الثلاثاء 18/يونيو/2024

عكرمة صبري يدعو للرباط والدفاع عن الأقصى خلال الأعياد اليهودية

عكرمة صبري يدعو للرباط والدفاع عن الأقصى خلال الأعياد اليهودية

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

دعا الشيخ عكرمة صبري، خطيب الأقصى ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس، إلى شد الرباط ومواصلة شد الرحال للمسجد المبارك؛ لإحباط مخططات الاحتلال والمستوطنين خلال الأعياد اليهودية المرتقبة.

وقال الشيخ صبري في تصريحات صحفية، اليوم السبت: إن “الاقتحامات المتكررة لمصلى باب الرحمة ستفشل”، مشدداً على ضرورة شد الرحال للأقصى والدفاع عنه في كل الأوقات، لا سيما فيما يسمى بـ”أعياد اليهود” التي تصادف بعد أيام.

اقرأ أيضًا: حشد استيطاني لـ3 أعياد يهودية وسط تحذيرات بتفجر الأوضاع بالقدس

وذكر أن الاحتلال يفقد صوابه حينما يرى جموع المصلين تزحف للأقصى، معتبراً أن البطش المتكرر بالمقدسيين دليل واضح على إفلاس الاحتلال وضعفه وجبنه.

وأشاد بالمرابطين والمصلين الذين يحرصون على تواجدهم الكثيف في الأقصى، لكسر إرادة المحتل ولإفشال مخططات المستوطنين وأطماعهم بالمسجد المبارك.

وكان الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة، قد أكد أن اقتحام قوات الاحتلال مصلى باب الرحمة، وتحطيم محتويات بداخله ومصادرة أخرى، جريمة جديدة ضمن الحرب الدينية المحمومة على القدس والأقصى.

وشدد حمادة على أن شعبنا لن يقف مكتوف الأيدي أمام مخططات الاحتلال والمستوطنين بالأقصى، وسيكون سدًّا منيعًا لحمايته والدفاع عنه، وسيبوء الاحتلال بالفشل وستنتصر إرادة شعبنا بوصفه صاحب الحق الوحيد في المسجد.

وعبر 4 مناسبات وأعياد يهودية يسعى الاحتلال والمستوطنون إلى محاولة فرض وقائع جديدة على طريق حلم تهويد المسجد الأقصى سواء عبر زيادة أعداد المقتحمين الصهاينة أو طبيعة ونمط الطقوس التلمودية الممارسة.

وتتخذ جماعات الهيكل المتطرفة موسم الأعياد منصة لتصعيد عدوانها على المسجد الأقصى في كل عام؛ لذلك تبدو الأيام القادمة التي يتخللها موسم الأعياد الأطول الذي يمتد على مدى 22 يوماً ما بين 16 سبتمبر/أيلول إلى 7 أكتوبر/تشرين أول القادمين، مرشحة لأشكال عديدة من العدوان ومحاولة الاحتلال لفرض التهويد على القبلة الأولى.

وفي تصريحات سابقة لمراسلنا، أوضح الباحث في شؤون القدس، زياد ابحيص أن موسم الأعياد التوراتية الأطول يبدأ بيومي رأس السنة العبرية السبت والأحد 16 و17 سبتمبر، متبوعاً بأيام ما يسمى “التوبة العشر” التي تتكثف الاقتحامات فيها أيضاً.

وأضاف ابحيص في حديثه لـ”المركز الفلسطيني للإعلام” : يلي ذلك ما يسمى “عيد الغفران العبري” في 25 سبتمبر وهو اليوم الأهم والأكثر قداسة توراتياً، ثم بعده بأسبوع يأتي ما يسمى “عيد العرش” التوراتي الممتد ثمانية أيام من السبت 30 سبتمبر إلى السبت 7 أكتوبر، وهو أحد أعياد الحج التوراتية الثلاث التي ترتبط بالهيكل المزعوم، وهو ما توظفه جماعات الهيكل المتطرفة لفرض كل طقوسه داخل المسجد الأقصى.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الرشق: المقاومة فكّكت مجلس الحرب الصهيوني

الرشق: المقاومة فكّكت مجلس الحرب الصهيوني

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام قال عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية حماس عزت الرشق: إنّ المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام فكّكت مجلس...