الإثنين 15/يوليو/2024

أونروا تسحب مدونة السلوك الداعمة للشذوذ

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قال نائب رئيس اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بغزة عبد العزيز أبو سويرح إن إدارة الوكالة قررت سحب ووقف توزيع “مدونة السلوك” التي لاقت رفضًا واستهجانًا واسعًا.

وأضاف في تصريح صحفي أن “أونروا” قامت بسحب النشرة من مدراء المناطق التعليمية بعد حملة الرفض الكبير من اتحاد الموظفين ومكوّنات المجتمع المحلي.

وطالب أبو سويرح، وكالة “أونروا” بفتح تحقيقٍ في هذه القضية والوقوف على أسباب نشر هذه المدونة التي ما زالت قيد الجدل في أروقة الأمم المتحدة، وفق بوابة اللاجئين.

وقبل أيّام أصدر “مكتب الأخلاقيات” التابع لوكالة “أونروا” نشرة تثقيفيّة تحت اسم “مدونة قواعد السلوك” لتوزيعها على مؤسساتها في مناطق اللجوء الخمسة، حيث احتوت الوثيقة على عبارات وأفكار حول الشذوذ والميل الجنسي بما يخالف أعراف المجتمع وتقاليده.

وتضمنت مدونة السلوك التي عممتها وكالة “أونروا” دعوة إلى المساواة بين الجنسين بمن فيهم من يسمون “المثليين”.

وجاء في الفقرة التي أثارت حفيظة اتحادات الموظفين والمجلس التشريعي بغزة وعدد من المؤسسات الأهلية: “تنظر الأونروا إلى المساواة بين الجنسين وفقاً لآراء الأمم المتحدة، ونتيجة لذلك تصنف المساواة بين الجنسين بشمول الزملاء والمستفيدين من المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وأحرار الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين وأفراد الفئات الجنسانية الأخرى 1-LGBT)، وفي حال تعارض ذلك مع الأعراف الثقافية المحلية يجب أن تسترشد سلوكياتنا معايير السلوك للخدمة المدنية الدولية وغيرها من الأنظمة والقواعد التابعة للأمم المتحدة”.

اقرأ أيضًا: رفض واسع بغزة لوثيقة أونروا المسيئة للعادات والداعمة للشذوذ

وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” أكدت أن شعبنا الفلسطيني لن يسمح بتمرير مخططات تمييع قيم المجتمع، في ردها على نشر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” مدونة قواعد السلوك، تحتوي مبادئ ومعايير فيها دعوة لنشر الشذوذ.

وقالت في بيان صحفي إنها فوجئت وفي سابقة خطيرة بقيام “مكتب الأخلاقيات” التابع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين – الأونروا بإصدار مستند بعنوان “مدونة قواعد السلوك” يشمل مجموعة من قيم ومبادئ ومعايير السلوك.

وأضافت: وللأسف الشديد فإن مكتب الأخلاقيات في وكالة الغوث بدلا من دعم قيم الفطرة السليمة واحترام عادات وتقاليد شعبنا وتعاليم ديننا الحنيف، فإنهم يدعون مدرسينا وتلاميذنا لقيم الشذوذ والانحراف الأخلاقي.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات