عاجل

الأحد 14/يوليو/2024

لوموند: هجوم إسرائيل على الأونروا يأتي ضمن سياسة الأرض المحروقة

لوموند: هجوم إسرائيل على الأونروا يأتي ضمن سياسة الأرض المحروقة

باريس – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إنّ الحكومة الإسرائيلية توشك أن تضيّع هدفاً سياسياً ثميناً، بعدما تجديد ألمانيا ودول أخرى ثقتهم في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وعزمهم على استئناف تمويلها.

واستندت الصحيفة في افتتاحيتها إلى تقرير نشرته مجموعة من الخبراء المستقلين، برئاسة وزيرة الخارجية الفرنسية السابقة كاترين كولونا، يوم 22 أبريل/نيسان الجاري، حيث تجاهل التقرير جزءاً كبيراً من الاتهامات الإسرائيلية للوكالة، ووجد أنّ الأونروا لديها آليات لضمان الحياد أكثر من وكالات الأمم المتحدة الأخرى.

وأوضح التقرير أيضاً أنّ إسرائيل لم تقدم حتى الآن أدلة تثبت اتهاماتها للوكالة، وهو ما يدلّ على أن الانسحابات الدولية كانت متسرعة في أحسن الأحوال، وذلك ما يؤكّد أنّ الأونروا لا غنى عنها حتى الآن، وفقاً للتقرير.

لكنّ ذلك التقرير لم يقنع الولايات المتحدة التي جمدت مساهمتها حتى عام 2025، في حين أنّها منحت للتوّ مساعدات عسكرية جديدة لإسرائيل، في وقت يلوح فيه تهديد إسرائيلي أكثر من أي وقت مضى لغزو رفح.

وكانت إسرائيل هاجمت الأونروا في شهر يناير/كانون الثاني، بزعم مشاركة 12 من موظفيها الفلسطينيين البالغ عددهم 13 ألفاً في غزة بالمشاركة في هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ووفقاً للصحيفة، فقد أدّى هذا الاتهام المبني على ادعاءات فقط، إلى سلسلة من الانسحابات بين الجهات الدولية المانحة، بدءا بالولايات المتحدة، وكأنّ الأخطاء الفردية المحتملة ستدين وكالة بأكملها، كانت مواردها المالية هشة أصلاً.

وأضافت أنّه وفاءً لإستراتيجية الأمر الواقع التي أثبتت جدواها، فإنّ نتنياهو رأى فيما أثير حول الوكالة فرصة لشنّ هجوم جديد على مؤسسة ظلّت إسرائيل تعتبرها وسيلة لجعل مصير اللاجئين ومسألة تعويضهم أو عودتهم قضيةً لا يمكن الالتفاف حولها.

وأكّدت الصحيفة الفرنسية أنّ الهجوم على هذه الوكالة، في الوقت الذي يصارع فيه قطاع غزة أزمة إنسانية متعددة الأبعاد وربما وجودية، يشكل ضرباً من سياسة الأرض المحروقة غير المسؤولة.

وختمت لوموند افتتاحيتها بالتأكيد على أن ثمّة طريقة أفضل للرد على الاستجوابات والانتقادات الموجهة للأونروا، وهو القيام بكل ما يلزم، لجعل أفق سياسي يحلّ محلّ الأفق الغامض للحرب حالياً.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات