الجمعة 14/يونيو/2024

فوز الكتلة بجامعات الضفة .. ثقة بالمقاومة ووفاء لمن يعمل

فوز الكتلة بجامعات الضفة .. ثقة بالمقاومة ووفاء لمن يعمل

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام

عبر صندوق الاقتراع، وجّه الطلبة في كبرى جامعات الضفة الغربية رسائل لا تحتمل الالتباس على التمسك بخيار المقاومة، والثقة بمشروعها الذي يصون الوحدة والثوابت وينبذ التنسيق الأمني مع الاحتلال.

وانتزعت الكتلة الإسلامية خلال أسبوع واحد، فوزين مهمين في جامعة بيرزيت والنجاح في الضفة الغربية، رغم الحملة المزدوجة التي تواجهها من الاحتلال والسلطة.

اقرأ أيضًا: كتلة الوفاء الإسلامية تفوز بانتخابات مجلس طلبة بيرزيت

اقرأ أيضًا: فوز الكتلة الإسلامية في انتخابات مجلس طلبة جامعة النجاح

حركة حماس، التي باركت الفوز، وجهت رسالة تقدير لهذا الجيل الذي حطّم كل رهان غير الرهان على الوطن والقضية، وأكّد للعالم بأن بوصلته لا تنحرف عن فلسطين والقدس.

نهج المقاومة هو السائد

ويذهب هشام قاسم، عضو قيادة حركة حماس في الخارج، إلى أن فوز الكتلة الإسلامية في انتخابات جامعة بيرزيت، وحصولها على أغلبية مقاعد مجلس الطلاب، يؤكد مصداقية نهجها، واقتناع آلاف الطلبة بمبادئها التي تعلنها، وثقتهم بما تحمله من قيم دينية ووطنية، استمرارا لفوزها فيما سبق من انتخابات طلابية في الجامعات الفلسطينية.

وأشار قاسم -في تصريح صحفي- إلى أن هذا الفوز الكبير للكتلة الإسلامية، وفي أوساط طلبة جامعة عريقة مثل بيرزيت، يمنحنا الاطمئنان بأن نهج المقاومة هو السائد في أوساط نخبة أبناء شعبنا الفلسطيني من الطلبة الجامعيين.

اقرأ أيضًا: ماهر صلاح: فوز الكتلة في جامعة النجاح تعبير عن توجهات شعبنا الصادقة

وشدد على أن الطلبة شكّلوا على الدوام رأس الحربة في المشروع الوطني الفلسطيني منذ عقود طويلة، ووقفوا على الدوام في قيادة مسيرة المقاومة التي أوجعت الاحتلال، وأقضّت مضاجعه في كل مراحل قضيتنا الوطنية العادلة.

وأوضح أن ما حققه أبناء الكتلة الإسلامية من فوز مشرّف، رغم ما واجهوه من ملاحقة أمنية قمعية نفذها الاحتلال الصهيوني وأعوانه، يقدم نموذجا حياً ومباشرا على صدق الانتماء، وحقيقة الولاء، الذي تجسّد في التصويت الحرّ للكتلة التي أكدت في كل المحافل الجامعية والطلابية أنها عند حسن ظنّ طلابها الذين انتخبوها، على صعيد تحقيق تطلعاتهم النقابية، وتوجهاتهم السياسية في الوقت نفسه.

نهج المقاومة

الكاتبة والناشطة السياسية لمى خاطر أكدت أن الكتلة الإسلامية، ستبقى العصية على الإخضاع والتطويع، الوفية للأوفياء، المجددة ثقتها بمن يستحقها، المتقدمة معهم في دروب التميز والإبداع والعطاء.

وقالت خاطر -في تصريح نقلته حرية نيوز-: إن ما حققته الكتلة ليس فوزاً طارئاً، إنما الوضع الطبيعي، لأن الكتلة الإسلامية من أهم مكونات العمل الطلابي، وتنال ثقة الطلبة نظرا لتفانيها وعطائها وتبنيها لحقوقهم ومصالحهم.

ونبهت إلى أن العامل السياسي كان له دور في فوز الكتلة، بعدّ أنها امتداد لنهج المقاومة، وأن حماس تشكل حاميتها المؤتمنة على القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضًا: الشاعر: نتائج النجاح دليل على الرغبة بالتغيير والالتفاف حول خيارات العمل الوطني

شعب واعي

وأوضحت خاطر أن حركة فتح قدمت خطابا مزيفا للطلبة، يناقض مرجعيتها التابعة للأجهزة الأمنية التي بلغت ممارساتها حدا لا يعقل من اعتداءات واعتقالات وتعذيب طالت عشرات الطلبة.

وأكدت أن الشعب الفلسطيني يلتف حول المقاومة، وأصبح واعياً وقادراً على التمييز بين من يمثله وبين من لا يمثله، وأن حركة فتح تدفع ثمن المنهج الذي تتبناه.

وأشارت إلى أن طلبة الجامعات وقود لحالة المقاومة المتصاعدة في الضفة الغربية، لأنهم على تماس مباشر مع القضايا الوطنية.

وأشادت خاطر بدور جامعة بيرزيت التي تتصدر الفعاليات الوطنية في الضفة الغربية، وهو نتاج حالة المقاومة العامة التي يتفاعل معها قطاع الشباب.

الوفاء لأهل العطاء

الكاتب هلال نصار، أشار إلى أن ما حققته الكتلة الإسلامية في بيرزيت رغم ما تعرض له أبناؤها من ملاحقة واعتقال في سجون الاحتلال والسلطة.

ويرى نصار في تعليق أرسله لـ “المركز الفلسطيني للإعلام” أن هذا الجيل يصمم على خوض الانتخابات بشكلها الاكاديمي والديمقراطي وبشفافية عالية ليقول كلمته الوفاء لأهل العطاء ورفاق الدرب على العهد والوعد ويجدد بيعته على ورثة الشهداء.

وشدد على أن هذا الفوز يدلل على تمدد شعبية المقاومة واحتضان الجماهير الفلسطينية لها، وانتصار كلمة الحق وتحقيق حلم شعبنا في الحرية والعودة.

صرح شامخ

أما الناشط السياسي ماجد حسن، فعدّ أن ما جرى في جامعة بيرزيت عرس ديمقراطي في صرح أكاديمي شامخ.

وقال حسن: إن ما يميز هذه الجامعة هو الشفافية والنزاهة العالية التي تتمتع بها في إدارتها للعملية الديمقراطية بين طلبتها، وحرصها على أن تعطي مساحة واسعة من حرية الرأي والتعبير لطلبتها، مترافقة مع تكافؤ فرص لكل أطيافهم سياسيا وفكريا، وفق حرية نيوز.

ودعا حسن لأن تعمم تجرية بيرزيت في كل جامعات الوطن، وأن تتبنى الخيار الديمقراطي.

وحصدت كتلة الوفاء الإسلامية في جامعة بيرزين 25 مقعداً، مقابل 20 لشبيبة فتح، و6 للقطب الطلابي، بعد أن حصلت الكتلة على 4481 صوتاً، مقابل 3539 للشبيبة، في صناديق كليات العلوم والاقتصاد والآداب وتكنولوجيا المعلومات وكمال ناصر.

أما في جامعة النجاح، فقد حصلت الكتلة الإسلامية 7264 صوتًا بما يُعادل 40 مقعدًا، والشبيبة الفتحاوية حصلت على 6986 صوتًا بما يعادل 38 مقعدًا، وقائمة أبو علي مصطفى (الجبهة الشعبية) حصلت على 516 بما يُعادل 3 مقاعد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

30 ألفا يؤدون الجمعة في الأقصى

30 ألفا يؤدون الجمعة في الأقصى

القدس المحتلة - المركز الفلسطيني للإعلام أدى آلاف المواطنين صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، في ظل الإجراءات العسكرية المشددة التي تفرضها سلطات...

لازاريني: الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم

لازاريني: الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم

جنيف - المركز الفلسطيني للإعلام قال المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) فيليب لازاريني، إن الحرب سلبت أطفال غزة طفولتهم....