الجمعة 12/يوليو/2024

عام على عزل مناصرة بسجون الاحتلال رغم صعوبة وضعه النفسي

عام على عزل مناصرة بسجون الاحتلال رغم صعوبة وضعه النفسي

قال نادي الأسير الفلسطيني (مستقل) إن الظروف الصحية والنفسية للأسير أحمد مناصرة تتفاقم بعد مرور عام كامل على قيام إدارة السجون الإسرائيلية بعزله في زنازين انفرادية.

وأوضح النادي في بيان الثلاثاء أن “مناصرة نقل عدة مرات إلى أقسام العزل في عدة سجون كان آخرها إلى عزل سجن عسقلان حيث يقبع حاليا”.

ولفت إلى أنّه “على مدار هذه الفترة تصاعدت المطالبات بالإفراج عن أحمد المعتقل منذ عام 2015 إلى جانب حملة دولية انطلقت بشأن قضيته ورافق ذلك جهد قانوني بذله الطاقم القانوني الخاص بها”.

وأشار إلى أنه “من المفترض حتّى تاريخ 7 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل أن يكون هناك رد على الاستئناف التي تقدم به طاقم الدفاع للمحكمة العليا الإسرائيلية”.

وأكد أن “الأسير أحمد واحد من بين مجموعة من الأسرى الذين يعانون من أوضاع نفسية صعبة وتواصل إدارة السجون احتجازهم في العزل الانفرادي في ظروف قاهرة أدت إلى تفاقم أوضاعهم”.

يُشار إلى أن الحالات التي تعاني من أمراض ومشاكل نفسية في تصاعد داخل سجون الاحتلال جرّاء السياسات التنكيلية والقمعية التي يتعرض لها الأسرى ومنها سياسة العزل التي تشكّل أبرز هذه السياسات وأخطرها.

وبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتى نهاية أيلول/سبتمبر الفائت نحو أربعة آلاف و700 أسير منهم 30 أسيرة وقرابة 190 قاصرا و800 معتقل إداري وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات