الأربعاء 17/يوليو/2024

خريجو الطب في جامعة أبو ديس يؤدون القسم الطبي بالمسجد الأقصى

خريجو الطب في جامعة أبو ديس يؤدون القسم الطبي بالمسجد الأقصى

 أدى خريجو كلية الطب في جامعة القدس أبو ديس، اليوم الأربعاء، القسَم الطبي في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

 واحتشد الخريجون الذين ارتدوا الرداء الأبيض فوق البائكة الجنوبية للمسجد الأقصى، حيث رددوا القسم الطبي موحدين.

وتعهد الخريجون بحفظ مهنتهم وحفظ حياة الإنسان في كل الظروف والأحوال.

وعقب أداء القسم عمت الفرحة وسط الخريجين، كما رددوا التكبيرات في أنحاء المسجد الأقصى.

وأطلق الخريجون على دفعتهم اسم “جنين 2022″؛ تقديراً للتضحيات التي قدمتها المدينة وارتقاء 29 شهيداً على أرضها منذ بداية العام الجاري.

 وقال الخريج محمد الراميني: “يوم جميل، وذكرى عظيمة، ما في أحلى من إنك تؤدي القسم بالمسجد الأقصى”.

لكنه تحدث عن العقبات والتضييقات التي مارسها الاحتلال بحق خريجي الطب، الذين أدوا القسم في الأقصى ومحاولة منع ذويهم من دخول المسجد بدعوى عدم وجود تصاريح.

يأتي ذلك في وقت دعت فيه حركات مقدسية، لإحياء فجر وجمعة يوم عرفة، الموافق 8 يوليو، في المسجد الأقصى المبارك.

وأهابت الحركات بالمواطنين الحشد والمشاركة في صلاة الفجر وصلاة الجمعة، في المسجد الأقصى يوم عرفة، مشددا على ضرورة الرباط والاعتكاف فيه، لتصدي لمخططات الاحتلال التهويدية.

كما دعت جهات عدة وشخصيات وطنية ودينية، لتكثيف الرباط والوجود في الأقصى، في إطار الانهيارات التي تحدث نتيجة الحفريات التي يقوم بها الاحتلال في محيطه.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات