الخميس 29/فبراير/2024

انضمام الأسيرين زياد حمودة وعبد المجيد مهدي إلى عمداء الأسرى

انضمام الأسيرين زياد حمودة وعبد المجيد مهدي إلى عمداء الأسرى

يُنهي الأسيران عبد المجيد مهدي وزياد حمودة وكلاهما من محافظة رام الله، اليوم الخميس، عاماً اعتقاليًّا جديداً داخل سجون الاحتلال، حيث أتم كلا الأسيرين عامهما العشرين.

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى، في تقرير لها، أنه بدخول هذين الأسيرين عامهما الواحد والعشرين، فهما بذلك ينضمان قسراً إلى قائمة “عمداء الأسرى”.

و”عمداء الأسرى” مصطلح يُطلقه الفلسطينيون على من مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً متوالية في سجون الاحتلال، والتي ارتفعت اليوم لتصل إلى 187 أسيراً فلسطينيًّا.

واعتقل جيش الاحتلال الأسير مهدي بتاريخ 21 نيسان 2002 وصدر بحقه حكم بالسجن المؤبد، والأسير حمودة بذات التاريخ، وصدر بحقه حكم بالسجن 23 عاماً.  

وبينت “الهيئة” أن من بين “عمداء الأسرى” 25 أسيراً معتقلين منذ ما قبل “أوسلو”، منهم 13 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين سنة متواصلة، أقدمهم الأسيران كريم وماهر يونس، المعتقلان منذ يناير 1983.

ولفتت “الهيئة” إلى أن قائمة “عمداء الأسرى” سترتفع خلال الأيام القادمة عن الرقم المذكور، وذلك لأنه خلال عام 2002 شنت سلطات الاحتلال حملة اعتقالات مسعورة وهمجية استهدفت من خلالها العديد من أبناء الشعب الفلسطيني.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات