السبت 15/يونيو/2024

هدوء حذر بمخيم عين الحلوة واتصالات مكثفة لتثبيت وقف النار

هدوء حذر بمخيم عين الحلوة واتصالات مكثفة لتثبيت وقف النار

بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام

يسود هدوء حذر في مخيم عين الحلوة في لبنان، بعد جهود مكثفة لهيئة العمل الفلسطيني المشترك، وحركة اتصالات مكثفة لرئيس حماس مع مختلف الجهات اللبنانية والفلسطينية لتثبيت وقف إطلاق النار.

وأكد أيمن شناعة، مسؤول العلاقات الوطنية في حركة حماس في لبنان في تصريح صحفي بعد اجتماع هيئة العمل الفلسطيني المشترك، اليوم الخميس، نجاح الجهود وقف إطلاق النار بدءًا من الساعة الثانية فجر اليوم.

وقال شناعة: خلال الاجتماع جرى الاتفاق على تثبيت وقف إطلاق النار وسحب المسلحين وتشكيل لجان داخل المخيم لمراقبة وقف إطلاق النار.

وأشار إلى أن لجنة التحقيق بدأت أعمالها في التحقيق في جريمة اغتيال أبو أشرف العرموجي، كاشفا عن اتخاذ قرارات صارمة للضرب بيد من حديد كل من يخرق وقف إطلاق النار.

من جهته، أكد المتحدث باسم حركة “حماس”، جهاد طه، أن “المساعي التي بذلتها قيادة الحركة، بشخص رئيس المكتب السياسي، إسماعيل هنية، وقيادة الحركة في لبنان، أثمرت عن وقف إطلاق النار بشكل نهائي في مخيم عين الحلوة” في مدينة صيدا جنوب لبنان.

اقرأ أيضًا: هنية يهاتف بري ويطالبه التدخل لإيقاف الاشتباكات الدائرة في عين الحلوة

وجاء الهدوء بعد تجدد الاشتباكات الليلة الماضية بين قوات حركة فتح ومسلحين من المجموعات الإسلامية في المخيم، ما أدى إلى مقتل شخصين، ما رفع حصيلة الضحايا إلى 13 قتيلا و60 جريحا في 5 أيام.

اقرأ أيضًا: قتيلان وعدد من الإصابات في تجدد الاشتباكات في عين الحلوة

وفي الساعات الماضية، أجرى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية سلسلة من الاتصالات مع رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي، ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله والسفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور، ومفتي لبنان الشيخ عبد اللطيف دريان

واستعرض هنية الأوضاع في مخيّم عين الحلوة، في ضوء الاشتباكات المؤسفة التي أودت بحياة عدد من أبنائه وجرح العشرات منهم وروّعت الآمنين، مؤكدًا ضرورة بذل كل الجهود لتثبيت وقف إطلاق النار وعودة الأهالي إلى منازلهم.

وأكد هنية حرص حركة حماس على الأمن والاستقرار في المخيّم والجوار، وأن تبقى المخيّمات عناوين عودة إلى فلسطين، وأن يبقى السلاح الفلسطيني موجّهًا فقط ضد العدو الصهيوني.

ووفق الناطق باسم حماس؛ فإن “الجهود الآن منصبة حول معالجة القضايا الاجتماعية والإنسانية، الناتجة عن الأحداث والمعارك الدامية التي شهدها المخيم”، في تصريح صحفي وفق “قدس برس”.

وأكد طه أن “المرحلة المقبلة ستكون “مرحلة تعزيز الدور الوطني في المخيم، والتفاهم حول النقاط والقضايا التي تخدم الشعب الفلسطيني وقضيته، وتقطع الطريق على كل المخططات والمشاريع التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية والمخيمات الفلسطينية والوجود الفلسطيني”.

وشدد على أن “التنسيق مستمر مع الأشقاء في لبنان على كل المستويات من أجل تكريس حالة الأمن والاستقرار داخل المخيمات الفلسطينية”.

وقال: “قطعنا مرحلة مؤسفة كان لها تداعيات سياسية واجتماعية وإنسانية وأمنية على شعبنا الفلسطيني”.

وأكد طه أن “حركة حماس لن تتخلى عن واجباتها تجاه شعبنا الفلسطيني في لبنان، وستسعى في المرحلة المقبلة إلى تخفيف المعاناة الإنسانية والاجتماعية عنهم، مشددا على أن “بوصلة الشعب الفلسطيني في الشتات ستبقى نحو التحرير والعودة”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

عزيز دويك: عشت مع الأسرى ظروفا قاسية جدا

عزيز دويك: عشت مع الأسرى ظروفا قاسية جدا

الخليل - المركز الفلسطيني للإعلام قال رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك، إنه عاش مع بقية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ظروفا في غاية...