الثلاثاء 16/يوليو/2024

القدس تنتفض.. الاحتلال يعتدي على المحتفلين بباب العامود

القدس تنتفض.. الاحتلال يعتدي على المحتفلين بباب العامود

اعتدت قوات كبيرة من جيش الاحتلال، الليلة، على الشبان في باحات باب العامود بالقدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال اعتقلت شابا، واستولت على أعلام فلسطينية رفعت في المكان، واعتدت على عدد من الشبان بالضرب؛ ما تسبب بإصابة عدد منهم بجروح ورضوض.

في غضون ذلك، عرقلت قوات الاحتلال الحركة في محيط باب العامود، ونفذت عمليات ملاحقة للشبان المحتفلين بإزالة الحواجز من المنطقة.

إلى ذلك اندلعت -الليلة- مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في حي بيت حنينا، وقرب حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وكانت مسيرة قد انطلقت في حي بيت حنينا؛ رفضا لانتهاكات الاحتلال بحق المدينة المقدسة.

كما اندلعت مواجهات قرب حاجز قلنديا العسكري، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز والصوت صوب المواطنين.

ومساء اليوم تمكن الشبان المقدسيون من إزالة جميع الحواجز التي وضعتها قوات الاحتلال في محيط باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والتي تسببت باندلاع المواجهات على مدار الأيام الماضية.

ودعا نشطاء مقدسيون لاستمرار الهبة الشعبية وصولاً لمنع الاحتلال والمستوطنين من اقتحام المسجد الأقصى، ووقف عمليات الهدم والتهويد والاستيلاء على المنازل في أحياء القدس وخاصة الشيخ جراح.


وفي وقتٍ سابقٍ، تمكن الشبان المقدسيون، الليلة، من إزالة جميع الحواجز التي وضعتها شرطة الاحتلال في محيط باب العامود بمدينة القدس المحتلة، والتي تسببت باندلاع المواجهات على مدار الأيام الماضية.

وأدت المواجهات مع الاحتلال “الإسرائيلي” خلال الأيام الماضية، إلى اعتقال نحو 100 مقدسي، وإصابة 750 آخرين باعتداءات الاحتلال.

وأدى -مساء اليوم- آلاف المواطنين صلاتي العشاء والتراويح في رحاب المسجد الأقصى المبارك، وعند الانتهاء منها تجمهروا عند باب العامود، مرددين الهتافات والشعارات الوطنية.

وتمكن الشبان المقدسيون من فرض السيادة الوطنية وإجبار الاحتلال على إزالة حواجزه التي فشل بفرضها مرة أخرى، ليضاف هذا النجاح إلى نجاحات أخرى في معركة البوابات وباب الرحمة.

يُشار إلى أن مدينة القدس تشهد منذ بدء شهر رمضان، مواجهات يومية مع قواتالاحتلال التي حاولت تفريغ منطقة باب العامود وما حولها من المقدسيين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات