الأحد 14/يوليو/2024

محسن صالح: طوفان الأقصى أسقط أوهام إسرائيل وفضح الغرب وألهم الأمة

محسن صالح: طوفان الأقصى أسقط أوهام إسرائيل وفضح الغرب وألهم الأمة

خاص- المركز الفلسطيني للإعلام

قال الدكتور محسن صالح أنّ طوفان الأقصى تعتبر أقوى وأقسى ضربة تلقاها الكيان الإسرائيلي منذ إنشائه قبل أكثر من 75 سنة، مشيرا إلى أن الطوفان أسقط نظرية الأمن الإسرائيلي، ونظرية الردع، ونظرية الإنذار المبكر، ونظرية القتال في أرض الخصم.

وأضاف المدير العام لمركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، في مقابلة خاصة مع المركز الفلسطيني للإعلام، أنّ الاحتلال الإسرائيلي يشعر بغرور القوة والعجرفة، وأنه كيان فوق القانون، وهكذا تصرف طوال الفترة منذ إنشائه، وتجاوز أكثر من 900 قرار عالمي في الأمم المتحدة ولم يلتزم بها.

وأكد صالح أن هذه الغطرسة سقطت وأنّ فكرة أو نظرية الملاذ الآمن للجماعات اليهودية في فلسطين المحتلة التي قدمها المشروع الصهيوني أيضاً سقطت بشكل كبير، وأصبحت صورة إسرائيل بالعالم مرتبطة ومقرونة بالوحشية والدماء والظلم.

وأشار إلى أنّ فكرة كون الكيان الإسرائيلي أنه القلعة المتقدمة للمشروع الغربي في المنطقة وعصاه الغليظة، ويتم من خلاله ممارسة النفوذ الغربي، ضُربت في صميمها، وفقدت الكثير من قيمتها. موضحاً أنّ الطوفان شكل حالة إلهام كبير للشعوب العربية والإسلامية في المنطقة بأنّ بإمكانهم هزيمة هذا الكيان وتحرير فلسطين.

وشدد صالح على أهمية صمود المقاومة والحاضنة الشعبية لها في إفشال مخططات الاحتلال، وقال إن ثلاثية الإيمان والإنسان وعدالة القضية، تفسّر هذا الصمود الأسطوري.

وفيما يلي نصّ |لحوار كاملاً:

1) ستة أشهر مضت على معركة طوفان الأقصى وحرب الإبادة الصهيونية على قطاع غزة.. ما رؤيتك لمجريات الحرب وتداعياتها؟

أولاً: يجب الإشارة إلى أنّ هذه الحرب هي أقوى وأقسى ضربة تلقاها الكيان الإسرائيلي منذ إنشائه قبل أكثر من 75 سنة، وخسر خلالها أكبر عدد من القتلى والأسرى في يوم واحد، كما حققت المقاومة خلالها أكبر حالة اجتياح في داخل أرض فلسطين المحتلة عام 1948 منذ إنشاء الكيان، شملت مساحةً تزيد عن ضعف مساحة قطاع غزة، فكان هذا الاجتياح هو الأول من نوعه منذ بداية الاحتلال.

وتداعيات ذلك كانت كبيرة وهائلة، أبرزها سقوط نظرية الأمن الإسرائيلي، ونظرية الردع، ونظرية الإنذار المبكر، ونظرية القتال في أرض العدوّ. أمّا أهمّ هذه النتائج فهي إفشال نظرية الملاذ الآمن للجماعات اليهودية في فلسطين المحتلة كما قدّمها المشروع الصهيوني، حيث أصبح هذا الكيان غير آمن لهم، الأمر الذي تسبب في حالة هجرة كبيرة لأعداد ضخمة من اليهود المحتلين، بلغت حوالي 470 ألف مهاجر في تقديرات أول شهرين من الحرب.

ثانياً: فكرة أنّ الكيان الإسرائيلي هو القلعة المتقدمة للمشروع الغربي في المنطقة وعصاه الغليظة أو شرطي المنطقة الذي يتمّ من خلاله ممارسة النفوذ الغربي، ضربت كذلك في صميمها، وفقدت الكثير من قيمتها، على أيدي مجموعة قليلة من المجاهدين الذين استطاعوا أن يواجهوا هذا الكيان، فهو من باب أولى أعجز من أن يفرض هيمنته على المنطقة باتساع حجمها وشعوبها وتنوعها وتعقيداتها.

ثالثاً: سقوط فكرة الحاجة للتطبيع مع هذا الكيان باعتبار أنّه قادر على حسم الصراع، وأنّ لديه اليد العليا في حسم النزاعات في المنطقة لمن يتحالف معه. فلم يعد الآن مصدر ثقة يمكن الركون إليه، لأنّ الطوفان الذي كشف ضعفه جعل كلّ قوى المنطقة تشك في قدرته على أن يكون طرفاً حاسماً تستند إليه في صراعتها.

فالتداعيات الأساسية للضربة الأولى التي حدثت في 7 أكتوبر كان لها أثر كبير في إعادة تعريف الكيان الإسرائيلي لنفسه، كما أدّت إلى اهتزاز فكرة وجوده ككيان.

ونتيجة لذلك، أصبحت القيادات الأساسية في الكيان، ممثّلة برئيس الوزراء وعدد من رموز حكومته، تتحدّث عن حرب الاستقلال الثانية، وإعادة إنشاء الكيان، وهذا ما يفسر الوحشية الهائلة التي مارسوها في حربهم ضد قطاع غزة، محاولين استرجاع صورة الكيان التي تهشّمت وانهارت أمام الجميع، وعلى كل المستويات، الفلسطينية والعربية والدولية.

ومن التداعيات المهمّة لهذه الضربة القاسية أنّها شكلت حالة إلهام كبير للشعوب العربية والإسلامية، بإمكانيّة هزيمة هذا الكيان، وبإمكانيّة تحرير فلسطين، وأنّ العجز ليس في الأمة، وإنما هو في أنظمتها العربية الضعيفة المتخاذلة، التي وقع عليها لوم كبير لضعف أدائها، ولفسادها واستبدادها. أمّا الأمّة، فقد رسّخ الطوفان في وجدانها أنّها قادرة على التحرير، إذا ما اقتدت بنموذج غزة وحذت حذوه.

2) ما تفسير هذه المشاركة الأمريكية والغربية الفاضحة في العدوان على غزة؟

الكيان الإسرائيلي يُعدّ حجر الزاوية للسياسة الأمريكية والغربية في المنطقة، وقد أدّى اهتزازه إلى اهتزاز أساسات وسياسات الغرب في المنطقة، وهو ما يُفسّر هذا التحالف الأمريكي البريطاني الفرنسي الألماني الإيطالي لمساندة الكيان، ومحاولة إعادة عناصر القوة والاستقرار إليه. وهذا يؤكّد أنّ جزءاً أساسياً من سياسة الغرب في المنطقة هو تثبيت هذا الكيان، ليقوم بممارسة دوره الوظيفي.

ومن هذا المنطلق، تشكّل تحالف غربي عالمي لدعم الكيان الإسرائيلي، ولمحاولة سحق حماس وإعادة تشكيل خريطة قطاع غزة بحيث لا يكون مصدر تهديد للكيان، وأن يُحكم من قُوى وكيلة للاحتلال، مع إلغاء دور حماس وقوى المقاومة.

ولذلك، سعى الكيان الإسرائيلي إلى إحداث كيّ للوعي لدى الحاضنة الشعبية الفلسطينية، خصوصاً في قطاع غزة، من خلال التدمير والوحشية الممنهجة في القتل والذبح، خصوصاً للمدنيين. لكنّه فشل فشلاً ذريعاً في تحقيق أهدافه، فلا هو سحق حماس، ولا الحاضنة الشعبية تخلت عنها، ولا هو تمكّن من تحرير أسراه لدى المقاومة، لكنّه وقع في مستنقع قطاع غزة، ويواجه مقاومة قوية وشرسة في أدائها الميداني منذ أكثر من ستة أشهر.

ويعاني الكيان من أزمة كبيرة في طريقة تعامله مع هذه الحرب وطريقة الخروج منها، وهناك فجوة كبيرة بين ما يرغبه وبين ما يمكن تحقيقه، وهي أزمة للكيان ستضطره في النهاية للنزول عن الشجرة استجابة لمطالب المقاومة.

أمّا صمود المقاومة وأداؤها البطولي المذهل في ظل الحاضنة الشعبية، فمجراه العام يوحي بأنّه سيفرض في النهاية شروطه على الكيان، وسيضطر الجيش الإسرائيلي إلى الانسحاب من قطاع غزة، وإلى الوصول إلى صفقة مشرفة لتبادل الأسرى.

3) أعلنت حماس بواعث وأهداف عملية طوفان الأقصى.. إلى أي مدى حققت المراد منها؟

أعلنت حماس في بيانها عن هدفين واضحين لها من عملية طوفان الأقصى، الأول متعلق بوقف العدوان على المسجد الأقصى، والثاني متعلق بصفقة مشرفة لتبادل الأسرى من أجل تحريرهم، كما كان هناك أهداف عامة متعلقة بمشروع التحرير والمقاومة.

ففيما يتعلق بالمسجد الأقصى، اضطر الاحتلال الإسرائيلي أن يخفف من عدوانه الممنهج الذي كان في طريقه إلى تحويل الأقصى إلى معبد، وإن ازدادت شراسته في التعامل مع المصلين، وفي فرض وقائع معينة، لكنّه على الأقل، أدرك أنّه لا يستطيع أن يفرض ما يريد، خصوصاً أنّ المعركة كان عنوانها طوفان الأقصى.

ونتيجة لذلك، فإنّ الإجراءات التي كانت تجري بعيداً عن أعين العالم واهتماماته، أصبحت الآن تحت الأنظار، ولم يعد الكيان إسرائيلي قادراً على إنفاذ برامجه، خصوصاً فيما يتعلق بمراحل التهويد الأخيرة المتعلقة بإعادة بناء الهيكل المزعوم.

أمّا فيما يتعلق بصفقة الأسرى، فقد أسرت المقاومة عدداً كبيراً من الصهاينة، وهو ما لم يستطعه أي فصيل فلسطيني أو دولة عربية منذ إنشاء المشروع الصهيوني قبل 76 عاماً. فأصبحت هناك فرصة ممتازة وقوية لتحقيق هدف تبييض السجون الإسرائيلية وإخلائها من كل الأسرى الفلسطينيين، وبالتالي تحقيق صفقة مشرفة لفكّ أسرانا الأبطال، وخصوصاً أصحاب الأحكام العالية.

4) على مستوى الأهداف الإسرائيلية المعلنة للحرب.. كيف تقرأها وما مدى تحققها، وما سبل إفشالها؟

لم يتحقق أي هدف إسرائيلي معلن للحرب، فهدفها لسحق حماس قد فشل فشلاً ذريعاً، فحماس ما تزال على الأرض، ولديها قوة شعبية هائلة، والجماهير تلتف حولها، ولديها كذلك قوة مقاتلة تُعدّ بعشرات الآلاف، تسيطر على نحو 80% من القطاع، بما في ذلك شمال غزة. وبالتالي، فشل الاحتلال في تغيير نظام الحكم في قطاع غزة أو إيجاد بديل عن حماس.

وفشل الاحتلال فشلاً ذريعاً في تحرير أسراه الصهاينة من أيدي المقاومة حتى الآن، كما فشل في تأمين ما يعرف بغلاف غزة بحيث لا يشكل القطاع خطراً على الكيان الإسرائيلي.

فجميع أهداف إسرائيل التي أعلنتها فشلت حتى الآن، ومن الواضح أنّ هذا الفشل يرجع إلى صمود المقاومة وصبرها وفعالياتها على الأرض، ويرجع كذلك إلى الحاضنة الشعبية الملتفة حول المقاومة.

ولا يمكن إهمال دور الفعاليات الشعبية والتضامنية على كل المستويات العربية والإسلامية والدولية، التي أسهمت في إفشال الأهداف الإسرائيلية، كما سعت إلى محاولة فك الحصار عن قطاع غزة، من خلال الضغط على البيئات العربية والدولية.

وأسهمت تلك الفعاليات في التوعية بقضية فلسطين في الإطار العربي والدولي، وتجنيد الدعم لها بكافة أشكاله، ومحاصرة الكيان الإسرائيلي سياسياً وإعلامياً، وعزله دولياً، وإظهار جانبه المتوحش، فأصبح الكيان يعاني من عزلة هائلة في البيئة الدولية، ويحتاج عشرات السنوات لترميم صورته، هذا إن تمكن من البقاء خلال تلك المدة.

5) لماذا فشل العالم في إجبار إسرائيل على وقف حرب الإبادة رغم اتساع دائرة الرفض العالمي لها؟

الكيان الإسرائيلي مغرور بقوته وعجرفته، ويشعر أنه كيان فوق القانون، وهكذا تصرف طوال 76 عاماً منذ إنشائه، تجاوز خلالها أكثر من 900 قرار عالمي في الأمم المتحدة ولم يلتزم بها، مستنداً إلى نفوذه في الغرب وعند القوى الكبرى في العالم، وخصوصاً الولايات المتحدة، وهو ما يعدّه غطاء وضوءاً أخضر لممارسة الإبادة دون حساب.

ومن المعلوم أنّ عشرات القرارات الدولية التي أدانت الكيان الإسرائيلي وحصلت على إجماع العالم، لم يدعم الكيان فيها سوى الولايات المتحدة، وأحياناً يكون وحيداً، ومع ذلك كان لا يبالي، فهو يراهن على أنه سيستطيع تجاوز الأزمة كما تجاوزها من قبل.

وأرى أنّ الغرور والعجرفة التي يعيشها الكيان ستُسبّب له مزيداً من العزلة، ومزيداً من جدران الدم، وستجعل العالم ينظر إليه ككيان خارج التاريخ وخارج الواقع، وستُسبّب له مزيداً من الضغوط في البيئات الإقليمية والدولية.

6) ما تفسير هذا الصمود الأسطوري في قطاع غزة؟

يمكننا أن نعزو الصمود الاسطوري لقطاع غزة إلى ثلاثية الإيمان والإنسان وعدالة القضية، فالإيمان، هو العقيدة التي استندت إليها قوى المقاومة، وخصوصاً حماس والجهاد الإسلامي التي تقود المعركة في قطاع غزة ضد الكيان الإسرائيلي. هذه العقيدة الإيمانية المبنية على الاحتساب في سبيل الله، والتوكل عليه، وعلى عدم الخوف من الموت، وعدم الخوف على الرزق، أنشأت الإنسان المؤمن الذي تجعله عقيدته أقدر على التضحية والبذل والجهاد.

والعامل الثاني هو الإنسان الذي أعيدت صياغته في قطاع غزة، هذا الإنسان المجاهد المؤمن المحتسب الصابر المضحي الذي يرضى بقضاء الله ويفتخر بالمهمة الموكلة إليه، باعتباره جزءاً من الطائفة المنصورة، ومن الأمة الصابرة الثابتة على الحق في مواجهة العدو.

أرى أنّ صناعة الإنسان هي الفرق النوعي الأكبر الذي حدث في قطاع غزة، والذي جعله يصبر ويصمد، سواء كان هذا في الإنسان المقاوم أم في الحاضنة الشعبية التي أنتجت هذا الإنسان.

أمّا عدالة قضية فلسطين، فهي قضية حق في مواجهة باطل، وشعب تحت الاحتلال في مواجهة احتلالٍ طاغٍ وعاتٍ ومجرم، وتكمن عدالة القضية في أنّ الناس تدافع عن أرضها المقدسة، وأنّ من حقها أن تقاتل لاسترجاع أرضها وتحريرها، ومن أجل حق العودة، كما إنّها تشعر بالظلم الهائل، وهي بالتالي مستعدّة للتضحية من أجل رفع الظلم عنها.

كما إنّ معاني العزة والكرامة وما يتعلق بها المعاني مرتبط أيضاً بالحالة الإيمانية وتكوين الإنسان وعدالة القضية.

هذه الثلاثية هي التي شكّلت شخصية الإنسان وجعلته صامداً في موطن التحدي، وشامخاً في وجه تلك الظروف والصعاب، بتثبيت من الله تعالى، في انتظار وعده سبحانه بالنصر والتمكين لمن يستحق الاستخلاف بعد هذا الصبر والثبات.

7) كيف تقرأ المشهد الإسرائيلي الداخلي في هذه الحرب.. ومدى تأثيرها على إطالة أمد الحرب؟

المشهد الإسرائيلي بشكل عام يُظهر أغلبية كبيرة تؤيّد مواصلة الهجوم على قطاع غزة، خوفاً من أن يكون قطاع غزة مصدر تهديد مستقبلي للكيان، وأن يضمن ألّا تحكم حماس أو قوى المقاومة قطاع غزة بعد ذلك.

فيما عدا ذلك، فالكيان الإسرائيلي يعاني اختلافاً كبيراً، ونزاعاً داخلياً في مدى إطالة الحرب، وكيف يتعاملون مع صفقة تبادل الأسرى، وإلى أيّ مدىً يُمكن أن تستمر المعركة في ظل خسائر اقتصادية وسياسية كبيرة، إضافة إلى الخسائر البشرية والعسكرية. وتمسّ تلك الاختلافات الفِرَق والمجموعات والأحزاب الإسرائيلية، كما تشمل تقديرات الاستخبارات العسكرية والمخابرات الشاباك وغيرها.

لذلك أرى أنّ زيادة الخسائر، وخصوصاً البشرية والعسكرية، مع طول أمد الحرب، سيضطر الجانب الإسرائيلي في النهاية إلى النزول عن السلّم والرضوخ لمطالب المقاومة، والتعامل بواقعية أكثر مع حالة قطاع غزة، وصولاً إلى صفقة ترضي المقاومة.

وهناك أزمة أكبر يُثيرها اتهام نتنياهو بإطالة أمد الحرب لمصالح شخصية، وهو ما سيزيد حالة التنازع الداخلي، ومحاولة التخلص من نتنياهو لإدارة الحرب بطريقة أكثر واقعية، وتخفيف الأضرار السياسية الناتجة عن الإدارة السيئة لحكومته المتطرفة.

8) ما تقيمكم لإدارة حماس للحرب على مستوى المقاومة وكذلك المعركة السياسية؟ وما المطلوب منها الآن؟

حتى هذه اللحظة، وبعد أكثر من ستة أشهر، أرى أنّ حماس أدارت الحرب بكفاءة عالية واقتدار كبير، وأداء عسكري متميز، يشهد به جميع الخبراء، وبصمود أسطوري، وقدرة كبيرة على السيطرة والتحكم في مفاصل القطاع، بالرغم من كل الدمار والقتل والمجازر الذي يحدثها الاحتلال الصهيوني.

فالقيادة العسكرية والميدانية والتنظيمية لحماس ما تزال قوية ومتماسكة، وقادرة على الإمساك بمفاصل الأمور، وهي تدير الأمور باقتدار وهدوء وحكمة وثقة. وبالرغم من قلة الموارد، فهي تحسن إدارة ما لديها، وخصوصاً في الجوانب العسكرية، بحيث تُستخدم لإحداث أكبر ضرر في الاحتلال الإسرائيلي وقواه العسكرية ودباباته ومشاته ومختلف إمكاناته.

كما إنّ إدارة حماس السياسية للمعركة تتّسم بكفاءة عالية، فهناك صلابة في الثوابت، مع مرونة في التكتيكات، وانفتاح ولغة سياسية عاقلة ومنفتحة على الكل الوطني، تجاوزت الخلافات الضيقة، كما تجاوزت حملات الاتهام، ومحاولات الجرّ إلى أيّ معارك جانبية من بعض الفصائل الفلسطينية، خصوصاً المحسوبين على حركة فتح أو على السلطة في رام الله.

واتّسمت إدارة المعركة بالتأكيد على الشراكة الوطنية، والتأكيد على أنّ الموضوع الفلسطيني يُحلّ في إطاره الداخلي، وأنّ اليوم التالي في قطاع غزة هو مسألة داخلية فلسطينية، مع الانفتاح على كل القوى التي تلتقي في أي شيء مشترك مع حماس حتى لو كان هذا المشترك ضئيلاً جداً، مثلاً 5% أو أقل.

وامتازت إدارة حماس بالتركيز على الأمور المشتركة ومحاولة توسيعها، وعدم التركيز على الأمور المختلف عليها، ولو كانت كبيرة، وهذا يخفف دائرة الاستعداء ضدها، ويجعل كفاءتها السياسية قادرة على الدخول في أي ثغرات، لتوسيع دائرة إسناد المقاومة بأي شكل مع كل من يشترك معها ولو بالحدّ الأدنى من التعاطف مع الشعب الفلسطيني، أو إدارة العمل العسكري، أو مواجهة المشروع الصهيوني.

9) هناك حملات منظمة تهاجم المقاومة وتستند إلى معاناة شعبنا وحجم الدمار الهائل الذي خلفه العدوان.. من يقف خلفها وما غايته؟ وكيف يمكن مواجهتها؟

أولاً: هذه الحملات ليست بريئة، وهي تصب في النهاية في خدمة العدو، وتتسبب في التخذيل للأجواء المساندة للمقاومة، وبالتالي، فهي حملات خطيرة، ويفترض في أثناء المعارك والحروب وحركات التحرر الوطني أن يلتف الجميع حول المقاومة لإنهاء الاحتلال.

ثانياً: لم يكن لدى حماس وقوى المقاومة ترف الاختيار في موضوع المقاومة، فهي حق طبيعي للشعب الفلسطيني، ولكل الأمة في تحرير الأرض والمقدسات، أمّا الخيار الآخر، وهو السكوت أو مسار التسوية السلمية، فقد ثبت فشله، بل استخدم كغطاء لسيطرة الاحتلال على معظم فلسطين من خلال مسار التسوية.

فمع اتفاق أوسلو، فقدنا ثلاثة أرباع فلسطين، واستخدم الاحتلال التسوية لتهويد الأرض والمقدسات فيما تبقى من أرض الضفة الغربية والقدس المحتلة.

ونتيجة لذلك، وصلنا إلى طريق مسدود، خصوصاً مع وجود حكومة إسرائيلية متطرفة تريد أن تُلغي الملف الفلسطيني، كما تسعى إلى القضاء على المقاومة في قطاع غزة.

وبالتالي، لم يكن هناك حلّ أمام المقاومة سوى الوقوف للدفاع عن الأقصى، وللدفاع عن المقاومة وحقوق الشعب الفلسطيني، فلم تكن حالة ترف في الاختيار، وإنما مسار إجباري لا بدّ من خوضه.

ثالثاً: إن كان هناك من يجب لومه على ما حدث من معاناة ودمار، فيفترض أن يوجه ذلك اللوم إلى من تسبب في ذلك الدمار، وهو الكيان الإسرائيلي وحلفائه، ومن زوده بالأسلحة، فهم المجرمون المدمّرون، وهم السفاحون المتوحشون، وليست المقاومة التي كانت تدافع عن الأمة وإرادتها وشرفها وكرامتها.

لذلك يجب على من يلومون المقاومة أن يوجّهوا أسلحتهم الكلامية وحملاتهم تجاه العدوان، وليس تجاه من يدافع عن الشعب في مواجهة العدوان.

رابعاً: تاريخيّاً، لم تكن موازين القوى في صالح حركات التحرر عندما كانت تواجه الاحتلال والاستعمار، بل هناك فرق هائل دائماً بين القوى المحتلة الغاشمة وبين حركات التحرر والشعوب التي تريد نيل حريتها، وبالتالي، تكون أعداد الضحايا دائماً في الجوانب المدنية كبيرة جداً، من نساء وأطفال وشيوخ، لأنّ هذا ما يلجأ إليه الاحتلال لليّ ذراع المقاومة لإسكاتها.

فمثلاً، نجد هذه التضحيات موجودة في الحرب العالمية الثانية، حين خسر الاتحاد السوفييتي حوالي 26 مليون قتيل، من بينهم 18 مليون مدني، للتخلص من الهجوم النازي الألماني. كما خسر الفيتناميون في حربهم ضد أمريكا أكثر من مليوني قتيل. أمّا الشعب الجزائري، فخاض معركة لثماني سنوات، واستشهد منه مليون ونصف المليون شهيد، ولو أنّ أحدهم استنكر على الشعب الجزائري استمراره في ثورته بعد سنتين أو ثلاثة من بدئها، وبعد أن خسر ثلاثمائة أو أربعمائة ألف شهيد، حينها، لو توقفت الثورة في الجزائر لا سمح الله بعد خسارة ذلك العدد، لربما بقيت الجزائر حتى هذه اللحظة مستعمرة فرنسية.

فلا يوجد خيار أمام قوى المقاومة ضد الاحتلال إلا الاستمرار حتى النهاية، حتى تحرير أرضها ومقدساتها، مهما كانت التضحيات.

10) السلطة في رام الله تتخدد إجراءات منفردة وتقدم تصريحات مثيرة للجدل تهاجم فيها المقاومة وحماس وتحملها مسؤولية الأحداث.. ما دوافع هذا السلوك وارتباطاته بفشل مسارات رأب الصدع الفلسطيني الداخلي.. وما الحل لهذه المعضلة الداخلية؟

قيادة السلطة التي هي نفسها قيادة منظمة التحرير وقيادة فتح، تعاني بشكل عام من أزمة في القيادة، وتعاني من أزمة في الاتجاه والمسارات، وتعاني من أزمة في إدارة البُنى المؤسسية للشعب الفلسطيني، لأنّها تحتكر هذه القيادة، وتغلق الأبواب في وجه أيّ ترتيبات لإعادة ترتيب البيت الفلسطيني على أسس حقيقية ووطنية، وعلى أسس الثوابت، وعلى أسس الاختيار الحرّ للشعب الفلسطيني.

وللأسف، تعتمد السلطة في استمرارها على عكازات خارجية، إقليمية ودولية، ولا تعتمد على إرادة الشعب الفلسطيني، ولذلك هي تعيش أزمة كبيرة، لأنّ الإرادة الشعبية الفلسطينية في أغلبها، وفق استطلاعات الرأي، تشير إلى أغلبية ساحقة تقف إلى جانب المقاومة، وأغلبية ساحقة تصل إلى حوالي 84% تطالب أبا مازن بالاستقالة، وهناك أغلبية كبيرة تصل إلى 60% تطالب بحلّ السلطة، أمّا شعبية أبو مازن وسلطة رام الله، وفق الاستطلاعات، فهي بين 11% إلى 17% فقط.

وبالتالي، فإنّ سلوك السلطة يُعبّر عن أزمتها في عدم قدرتها على تمثيل الشعب الفلسطيني وإرادته، كما يُعبّر عن محاولتها ملء الفراغ من خلال المماحكات والمناكفات للأسف، وكذلك من خلال إعادة تشكيل حكومة السلطة (تعيين محمد مصطفى وحكومته) بما يتوافق مع المعايير الأمريكية والخطوط الإسرائيلية، بحيث تستطيع أن تحلّ مكان حماس في قطاع غزة. وفي المقابل لا تشغل السلطة نفسها بكيفيّة إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفق إرادة الشعب الفلسطيني. فهي تخشى حقيقة من أن تدخل في أيّ انتخابات نزيهة تعبّر عن الإرادة الحرة للشعب الفلسطيني، وتريد أن تحتكر إدارة المؤسسات، وأن تقدّم نفسها باعتبارها الممثل للفلسطينيين في البيئة العربية والدولية، وأنّها الخيار الذي يمكن أن يحلّ مكان حماس.

والحل لهذه المعضلة يكمن في أن تدرك القيادة الفلسطينية الوقائع على الأرض، وتدرك أنّ هناك مصالح عليا للشعب الفلسطيني يجب احترامها، وأنّ هذه المصالح العليا للشعب الفلسطيني لا يمكن أن تتمّ إلا من خلال الانفتاح على جميع القوى الفلسطينية، وأن يتم إعادة ترتيب البيت الفلسطيني وفق للإرادة الحرة للشعب الفلسطيني، ووفق انتخابات نزيهة تعبر عن إرادته في الداخل والخارج، وتعيد بناء مؤسساته على أساس الثوابت، واحترام خيارات الشعب الفلسطيني، خصوصاً في مقاومة الاحتلال وفي مشروع التحرير.

11) ماذا بعد هذا الحراك الشعبي العالمي المناصر لفلسطين، وكيف يمكن استثماره في وقف العدوان وانهاء الاحتلال؟

هناك حراك شعبيّ عالميّ قويّ مناصر لفلسطين، عبّر عن إرادة دولية شعبية للتضامن مع الشعب الفلسطيني، والمطالبة بوقف العدوان. وكان لافتاً أنّ آلاف المظاهرات خرجت في الولايات المتحدة وبريطانيا والعواصم الأوروبية، إضافة إلى كل العواصم العالمية.

وبالتالي، فإنّ هذا الحراك الشعبي العالمي يشير إلى العزلة الهائلة التي يعيشها الكيان الإسرائيلي، كما يشير إلى أنّ توحّشه ومحاولته إخضاع الشعب الفلسطيني من خلال المجازر أدّت إلى نتائج عكسية، حيث أدّت هذه الصورة البشعة، إلى دعم الشعب الفلسطيني في حقّه في مواصلة نضاله ومقاومته من أجل التحرير والعودة.

12) كيف تقييم الدور العربي الشعبي والرسمي في نصرة غزة وجهود وقف العدوان؟

بالنسبة للدور العربيّ الرسمي، فمن المؤسف حقاً أنّه كان هناك بشكل عام حالة خذلان رسمي عربي من معظم البلدان العربية، وكان الأداء أقلّ بكثير من الحد الأدنى الممكن لمواجهة العدوان ووقف العدوان، بل وكان هناك تعاون أحياناً مع الكيان الإسرائيلي من تحت الطاولة، من خلال استمرار العلاقة معه وتزويده باحتياجاته المادية، بل والرغبة في القضاء على المقاومة، سواء بسبب أنّ مشروع المقاومة يتعارض مع المسارات العربية الرسمية المؤيدة لمسار التسوية، أم أنّ الهوية الإسلامية للمقاومة أيضاً تتعارض مع المنظومة العربية الرسمية التي لديها مشكلة حقيقية مع ما يُعرف بالإسلام السياسي، وبالتالي، هناك بيئة خذلان عربيّ غير مسبوقة للأسف، وإن كان هناك بعض الاستثناءات فهي قليلة وذات تأثير محدود.

أمّا البيئة الشعبية العربية، فهي بيئة متميزة في أنّها ما زالت ملتفة حول مشروع المقاومة وحول فلسطين وحول الأقصى، وبغضّ النظر عن بعض الأماكن التي لم تتمكن البيئات الشعبية فيها من الخروج في مظاهرات أو جمع تبرعات، بسبب بيئة الاستبداد ومنظومات الحُكم العربية المعادية للعمل الفلسطيني المقاوم، فإنّ استطلاعات الرأي التي أجريت تشير إلى أغلبية ساحقة تزيد عن 90% تقف مع مقاومة الشعب الفلسطيني، ومع رفض الاعتراف بالكيان الإسرائيلي.

ولذلك نحن نتفهم عدم قدرة البيئة الشعبية العربية على التعبير عن نفسها بالشكل السليم بسبب ما تتعرض له من ضغوط وإجراءات أمنية، ونرجو أن تستطيع في المستقبل القريب أن تعبّر عن نفسها بشكل أقوى وأكثر وضوحاً، وأن تتمكّن من تقديم كافة أشكال الدعم لأشقائها في فلسطين.

13) الحراك الشعبي الأردني في الفترة الأخيرة كان مؤثرا وفعالا وضاغطا.. ما رسائل هذا الحراك وما المطلوب منه وإلى أين يمكن أين يصل؟

الحراك الشعبي الأردني كان من أميز الحراكات في البيئة العربية، وتميّز بأنّه قويّ ومؤثّر وفعّال ومستمرّ، والاستمرار هو من أبرز ما يميّز الحراك الأردني، حيث استمر بعشرات الفعاليات وعلى مدى أشهر طويلة دون توقف، بل وازداد اشتعالاً في رمضان الماضي، وعبّر نفسه بأشكال مختلفة وقويّة، وهو تعبير عن وحدة الحال ووحدة الهمّ ووحدة القضية، بين الشعبين في الأردن وفلسطين.

وأرى أنّ الحراك في الأردن يستشعر الخطر الصهيوني، كما أنّه يستشعر الواجب تجاه فلسطين، مع الاستعدادات الشعبية الهائلة لدعم فلسطين بكافة الأشكال وكافة الاتجاهات، ومنها الضغط الشعبي على الحكومة الأردنية للانفتاح على حماس والمقاومة، والضغط عليها لتعمل على كسر الحصار، وهي رسائل مهمة.

كما طالب الحراك بإلغاء معاهدة وادي عربة، وطرد السفير، وإلغاء العلاقات، ووقف التطبيق مع الكيان الإسرائيلي.

وقد تتحقق بعض الأمور جزئياً مع زيادة الضغط الشعبي، لكنه من السابق لأوانه أن يُبدي النظام في وضعه الحالي استجابة عملية بإجراءات حاسمة تجاه الموقف مع الجانب الإسرائيلي.

14) ما السيناريوهات المتوقعة لهذه الحرب؟ وما المطلوب لوقفها؟

بالنسبة للحرب على غزة، فإنّ الجانب الإسرائيلي فشل في تحقيق أهدافه، بالرغم من كل المجازر البشعة التي قام بها، وبالرغم من الدمار الذي أحدثه، بل إنّ المقاومة صمدت بالرغم من كل الضحايا والشهداء والدمار. وبالتالي، يصعب الكلام عن سيناريوهات لأننا في وسط المعركة، غير أنّ الاتجاه العام يسير باتجاه أن تفرض المقاومة في النهاية إرادتها، بعد أن قدمت كل هذه التضحيات، وبعد أن التفّت حولها الحاضنة الشعبية، وزاد الإصرار على وقف العدوان، وعلى هزيمة الاحتلال، وعلى دحره خارج قطاع غزة.

ولكن، حتى هذه اللحظة، فإنّ الحدّ الأعلى الذي قدّمه الإسرائيلي لا يصل إلى الحدّ الأدنى الذي يقبله الفلسطيني، وبالتالي أتوقّع أنّ الحرب قد تمتدّ إلى شهور قادمة، حتى يُجبر الإسرائيلي على النزول عن الشجرة، للاستجابة للمطالب الأساسية للمقاومة الفلسطينية، المتمثّلة في وقف عدوانه على الأقصى، وفي تحرير الأسرى، وفي خروجه من قطاع غزة، وفي رفع الحصار عن القطاع، وفي موضوع إعادة الإعمار. ولذلك، فالمتوقع أنّ الطرف الإسرائيلي سيسعى إلى حلّ يحفظ ماء الوجه بالنسبة له، من خلال تبادل الأسرى، وسيلجأ إلى نوع من التدرج التكتيكي في النزول عن الشجرة، وليس بشكل مباشر أو سريع، وهذا قد يستغرق وقتاً.

والمطلوب هنا في هذه الحالة، أن تستمر المقاومة وتزداد وتقوى، حتى تفرض شروطها، لأنّ الطرف الإسرائيلي يريد أن يثبّت بعض الحقائق على الأرض، فهو يريد أن يسيطر على الشارع الذي يفصل شمال غزة عن جنوبها، ويريد أن يسيطر على شمال قطاع غزة وأن يمنع عودة النازحين، ويريد أن يستخدم الرصيف البحري الذي يُنشئه الأمريكان لأغراض الهجرة والتهجير، وأغراض التحكم بالمساعدات التي تأتي للفلسطينيين، ويريد أن يُنشئ حزاماً أمنياً بعرض كيلومتر على الحدود مع قطاع غزة، أو على خط الهدنة مع قطاع غزة.

ذلك ما يريده الإسرائيلي، لكن ليس بالضرورة أن يستطيع فعله، وأنا أرى أنّ استمرار المقاومة مع استمرار الحاضنة الشعبية خلفها سيُفشل كل ما يخطط له الإسرائيلي على الأرض ويُجبره على الاندحار في النهاية.

15) كيف يخدم رد إيران على إسرائيل بعد استهداف قنصليتها بسوريا القضية الفلسطينية عموما وجهود إيقاف الحرب على غزة على وجه الخصوص؟

يتّضح من الرد الإيراني على الكيان الإسرائيلي في قصف قنصلية إيران في سوريا أنّ إيران قدمت عرضاً للقوة، باعتبارها قوة إقليمية أساسية في منطقة الشرق الأوسط، من خلال كثافة النيران التي أرسلتها، لكنّها تعمدت أن لا يأخذ هذا شكل المفاجأة، بمعنى أنّه يوصل رسالة للكيان الإسرائيلي أنّ إيران قادرة على تنفيذ تهديداتها، وأنّ لها اعتباراً ووزناً إقليميّاً تستطيع أن تفرضه، وتستطيع أن تدخل في صراع مع الكيان الإسرائيلي متى أرادت.

لكنّ إيران لا ترغب الآن في الدخول في صراع أو توسيع دائرة الحرب مع الكيان الإسرائيلي، وبالتالي، حصرت ردّها في موضوع ردّ الاعتبار، وإظهار توازن الردع فيما يتعلق بضرب القنصلية في سورية، لكنّ الجانب الإيراني قد يستخدم السفينة التي احتجزها في الضغط على الجانب الإسرائيلي في موضوع وقف الحرب والعدوان على قطاع غزة، وسيواصل دعمه للمقاومة بأشكال مختلفة أو من خلال حلفائه في المنطقة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات