الإثنين 22/يوليو/2024

اعتقال 7 مواطنين بالضفة وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

اعتقال 7 مواطنين بالضفة وعشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

محافظات – المركز الفلسطيني للإعلام
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر يوم الثلاثاء، سبعة مواطنين خلال مداهمات في الضفة الغربية المحتلة، فيما اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب مهند أسامة هزيم دويكات على حاجز حوارة جنوب نابلس، بعد ساعات من مداهمة منزله فجرا واقتياد شقيقه إيهاب لبناية مجاورة واستجوابه بهدف الضغط على مهند لتسليم نفسه.

وتعرضت قوات الاحتلال خلال اقتحامها لنابلس للاستهداف بصليات من الرصاص وتفجير عبوات محلية الصنع.

وأكد مكتب إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال اعتقلت شابين هما عز الدين بري وهمام صوان من بلدة إماتين قرب قلقيلة شمالي الضفة.

واعتقلت قوات الاحتلال محمد عماد شبيطة من عزون شرق قلقيلية.

وأضاف إعلام الأسرى أن قوات الاحتلال اعتقلت ثلاثة مواطنين من مخيم العروب في الخليل وهم محمود محمد جوابرة وخليل محمد الكدناوي ولؤي جمال جوابرة.

من جهة أخرى، اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين، صباح اليوم، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وكثفت شرطة الاحتلال من تواجد عناصرها ووحداتها الخاصة في محيط الأقصى، وسط قيود مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد.

وذكرت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسًا تلمودية في باحات المسجد.

وأوضحت أنَّ شرطة الاحتلال واصلت التضييق على دخول المصلين الوافدين من القدس والداخل الفلسطيني المحتل للأقصى، ودققت في هوياتهم واحتجزت بعضها عند بواباته الخارجية.

ويواصل المقدسيون دعواتهم للحشد والرباط في الأقصى خلال الأيام المقبلة، لإفشال مخططات المستوطنين ومساعي التهويد المستمرة بحقه.

وأشارت الدعوات إلى أهمية توجه كل من يستطيع الوصول للأقصى سواء من القدس أو الداخل المحتل أو الضفة الغربية، وتحدي إجراءات الاحتلال وقيوده المستمرة حول المدينة المقدسة.

وتواصل جماعات الهيكل المزعوم حشد المستوطنين لتنفيذ مزيد من الاقتحامات للمسجد الأقصى، خلال الأعياد اليهودية المقبلة.

والأحد الماضي، بدأت الاقتحامات الواسعة، وتخللها أداء طقوس تلمودية وتوراتية ونفخ البوق وارتداء زي الكهنة، ضمن الحرب الدينية على الأقصى والقدس.

ويلي عيد رأس السنة العبرية ما يسمى بأيام التوبة الذي ينتهك فيها المستوطنون الأقصى بالثياب البيضاء التوراتية، وصولًا إلى عيد الغفران التوراتي في 25 أيلول/ سبتمبر الجاري.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًّا عدا الجمعة والسبت، إلى سلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين، بحماية شرطة الاحتلال، في محاولة لفرض السيطرة الكاملة على المسجد، وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات