عاجل

الخميس 13/يونيو/2024

الإعلام الحكومي: تقرير أسوشيتد برس فضيحة جديدة للاحتلال ولمن روجوا مزاعمه

الإعلام الحكومي: تقرير أسوشيتد برس فضيحة جديدة للاحتلال ولمن روجوا مزاعمه

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قال رئيس المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة سلامة معروف، إن “التقرير الذي نشرته وكالة أسوشيتد برس الأمريكية، يثبت مجددًا بطلان مزاعم الاحتلال الإسرائيلي ويدحض ادعاءاته حول ارتكاب المقاومة لاعتداءات جنسية يوم السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي”.

وأضاف في تصريح صحفي وصل المركز الفلسطيني للإعلام، اليوم الخميس، إنّ تقرير أسوشيتد برس أكد فبركة واختلاق قصص وأحداث غير حقيقية استندت عليها آلة الدعاية الإسرائيلية بحق المقاومة.

وأردف “نرى في هذا التقرير فضيحة جديدة للاحتلال تثبت كذبه وتلفيقه المتعمد لمثل هذه القصص المفبركة، وتطال الفضيحة كل الذين تبنوا وروجوا مثل هذه الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة، دون أن يكلفوا أنفسهم محاولة التحقق أو مطالبة الاحتلال بتقديم الأدلة على مثل هذه الادعاءات، ومن هؤلاء وسائل إعلام عالمية ومسئولين بارزين على المستوى الدولي”.

وأدان الإعلام الحكومي “اصطفاف هذه الجهات إلى جانب رواية الاحتلال والتسليم بها، دون تفكير وتحقق أو تثبت، ما يضرب مصداقيتها وموضوعيتها ويثبت أنها اُستغلت واُستخدمت من الاحتلال كأبواق دعاية وكذب وتضليل للرأي العام الدولي”.

وأكّد على ضرورة أن تقوم هذه الجهات بـ”الإقرار بهذه الخطيئة والتراجع عنها والاعتذار لشعبنا، سيما بعد أن ثبت للعالم أجمع وعلى لسان الأسرى المفرج عنهم، السلوك الإنساني الراقي والمتحضر بحسن معاملة المقاومة لهم عند أسرهم وخلال فترة بقائهم في غزة”.

واستهجن الإعلام الحكومي أن تنطلي مثل هذه الادعاءات أيضًا على بعض المنظمات الدولية، مضيفًا “فنجد مجلس الأمن الدولي يخصص جلسة حول العنف والاعتداءات المفترضة من المقاومة، ويتبنى المبعوث الأممي الخاص للعنف الجنسي مزاعم الاحتلال، دون القيام بالتحقيق فيها، ويصدر مدعي المحكمة الجنائية الدولية مذكرات باعتقال عدد من قادة المقاومة”

وطالب كل هذه الجهات بمراجعة تقاريرها وإعادة تقييم مواقفها التي اتهمت فيها المقاومة الفلسطينية، بناء على هذه الادعاءات الباطلة.

وأكد أن “الاحتلال استند منذ بداية عدوانه على سلسلة متتالية من الأكاذيب والادعاءات في محاولة منه لإعطاء شرعية لهذا العدوان وشيطنة المقاومة، وتبرير جرائمه المرتكبة ضد شعبنا، وتدميره الممنهج لمقومات البقاء على الحياة في قطاع غزة من مستشفيات ومؤسسات تعليمية ومرافق عامة ومنشآت خدماتية”.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 35 ألفا و800 شهيد، وإصابة 80 ألفا و11 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

بلينكن.. وزير خارجية إسرائيل أم أميركا؟

بلينكن.. وزير خارجية إسرائيل أم أميركا؟

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام منذ اللحظة  الأولى لانطلاق طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر العام الماضي، والولايات المتحدة الأمريكية تتطوع للدفاع عن...