عاجل

الأربعاء 12/يونيو/2024

في يومها الـ 235.. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

النزوح من رفح

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 235 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر ضد المدنيين، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 95 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الثلاثاء- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة عشرات الشهداء والجرحى.

وتواصل قوات الاحتلال اجتياحها البري لأحياء واسعة في رفح وشمال غزة وسط قصف جوي ومدفعي وارتكاب مجازر مروعة.

وجرى إطلاق نار من طيران الاحتلال المروحي واشتباكات محيط تل زعرب ودوار زعرب ووسط مدينة رفح.

كما أطلق الاحتلال قنابل إنارة في أجواء مناطق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأطلقت آليات الاحتلال الإسرائيلي النار شمال شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال القيادي في حماس حسام بدران: حديث نتنياهو عن المفاوضات محاولة لكسب الوقت وقتل المزيد من الفلسطينيين.

وفي الأثناء قال رئيس المعارضة الإسرائيلية يائير لابيد تعليقاً على فيديو سرايا القدس: الدلائل بشأن وجود الأسير “أليكس” حياً تذكرنا بأن الوقت ينفد ويجب التوصل لاتفاق..

بدورها قالت القناة 13 الإسرائيلية: ترجيح إسرائيلي بأن يدرج غوتيريش إسرائيل على قائمة الدول التي تقتل الأطفال.

وأعلن البنتاغون سحب الرصيف العائم بعيداً عن ساحل غزة لإصلاح بعض الأضرار التي لحقت به بفعل الأمواج العاتية.

وشن طيران الاحتلال غارات على رفح.

ودوت صفارات الإنذار في مفلاسيم بغلاف غزة.

وتحدث موقع حدشوت بزمان الإسرائيلي عن مقتل 3 جنود وإصابة 10 منهم 3 في حالة خطيرة في منزل مفخخ وتفجير نفق في رفح.

وفي الأثناء استهدفت كتائب القسام دبابة إسرائيلية من نوع “ميركفاه” بقذيفة “الياسين 105” في منطقة العلمي شمال مخيم جباليا شمال القطاع.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتل عدد من الجنود الاسرائيليين وإصابة آخرين تم نقلهم للمستشفيات جراء انفجار منزل استولوا عليه الجنود في غزة.

وقالت سرايا القدس: قصفنا بالهاون تجمعا لجنود و آليات العدو في محيط الإدارة المدنية شرق مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وأصيب شاب بطلق في الوجه من طائرة كواد كابتر عند مفترق أبو السعيد بحي تل السلطان غرب مدينة غزة.

وقال وزير الخارجية التركي: من غير المقبول مواصلة الإبادة الجماعية في حق الشعب الفلسطيني بحجة “أمن إسرائيل والدفاع عنها”.

وقصفت مدفعية الاحتلال محيط مسجد طيبة بالحي السعودي غرب رفح.

من جانبها قالت منظمة الصحة العالمية: نتوقع ارتفاع معدلات الوفيات والمرضى بشكل كبير إذا استمر التوغل الإسرائيلي في رفح.

بدوره قال وزير خارجية النرويج: التطورات في رفح مأساوية وغير مقبولة ونطلب من مجلس الأمن الدولي التدخل.

وقال مصدر مصري: القاهرة لن تتعامل إلا مع الأطراف الفلسطينية والدولية في معبر رفح مع قطاع غزة ولن تعتمد التنسيق مع الجانب الإسرائيلي.

وقال الناطق باسم الدفاع المدني بغزة: لا يوجد في قطاع غزة أي بقعة آمنة.

وقال الناطق باسم الدفاع المدني بغزة: أغلب الشهداء الذين ارتقوا في المجزرة في مواصي رفح أطفال ونساء.

من جانبها قالت لجنة طوارئ رفح: إن الاحتلال ارتكب مجزرة حرب وإبادة جماعية جديدة استهدفت خيام النازحين في المناطق الآمنة.

وقال وزير الخارجية الإسباني: أولوية إسبانيا بعد الاعتراف بالدولة الفلسطينية، هي العمل على ضمان وقف إطلاق النار بقطاع غزة.

وقال مكتب الإعلام الحكومي بغزة: الاحتلال قتل 72 نازحًا خلال 48 ساعة بقصف خيام في مناطق زعم أنها آمنة غربي رفح.

وطالبت حركة حماس المجتمع الدولي ومجلس الأمن، ومحكمة العدل الدولية، بالتحرّك العاجل واتخاذ قرار واضح وحاسم، بوقف الانتهاكات الفاضحة للقوانين الدولية.

وقالت حركة حماس: إن استمرار الاحتلال الإسرائيلي في استهداف خيام النازحين غرب رفح، وارتكابه مجزرة جديدة، وإمعانه في تحدّي قرارات محكمة العدل الدولية، يضع العالم أجمع، أمام استحقاق المسؤولية القانونية.

وقالت كتائب القسام: تمكنا من تفجير منزل مفخخ مسبقًا في قوة صهيونية خاصة بمخيم الشعوت جنوب مدينة رفح وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح.

وقال الدفاع المدني الفلسطيني بغزة: أربع قذائف مدفعية إسرائيلية استهدفت خيام النازحين في منطقة المواصي غرب رفح.

وشهد اليوم قصفا مدفعيا متواصلا على بلدة بيت حانون وأعمال تجريف فيها، بالإضافة لتوغل في شارع السكة شمال قطاع غزة.

وفرض الاحتلال حصارًا على مستشفى اليمن السعيد الذي يؤوي آلاف النازحين في مخيم جباليا شمال القطاع.

وقصفت قوات الاحتلال مستشفى كمال عدوان ومولدات الكهرباء فيه شمالي قطاع غزة.

وقالت كتائب شهداء الأقصى: مجددًا وللمرة الثانية منذ صباح اليوم.. تمكن مقاتلونا من قصف القوات المتواجدة على محور “نتساريم” برشقة صاروخية قصيرة.

وقال الهلال الأحمر: إصابة مواطن برصاص قوات الاحتلال في بلدة بيتا جنوبي نابلس بالضفة.

وارتقى 21 شهيدًا ووقعت إصابات في قصف إسرائيلي استهدف خيام للنازحين في منطقة المواصي الساحلية غربي مدينة رفح.

وأعلن الدفاع المدني استشهاد الملازم أول بهجت الجمال الضابط في مركز دفاع مدني التفاح
في قصف صهيوني غاشم، ليرتفع عدد الشهداء من كوادر الاستجابة الإنسانية إلى ٧٠ شهيدا.

واشتعلت النيران في مولدات الكهرباء بمستشفى كمال عدوان جراء قصف قوات الاحتلال

وارتقى شهداء وأصيب آخرون جراء قصف الاحتلال منزلاً في بيت حانون شمال قطاع غزة.

وارتكب الاحتلال مجزرة ثانية ضد النازحين في رفح حيث ارتقى 20 شهيداً وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي استهدف خيام للنازحين في منطقة المواصي الساحلية غربي مدينة رفح.

وارتكب الاحتلال الإسرائيلي 5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 46 شهيدا و110 إصابات خلال ال 24 ساعة الماضية، وفق وزارة الصحة.

وأكدت الوزارة في تحديثها اليومي ارتفاع حصيلة العدوان إلى 36096 شهيدا و81136 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وقالت: لازال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول اليهم.

وأصيب مواطنان بشظايا بعد قصف إسرائيلي استهدفهما قرب مركز شرطة تل السلطان غربي مدينة رفح.

ووصلت الشهيدة سامية أبو غولة إلى مستشفى العودة بالنصيرات جراء القصف المدفعي المتواصل على المنطقة الغربية للمخيم الجديد شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأعلن اليوم عن استشهاد مدير عام التخطيط وتطوير الأداء المؤسسي بوزارة الحكم المحلي منى جمال سكيك جراء قصف إسرائيلي استهدف منزلها ليلة أمس بحي الدرج شرق مدينة غزة.

أعلنت وزارة الصحة خروج 4 مستشفيات وعيادتين صحيتين في رفح جنوب قطاع غزة، جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على المدينة.

وأكدت الوزارة خروج المستشفى الميداني الاندونيسي وعيادة تل السلطان في محافظة رفح عن الخدمة؛ نتيجة الاستمرار المتعمد في انتهاكات الاحتلال ضد المؤسسات الصحية باستهدافه للمستشفى ليلة أمس، وقصف محيط العيادة.

وأشارت إلى أنه سبق خروج مستشفى أبو يوسف النجار، وعيادة ابو الوليد المركزية ومستشفى رفح الميداني(2)، ومستشفى الكويت التخصصي عن الخدمة.

وارتقى شهداء وأصيب آخرون بعد قصف طيران الاحتلال مجموعة من الفلسطينيين حاولوا العودة إلى الفالوجا بمخيم جباليا.

وارتقى شهيدان في استهدافين لمنزل ومجموعة مواطنين شرق رفح.

واندلع حريق في بناية أبو مرقة السكنية ودفيئات زراعية مجاورة بفعل القصف المدفعي الإسرائيلي المكثف على حي تل السلطان غربي مدينة رفح.

وعاودت قوات الاحتلال ارتكاب مجزرة جديدة في منطقة البركسات بجوار مخازن الأونروا، غرب رفح، فقد قصفت المزيد من خيام النازحين ليستشهد 7 مواطنين وهم: المسن عصام طنبورة ومنال طنبورة، وابنة عصام طنبورة، وعماد إسماعيل أبو جراد وزوجته أنوار مطيع أبو جراد ونويراة فداء اسماعيل أبو جراد وعصام أبو جراد.

وارتقى شهيدان وأصيب عدد من المواطنين جراء قصف طائرات الاحتلال منزلًا لعائلة عقل في سوق البريج وسط قطاع غزة.

وشنت طائرات الاحتلال غارة على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة

وتواصل قوات الاحتلال اجتياحها البري لأحياء واسعة في رفح وجباليا وشمال غزة.

وأصابت قذيفة مدفعية أطلقتها قوات الاحتلال المستشفى الميداني الإندونيسي في تل السلطان برفح.

وأفادت مصادر محلية أن عشرات العائلات نزحت بسبب القصف الإسرائيلي لمدارس الإيواء وعيادة تل السلطان والمستشفى الأندونيسي غربي رفح جنوبي قطاع غزة.

وارتفعت حصيلة النازحين من رفح إلى مليون شخص منذ بدء أوامر التهجير الأخيرة قبل يوم من اجتياحها من قوات الاحتلال في السابع من مايو الجاري.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية غارة عنيفة على منطقة الفالوجا بمخيم جباليا شمال قطاع غزة.

كما شنت طائرات الاحتلال غارة على بلدة الزوايدة وسط قطاع غزة.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية غارات عنيفة على المناطق الغربية لمدينة رفح.

وأفاد الدفاع المدني أن طواقمه تواصل البحث عن مفقودين تحت أنقاض منزل عائلة “الغصين” الذي استهدفته طائرات الإحتلال الإسرائيلي في حي الدرج شرق مدينة غزة منتصف الليل.

وشنت طائرات الاغارة غارة استهدفت مخيم البريج وسط قطاع غزة

وشن طيران الاحتلال عدة غارات مع قصف مدفعي على منطقة تلة زعرب ومحيطها غربي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل ضوئية بالتزامن مع قصف مدفعي جنوب غربي مدينة غزة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات