الخميس 13/يونيو/2024

الاحتلال ينفذ مداهمات واعتقالات في الضفة وسط اشتباكات ومواجهات

الاحتلال ينفذ مداهمات واعتقالات في الضفة وسط اشتباكات ومواجهات

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام

اندلعت اشتباكات ومواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني – فجر الأربعاء- في عدة محاور من الضفة الغربية خلال حملة دهم واعتقالات نفذتها تلك القوات.

ففي الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء خاصة في بلدة سعير وبيت أمر، وسط مواجهات استهدف خلالها الشبان آليات الاحتلال بالزجاجات الحارقة في حين أطلقت تلك القوات النار ما أدى إلى إصابة شاب فلسطيني بجروح.

كما اقتحم الاحتلال مخيم الفوار جنوب الخليل واعتلى الجنود القناصة بعض المباني.

واستهدف الشبان بالزجاجات الحارقة البروج العسكري للاحتلال المقام عند مدخل مخيم العروب الواقع بين بيت لحم والخليل مما أدى لاندلاع مواجهات وإطلاق الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الصوت.

وشنت قوات الاحتلال حملة اعتقالات واسعة في بلدة سعيلا عرف منهم: المسن زيدان جرادات والمسن فايد جرادات والشيخ محمد جرادات وعبد الهادي فخري جرادات ومحمد فخري جرادات ومحمد عيسى جرادات ومحمود جرادات وأمجد محمد جرادات
أحمد موسى فروخ وخليل موسى فروخ وعبد القادر خليل جبارين ويوسف عامر جبارين.

كما داهم الاحتلال بلدة الشيوخ قضاء الخليل فجر اليوم واعتقل الشاب محمد أحمد حلايقه والشاب محمد أبو عيد عيايده وصادر عددا من السيارات.

في غضون ذلك واصل المستوطنون اعتداءاتهم في الخليل وجنوب الضفة الغربية واعتدوا على رعاة الأغنام في منطقة مسافر يطا بالخليل.

وشملت هجمات الشبان الفلسطينيين بالزجاجات الحارقة على طريق ما يسمى بالخط الالتفافي الستين أو الخط الاستيطاني قرب بلدة حوسان في بيت لحم، حيث اندلعت مواجهات هناك واقتحمت قوات الاحتلال بلدة حوسان.

وفي طولكرم، اندلع اشتباك مسلح بين مقاومين وقوات الاحتلال في ضاحية شويكة شمال مدينة طولكرم.

وأفاد شهود أن المقاومين استهدفوا قوات الاحتلال المقتحمة بعبوات ناسفة وإطلاق الرصاص.

وفي رام الله اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفر مالك شرق المدينة ودهمت عدة منازل.

وأشارت مصادر محلية إلى أن قوات الاحتلال تنفذ عمليات تمشيط في محيط بلدات شمال وشمال شرق رام الله بعد عملية إطلاق نار.

وشملت عمليات الاقتحام الإسرائيلية فجر اليوم بلدة برقة شمال غرب نابلس وأطراف بلدة سلواد شمال شرق رام الله.

كما اقتحمت قوة إسرائيلية راجلة مخيم شعفاط في القدس المحتلة وسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال دهمت عددا من منازل الفلسطينيين وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، كما اعتقلت عددا من أبناء المخيم من بينهم سيدة.

وبالتزامن مع الحرب على غزة، وسّع جيش الاحتلال الإسرائيلي عملياته بالضفة مما أدى إلى استشهاد 519 فلسطينيا وإصابة نحو 5 آلاف، واعتقال نحو 8890 وفق معطيات رسمية فلسطينية.

وخلّفت الحرب الإسرائيلية المدمرة على غزة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول 2023 أكثر من 117 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وما يزيد عن 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات