الخميس 20/يونيو/2024

في يومها الـ 249.. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

قصف غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 249 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الثلاثاء- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

وتواصل قوات الاحتلال اجتياحها البري لأحياء واسعة في رفح، وسط قصف جوي ومدفعي وارتكاب مجازر مروعة.

وأفرج الاحتلال عن عشرات الأسرى من غزة في حالة صحية يرثى لها وكأنهم جميعًا هياكل عظمية كما وثقت المشاهد والصور.

 ودوّت صفارات الإنذار في غلاف غزة.

وارتقى 4 شهداء ووقعت عدد من الإصابات باستهداف طائرات الاحتلال مواطنين قرب مفترق الطيران غربي مدينة غزة.

من جانبه أكد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة ضعف جهود إغاثة شعبنا وبقائها دون الحد الأدنى المطلوب أمام الكارثة الإنسانية التي تعصف به، فما دخل من شاحنات لمحافظتي غزة والشمال الأسبوع الماضي من نقطة غرب بيت لاهيا ٢٢٤ شاحنة فقط، غالبيتها محملة بالطحين ومستلزمات الإنتاج للمخابز الخمسة العاملة تحت إشراف برنامج الغذاء العالمي.

وشهد اليوم قصفا مدفعيا على المناطق الشرقية من حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.

 وطالب المتحدث باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة الدول التي تجتمع في هذه الأثناء في المؤتمر الدولي للاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة باتخاذ إجراءات ملموسة وعاجلة لإنقاذ قطاع غزة الذي دمره الاحتلال الإسرائيلي على المستوى الإنساني والصحي.

وارتكب الاحتلال الإسرائيلي 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 40 شهيدا و 120 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان إلى 37164 شهيدا و84832 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وقالت: لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم.

وانتشلت جثامين 3 شهداء من حي تل السلطان غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وارتقى شهداء وأصيب آخرون جراء استهداف الاحتلال شقة سكنية يقطنها مواطنون من عائلة ابو ندى في شارع كشكو بحي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزة.

كما ارتقى 3 شهداء وأصيب آخرون جراء استهداف نقطة انترنت في شارع الصحابة بمدينة غزة

وارتقت شهيدة وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي استهدف -صباح اليوم- منزلا في جباليا البلد شمال قطاع غزة.

وارتقى المزارعان عاشور عبد الكريم ضهير(22 عامًا) وعبدالعزيز محمد ضهير (45 عامًا) من منطقة مصبح شمالي مدينة رفح جراء غارة إسرائيلية.

وأفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال أطلقت النار بالتزامن مع إطلاق قذائف مدفعية شرق خان يونس.

وأعلن الدفاع المدني في غزة أن طواقمه تمكنت من انتشال 8 شهداء أغلبهم من الأطفال وعدد من الجرحى من تحت أنقاض منزل لعائلة “عاشور” بعد استهدافه من قبل طائرات الاحتلال الإسرائيلي في شارع المعامل بحي الدرج وسط مدينة غزة.

​​كما أعلنت طواقم الدفاع المدني عن انتشال شهيد وعدد من الجرحى في منطقة ابو اسكندر في حي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة بعد استهداف منزل لعائلة “ابوعلبة”، ولازالت فرق الإنقاذ تبحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

وارتقى 3 شهداء، هم أب وطفليه من عائلة التلباني، مساء أمس الاثنين، إلى مستشفى شهداء الأقصى جراء قصف طيران الاحتلال على بلدة الزوايدة وسط قطاع غزة.

ويوم أمس الاثنين، قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن حصيلة العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر 2023 الماضي، ارتفعت إلى 37 ألفًا و124 شهيدًا، بالإضافة لـ 84 ألفًا و712 مصابًا بجراح متفاوتة؛ غالبيتهم من الأطفال والنساء.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات