الأحد 19/مايو/2024

بعد فشل الحوارات و36 يوماً من العصيان.. الأسرى ذاهبون نحو الإضراب

بعد فشل الحوارات و36 يوماً من العصيان.. الأسرى ذاهبون نحو الإضراب

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام
من المقرر أن تسلم لجنة الطوارئ العليا للحركة الأسيرة، اليوم الثلاثاء، رسالة لإدارة السّجون، تتضمن قرار الأسرى بالإضراب عن الطعام، وفي مقدمتهم أعضاء اللجنة التي تمثل كافة الفصائل.

جاء ذلك في أعقاب فشل جلسات الحوار مع إدارة مصلحة السجون الصهيونية، طوال الساعات والأيام الماضية، ومن المتوقع أن يصدر في الساعات القادمة بيانًا عن اللجنة الطوارئ العليا، توضح فيه التفاصيل.

ويواصل الأسرى خطواتهم الاحتجاجية ضمن البرنامج النضالي المتصاعد، لليوم الـ36 تواليا؛ لمواجهة سياسات المتطرف “بن غفير”، والإجراءات القمعية بحقهم.

وأعلن الأسرى في سجون الاحتلال، أمس الأحد، وصاياهم قبل أيام من بدء معركة الإضراب عن الطعام “بركان الحرية أو الشهادة”.

وأكد الأسرى في وصيتهم الجماعية الصوتية، أنهم يقفون على أعتاب المواجهة الفارقة، وقالوا: “حررونا ونحن أحياء قبل أن تحررونا إلى ثلاجات الموتى”.

ودعوا الشعب الفلسطيني إلى عدم تركهم وحدهم في ساحات المعركة مع المحتل، داعين إلى الوثوق بأنهم سيظلون مشاريع شهادة حتى كسر القيد، وقالوا: “لا تتركونا لوحدنا أمام سهام الغزاة.. لن يرحمكم التاريخ، وإنها لثورة حتى النصر”.

وجدد الأسرى دعوتهم لكل قوى الشعب الفلسطيني في المؤسسة الرسمية، والمؤسسات الشعبية، والفعاليات الجماهيرية، وكل الفصائل والأحزاب، للاستمرار بدعمها وتعزيز هذا الدعم مع دخولهم في الإضراب.

وشرع الأسرى في 14 ١شباط/ فبراير الماضي، بخطوات نضالية، بعد أنّ أعلنت إدارة السّجون، وتحديدًا في سجن نفحة، البدء بتنفيذ الإجراءات التنكيلية التي أوصى بها “ابن غفير”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات