الخميس 13/يونيو/2024

 تحقيق يكشف عن استشهاد معتقلين من غزة في معسكر سدي تيمان

 تحقيق يكشف عن استشهاد معتقلين من غزة في معسكر سدي تيمان

القدس المحتلة – المركز الفلسطيني للإعلام

كشفت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الثلاثاء، عن استشهاد اثنين من أسرى قطاع غزة المحتجزين في معسكر سدي تيمان، نتيجة التعذيب والضرب من قبل جنود الاحتلال.

وقالت الصحيفة في تحقيق لها، إن اثنين من سكان غزة، استشهدا، نتيجة الضرب الشديد الذي تعرضا له من قبل الجنود، وليس بسبب ظروف الطريق الوعرة خلال نقلهما، كما زعم أفراد قوات الاحتلال لتي اعتقلتهما.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الشهيدين، تم إخراجهما أحياء، وربطهما بشريط داخل شاحنة نقلتهما من خانيونس إلى مركز اعتقال قرب بئر السبع، وتم العثور عليهما وقد فارقا الحياة في نهاية الرحلة.

ولفتت إلى إن الأدلة التي جُمعت، تناقض ادعاءات الجنود عن الأضرار التي لحقت بالطريق، وظهرت آثار ضرب في عدة أماكن من اجسادهم، وبحسب الأدلة فإن أحدهما أصيب بضربة في الرأس.

وأكدت أن 35 شهيدًا آخرين يجري التحقيق في ظروف استشهادهم داخل السجن السري، والذي كشفت العديد من التقارير تعرض الفلسطينيين داخله لمعاملة وحشية وتعذيب شديد.

وقالت الصحيفة، إن التحقيقات تجري في استشهاد فلسطينيين آخرين، نتيجة الإهمال أو نقص الرعاية الطبية، والوفاة بسبب الأمراض والالتهابات التي تطورت داخل معسكر الاعتقال.

ويعد معسكر سدي تيمان، قاعدة عسكرية وجرى تحويله إلى سجن، يضم معظم المعتقلين في القطاع، إلى حين اتخاذ القرار بشأن استمرار الإجراءات بحقهم وتحويلهم إلى مصلحة السجون.

وقالت الصحيفة إنه جرى تحويل، نحو 2000 فلسطيني إلى سجون أخرى، وهم محتجزون بموجب أوامر اعتقال دائمة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات