السبت 20/أبريل/2024

الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا بالضفة وإصابات في اشتباكات مسلحة

الاحتلال يعتقل 14 فلسطينيا بالضفة وإصابات في اشتباكات مسلحة

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، حملة تفتيش واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، طالت أكثر من 14 فلسطينيا بعد مداهمة منازلهم.

وجاء في بيان صادر عن جيش الاحتلال، أن العمليات تركزت في مناطق طوباس ونابلس وطولكرم وجنين شمال الضفة، وبيت لحم جنوبا.

ومن بين المعتقلين، المحاضر بجامعة النجاح الوطنية والمرشح عن قائمة “القدس موعدنا” الدكتور مصطفى الشنار، وذلك بعد اقتحام منزله في مدينة نابلس.

وكان الشنار من ضمن المرشحين عن قائمة “القدس موعدنا” التابعة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، لخوض الانتخابات التشريعية، قبل أن يقرر رئيس السلطة إلغاءها قبل أكثر من عام.

واندلعت مواجهات مسلحة بين مقاومين فلسطينيين وقوات الاحتلال المقتحمة لمخيم جنين، ما أدى لإصابة أربعة شبان، وصفت جروح أحدهم بالخطيرة، وفق “قدس برس”.

كما اندلعت اشتباكات مسلحة ومواجهات، فجر الثلاثاء، مع قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها مخيم الفارعة جنوب طوباس، أصيب على إثرها عدد من الشبان.

وتصدى مقاومون لاقتحام قوات الاحتلال لمخيم الفارعة بإطلاق النار، ودارت اشتباكات مسلحة ومواجهات.

وأصيب خمسة شبان بالرصاص الحي، وصفت جروح أحدهم بالخطيرة، حيث أصيب بالرصاص الحي في رأسه، في حين أصيب أخرون في أطرافهم.

وداهمت قوات الاحتلال عدة منازل في المخيم، واعتقلت الشابين محمود نظمي، وعبيدة جبر من منزليهما.

وشهد مخيم جنين الليلة الماضية، اشتباكات مسلحة عنيفة مع قوات الاحتلال خلال اقتحامه، استشهد خلالها الشاب ضرار الكفريني، واعتقل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بسام السعدي.

وعادة ما ينفذ جيش الاحتلال اعتقالاته بمداهمات ليلية لمنازل الناشطين الفلسطينيين، وينقلهم إلى مراكز توقيف مقامة على الأراضي المحتلة، قبل نقلهم إلى مراكز التحقيق أو السجون.

ومنذ بداية العام الجاري وحتى نهاية حزيران/يونيو الماضي؛ اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة آلاف و124 فلسطينيًّا من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات