الإثنين 22/يوليو/2024

كتلة الخليل تعلن تحويل الوقفة الرافضة للاعتداء على الطالبات إلى البوابات الرئيسية

كتلة الخليل تعلن تحويل الوقفة الرافضة للاعتداء على الطالبات إلى البوابات الرئيسية

الخليل – المركز الفلسطيني للإعلام
أعلنت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل عن تحويل الوقفة الطلابية الرافضة للاعتداءات على طالبات الجامعة إلى بوابات الجامعة الرئيسية، بعد منع أمن الجامعة لطلاب الكتلة الإسلامية والضيوف والجهات الإعلامية من الدخول إلى حرم الجامعة.

ومنع أمن جامعة النجاح صباح اليوم الخميس، عددًا من الطالبات من دخول حرم الجامعة للمشاركة في الوقفة الطلابية الرافضة لاعتداءات الشبيبة والمطالبة بمحاسبة الطلبة المعتدين.

ودعت الكتلة الإسلامية في جامعة الخليل مسبقاً، للمشاركة الواسعة في الوقفة الرافضة لاعتداءات الشبيبة والتي كانت مقررة الساعة الـ 11 صباحا في ساحة العلوم داخل حرم الجامعة، إلا أنها حولت مكان الوقفة إلى البوابات الرئيسية.

واستنكرت الكتلة الإسلامية وجبهة العمل الطلابي التقدمية في جامعة الخليل الاعتداء السافر الذي قام به عناصر من حركة الشبيبة الفتحاوية على طالبات الكتلة الإسلامية العاملات في نشاط إرشاد الطلبة الجدد.

وشددت أن الاعتداء على طالبات الكتلة الإسلامية هو تجاوز خطير ومستنكر، ولن نقبل بحال من الأحوال أن يمر الاعتداء مرور الكرام دون محاسبة المعتدين وفق أنظمة الجامعة وقوانينها، كما أننا سنقوم بمتابعة الأمر عشائرياً للجم المعتدين.

وحملت إدارة جامعة الخليل وعمادة شؤون طلبتها المسؤولية الكاملة عن ما جرى، وطالبتهم باتخاذ إجراءات فورية ضد المعتدين لتنزع بذلك فتيل هذه الأزمة، وأن تنأى بنفسها عن الوقوف في صف المعتدين ومساندتهم.

وأدانت قرار إدارة الجامعة القاضي بفصل أحد كوادر الكتلة الإسلامية الذي وقف في وجه المعتدين وحاول منعهم، معتبرة ذلك انحيازاً كاملاً لهم وممارسة لسياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع الكتل الطلابية، وطالبت الإدارة بالعدول عن قرار الفصل الجائر الذي يساوي بين المعتدي والمعتدى عليه.

وأعلنت الدخول في اعتصام احتجاجي ومطلبي لإعادة الطالب المفصول وفصل المعتدين وحدهم لا غير، والمطالبة بحرية العمل الطلابي ووقف تغول حركة الشبيبة ومجلس الطلبة على أنشطة باقي الكتل الطلابية، ولتكون العلاقة المباشرة مع عمادة شؤون الطلبة هي الناظمة لكل النشاط الطلابي دون تدخل من مجلس الطلبة أو غيره من الجهات الخارجية.

وحملت إدارة جامعة الخليل مسؤولية سلامة الطلبة المعتصمين وأمنهم الشخصي وتوفير احتياجاتهم الإنسانية في ظل تربص أجهزة السلطة بهم عند بوابات الجامعة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات