الأحد 16/يونيو/2024

حماس تفنّد صحة مزاعم مقاطع فيديو يروجها الإعلام العبري لتشويه المقاومة

حماس تفنّد صحة مزاعم مقاطع فيديو يروجها الإعلام العبري لتشويه المقاومة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الأربعاء، إنّه وعلى ضوء نشر الاحتلال الصهيوني لمقطع فيديو حول أسر مجندات خلال أحداث معركة طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر، فإننا نؤكد على أنّ المقطع  المصور الذي يتم تداوله عبر الإعلام العبري،  هو مقطع مجتَزَأ وتم التلاعب فيه،  ولا يمكن التأكّد من صحة ما ورد فيه.

وأكدت الحركة في بيان صادر عنها، وصل المركز الفلسطيني للإعلام، أنّ تداول هذا المقطع في هذا التوقيت يأتي في سياق محاولات الاحتلال الفاشلة، لتشويه صورة مقاومة شعبنا الباسلة، عبر بث الروايات الملفّقة التي ثبت بالأدلة كذبها عبر أكثر من محفل وتحقيق إعلامي.

ونوهت إلى أنّ المشاهد تعرض صور لمجندات في موقع عسكري تم أسرهن خلال عملهن في قيادة فرقة غزة، وظهورهن بالزي المدني لأنهن خلال فترة الراحة، خاصة أن الهجوم كان في الصباح الباكر من يوم السبت ٧ أكتوبر، وهو يوم الإجازة لديهن.

كما أشارت إلى أنّ هناك بترًا وتقطيعًا متعمدًا في المشاهد واختيار صور ومقاطع لتدعيم مزاعم الاحتلال وأكاذيبه بالاعتداء على المجندات.

وأوضحت حركة حماس أنّ المقاطع تظهر تحريفات متعمدة وتلاعب بالترجمة باللغة الإنجليزية، وفبركة كلمات بالترجمة الإنجليزية لم ترد على لسان أي من المقاتلين الذين ظهروا بالفيديو، سواء باللغة العربية أو الإنجليزية، والتحريف والتلاعب في الترجمة يثبت كذب الرواية الصهيونية من أصلها.

ونوهت إلى أنّ وجود آثار لدماء قليلة أو إصابات طفيفة لبعض المجندات، شيء متوقع في مثل هذه العمليات، وما يمكن أن يشوبها من تدافع، والمشاهد لم تظهر أي اعتداء جسدي على أي منهن، بل أظهرت حواراً بين المقاتلين والمجندات دون أي اعتداء أو تعنيف.

وشددت حماس على أنّه تم التعامل مع المجندات وفق القواعد الأخلاقية لمقاومتنا، ولم يثبت أي إساءة في المعاملة للمجندات في هذه الوحدة، بالرغم أنها كانت تفتك بأبناء شعبنا، وتسببت في مقتل المئات من المتظاهرين السلميين على حدود غزة.

وختمت بيانها بالقول: لقد أكّدت كل الصور والمشاهد في عملية التبادل الأخيرة، حسن المعاملة التي لقَوها في كنف المقاومة في غزة، على عكس ما يلقاه أسرانا وأسيراتنا في سجون الاحتلال، من قمع وتنكيل وقتل.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات