الأحد 19/مايو/2024

وقفات حاشدة بالضفة إسنادا للأســرى

وقفات حاشدة بالضفة إسنادا للأســرى

الضفة المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

انطلقت مساء الثلاثاء فعاليات الإسناد والدعم للأسرى في مدن الضفة الغربية المحتلة، بعد دعوات أطلقتها الحركة الأسيرة ولجنة الطوارئ العليا، قبيل شروعهم في الإضراب المفتوح عن الطعام الخميس القادم.

وشارك آلاف المواطنين بمسيرة حاشدة في شوارع رام الله، وأخرى في بيت لحم تخللها استقبال الأسير المحرر طارق عبيات، والذي أفرجت عنه سلطات الاحتلال بعد عام من الاعتقال الإداري.

اقرأ أيضًا: بالأسماء.. قادة الأسرى يشرعون في الإضراب المفتوح عن الطعام

كما انطلقت مسيرات أخرى في عدد من البلدات والمدن والمخيمات ومنها نابلس وجنين وطوباس وقلقيلية وطولكرم والخليل وأريحا.

وهتفت الجماهير الغاضبة مطالبة المقاومة نصرة للأسرى والدفاع عنهم وإسنادهم في معركتهم مع سلطات الاحتلال وإدارة سجونه.

ودعت الجماهير كل أطياف شعبنا الفلسطيني الرسمية والشعبية والفصائلية للتوحد في وجه مخططات الاحتلال، والتصدي لإجرام الاحتلال بحق شعبنا ومقدساته وأسراه.

وأعلنت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة الشروع في إضرابها المفتوح عن الطعام “بركان الحرية أو الشهادة”، بعد فشل الجهود والمساعي الداخلية والخارجية في لجم الاحتلال عن قراراته التنكيلية.

وأوضحت لجنة الطوارئ العليا في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن قادة الحركة الأسيرة شرعوا اليوم في الإضراب، ممثلين بلجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الأسيرة، على أن يشرع أكثر من ألفي أسير فلسطيني بالإضراب بدءًا من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك.

وتتواصل الدعوات لنصرة الأسرى في معركتهم ضد إدارة سجون الاحتلال، ووجوب تلبية دعوتهم والمشاركة الفاعلة في فعاليات إسنادهم والتضامن معهم.

ودعت حراكات فلسطينية، جماهير شعبنا الفلسطيني في الضفة وغزة، للمشاركة في مسيرات غضب دعما للأسرى في سجون الاحتلال، بعد صلاة العشاء مباشرة، في تمام الساعة 7:30 مساء، اليوم الثلاثاء.

ودعت كل من فصائل العمل الوطني والإسلامي ولجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية، إلى جانب الحركة الوطنية الأسيرة ومؤسسات الأسرى، للمشاركة في “مسيرات الغضب”، بالتزامن مع استمرار خطواتهم النضالية.

يشار إلى أن الأسرى شرعوا في 14 ١شباط/ فبراير الماضي، بخطوات نضالية، بعد أنّ أعلنت إدارة السّجون، وتحديدًا في سجن (نفحة)، البدء بتنفيذ الإجراءات التّنكيلية التي أوصى بها “بن غفير”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات