نفسها لمواكبة المعركة لأجل دعمها وتفعيل الأدوات، وتقديم خبر الأسرى وقضيتهم في المحافل وعلى صدر الصفحات الأولى في الإعلام برمته.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

11 شهيدا بقصف منزل في مخيم النصيرات

11 شهيدا بقصف منزل في مخيم النصيرات

غزة –  المركز الفلسطيني للإعلام استشهد 11 مواطنا، مساء اليوم الاثنين، في مجزرة جديدة ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات وسط...