الثلاثاء 05/مارس/2024

إضراب المعلمين والأطباء بالضفة وحكومة اشتية تصعد بقرارات وقف عن العمل

إضراب المعلمين والأطباء بالضفة وحكومة اشتية تصعد بقرارات وقف عن العمل

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
نفذ المعلمون إضرابًا جزئيًّا في الضفة الغربية -اليوم الأربعاء- في حين أغلق الأطباء إغلاق أقسام الطوارئ، ضمن حراك نقابي ضد حكومة اشتية التي صعدت تعنتها بإيقاف عشرات المعلمين عن العمل.

وأكد حرك المعلمين الموحد، أن عشرات المدارس استجابت للإضراب، ونفذ المعلمون اعتصامات أمام مديريات التعليم في الضفة الغربية.

اقرأ أيضًا: المعلمون والأطباء .. عودة للحراك النقابي لموجهة تعنت حكومة اشتية

وأمس دعا حراك المعلمين الموحد، إلى الاعتصام اليوم الأربعاء أمام مديريات التعليم؛ تضامنًا مع المعلمين المنقولين والموقوفين عن العمل تعسفيا، واحتجاجًا على الراتب المنقوص للموظفين وتجاهل المستحقات المالية المتأخرة التي تزيد كل شهر.

وقال الحراك في بيان له، “إن الإضراب سيبدأ أمام مديريات وزارة التربية والتعليم في كل محافظة الساعة 11 ونصف صباحاً حتى الساعة 1 ظهراً، وبناء عليه تكون مغادرة المدارس سيكون الساعة 11 صباحاً.

وفي تطورٍ خطيرٍ ذي صلة، أوقفت وزارة التربية والتعليم، عشرات المعلمين عن العمل على خلفية مشاركتهم في الفعاليات الاحتجاجية الأخيرة.

وقال الناشط في “حراك المعلمين” يوسف اجحا: إنّه تبلّغ بقرار وقفه عن العمل أثناء توجهه إلى المدرسة، صباح اليوم الأربعاء، حيث تسلّم كتابًا من مديرية التعليم في بيت لحم بهذا الشأن، وفق وكالة سند.

وأكد “اجحا”، أنّ “قرار إيقافه عن العمل، جاء بسبب نشاطه في الحراك وحديثه المتكرر لوسائل الإعلام عن إضراب المعلمين وفعاليتهم؛ وليس بسبب احتجاجه على نقله من مدرسته كبقية زملائه”.

وفق التقديرات، فإن اجحا هو من بين أكثر من 100 معلم طالتهم القرارات العقابية.

في السياق، شهدت أقسام الطوارئ في المستشفيات الحكومية، منذ ساعات صباح الأربعاء، إضرابا بدعوة من نقابة الأطباء، رفضا للتشهير وتهديد الأطباء.

وأعلنت نقابة الأطباء إغلاق الطوارئ في جميع المستشفيات، وعدم إدخال حالات جديدة، وعدم التوجه لمديريات الصحة الأولية رفضا للتشهير وتهديد الأطباء.

واتخذ مجلس نقابة الأطباء، مساء الثلاثاء، سلسلة قرارات أبرزها إغلاق الطوارئ بالكامل وعدم إدخال أي حالات جديدة.

وقالت النقابة الأطباء في بيان لها: إن هذا القرار يأتي استكمالاً لخطواتها الاحتجاجية على ما وصف بـ “تشهير” مسؤول بارز في الوزارة بأطباء الجراحة.

وأكدت أنه في حال عدم محاسبة المسؤولين عن التشهير والتهديد، فإنه بدءًا من يوم الأحد المقبل سيتم وقف التوجه لكل المستشفيات، مطالبة الحكومة ووزارة الصحة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه المرضى.

وشهد الشهر الماضي احتجاجات في المستشفيات الحكومية في الضفة تنديداً بما وصف “تشهير” أحد المسؤولين في وزارة الصحة الفلسطينية بأطباء من جنين، في مؤتمر طبي دولية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات