الأربعاء 17/يوليو/2024

المؤتمر الشعبي يختتم أعمال اجتماع أمانته العامة الثامن

المؤتمر الشعبي يختتم أعمال اجتماع أمانته العامة الثامن

إسطنبول – المركز الفلسطيني للإعلام

دعا المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، كل مكونات شعبنا وقواه والفصائل الفلسطينية كافة إلى التحلل من اتفاق أوسلو والتحلل من آثاره الكارثية ومواصلة التصدي للاحتلال ومقاومته بكل الأساليب التي كفلها القانون الدولي وكل الشرائع.

جاء ذلك في بيان للمؤتمر تلاه المتحدث الرسمي باسمه زياد العالول، في ختام أعمال اجتماع أمانته العامة الثامن، الذي عقده على مدار الجمعة والسبت في إسطنبول.

وعقدت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج اجتماعها الدوري الثامن في إسطنبول، دورة “أسرانا رمز عزتنا”، وكان على رأس جدول أعمالها الوضع الفلسطيني من جميع جوانبه.

وبحثت الأمانة العامة ما تتعرض له مدينة القدس من تهديد ومصادرة أراضي وهدم للبيوت واعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وما تقوم به حكومة المستوطنين الصهاينة من محاولات تقسيم مكاني وزماني للأماكن المقدسة.

كما بحثت الأمانة العامة القرارات التعسفية الأخيرة بحق أسرانا البواسل من منع فاضح لأبسط حقوقهم الإنسانية مما يجعل من ظروف أسرهِم بالغة القسوة في مخالفةِ لكل القوانين الدولية المنظمة لحقوق الأسرى ويصل إلى درجة جريمة بحق الإنسانية.

واستعرضت الأمانة العامة جهود وفعل أهلنا في الضفة المحتلة وتصديهم للاحتلال بكل ما أوتوا من حزم وقوة وإمكانيات والعمل على دعم وتعزيز سبل صمودهم.

فيما يلي نص البيان

البيان الختامي لاجتماع الأمانة العامة الثامن

إسطنبول 15 – 16 أيلول 2023

عقدت الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج اجتماعها الدوري الثامن في مدينة إسطنبول، دورة (أسرانا رمز عزتنا) يومي الجمعة والسبت الموافق ل 15-16 أيلول 2023، وكان على رأس جدول أعمالها الوضع الفلسطيني من كافة جوانبه، وإذ يأتي هذا الاجتماع متزامنا مع الذكرى الثلاثين لاتفاق أوسلو المشؤوم الذي شكل نكبة متجددة على شعبنا وما جره على القضية الفلسطينية التي تعاني منه حتى اليوم من ويلات حيث توسع للاستيطان وتنسيق أمني بغيض يكرس السلطة كأداة في يد العدو الصهيوني، ناهيك عن التفريط بالحقوق والتخلي عن الثوابت الفلسطينية.

وقد بحثت الأمانة العامة ما تتعرض له مدينة القدس من تهديد ومصادرة أراضي وهدم للبيوت واعتداءات على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وما تقوم به حكومة المستوطنين الصهاينة من محاولات تقسيم مكاني وزماني للأماكن المقدسة. كما بحثت الأمانة العامة القرارات التعسفية الأخيرة بحق أسرانا البواسل من منع فاضح لأبسط حقوقهم الإنسانية مما يجعل من ظروف أسرهِم بالغة القسوة في مخالفةِ لكل القوانين الدولية المنظمة لحقوق الأسرى ويصل إلى درجة جريمة بحق الإنسانية.

واستعرضت الأمانة العامة جهود وفعل أهلنا في الضفة المحتلة وتصديهم للاحتلال بكل ما أوتوا من حزم وقوة وإمكانيات والعمل على دعم وتعزيز سبل صمودهم.

ثم بحثت ما يجري في عاصمة اللجوء الفلسطيني (مخيم عين الحلوة) في لبنان الشقيق وما يتعرض له من مخطط ممنهج يهدف لشطب حق العودة ونزع سلاح المخيمات وتفريغها من اللاجئين الفلسطينيين.

وإزاء كل هذه القضايا والأحداث فإن الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج تؤكد على ما يلي:

1- دعوة كل مكونات شعبنا وقواه والفصائل الفلسطينية كافة الى التحلل من اتفاق أوسلو والتحلل من آثاره الكارثية ومواصلة التصدي للاحتلال ومقاومته بكافة الأساليب والتي كفلها القانون الدولي وكل الشرائع.

2- توجيه التحية لأهلنا الصامدين في مدينة القدس، ونطالب كل القوى الحية في الأمة للوقوف معهم في هذا التصدي الباسل دفاعا عن المقدسات ودعمهم بكل أشكال الدعم اللازم، فالاحتلال إلى رحيل بهمة شعبنا وصمودهم وإصرارهم على التحرير والعودة.

3- توجيه التحية للحركة الوطنية الأسيرة ويبارك توحدها في وجه السجان الصهيوني، ويقف بكل إمكاناته لدعم تحركها الأخير لنيل حقوقها، ويطالب كل فصائل العمل الوطني لتبني مطالبها ويدعو المجتمع الدولي للوقوف بحزم في وجه الإجراءات الصهيونية التعسفية المخالفة لأبسط حقوق الأسير الإنسانية

4- توجيه التحية لأهالنا الصامدين في الأرض المحتلة عام 1948، ويستنكر بشدة استمرار مسلسل العنف الدموي في العمق الفلسطيني الذي يغذيه الاحتلال ومؤسساته الأمنية

5- يشدد المؤتمر على ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار الشامل والدائم في مخيم عين الحلوة وعدم الاقتتال مجدداً، مطالباً بتسهيل عودة النازحين إلى المخيم، وبذل كل الجهود الممكنة للتخفيف من معاناة أهالي المخيمات، والحفاظ على مخيم عين الحلوة كمحطة نضالية على طريق العودة، ويعلن المؤتمر إطلاق حملة جمع تبرعات لتقديم الدعم الإغاثي العاجل لأهالي المخيم والنازحين منه إلى المناطق الأخرى.

6- يوجه المؤتمر التحية لأهلنا الصامدين في قطاع غزة المحاصر والذين هبوا رغم الحصار للوقوف مع هبة أسرانا البواسل في موقع (ملكة) على تخوم الوطن ويترحم على أرواح الشهداء الذين قضوا نصرة لإخوانهم ويدعو الله ان يكتب الشفاء العاجل للجرحى.

في الختام تعلن الأمانة العامة عن تعازيها الحارة وتضامنها مع الشعب المغربي والشعب الليبي الشقيقين في محنتهم الأخيرة نتيجة الزلزال والاعصار الأخيرين ويترحم على الشهداء ويدعو الله ان يشفي الجرحى

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الشفاء لجرحانا الأبطال

والحرية لأسرانا البواسل

الأمانة العامة

للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج

إسطنبول 15 – 16 أيلول 2023

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يستولي على 441 دونما غرب رام الله

الاحتلال يستولي على 441 دونما غرب رام الله

رام الله- المركز الفلسطيني للإعلام استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، على 441 دونما من أراضي المواطنين في قرى شبتين، ودير عمار، ودير...