الأحد 16/يونيو/2024

حماس: تقرير أسوشيتد برس يستدعي من أمريكا الاعتذار للمقاومة  

حماس: تقرير أسوشيتد برس يستدعي من أمريكا الاعتذار للمقاومة  

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الأربعاء، إنّ التقرير الذي نشرته اليوم وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية والتي أكدت فيه بأن مزاعم الكيان الصهيوني حول ارتكاب المقاومة الفلسطينية في السابع من أكتوبر للعنف الجنسي ليست صحيحة، وأنه تم تلفيقها عمداً، هو صفعة جديدة في وجه المروجين لهذه الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة.

وأكدت الحركة أنّ تلك المزاعم استُخدمت لغرض شيطنة المقاومة، وللتغطية على السلوك الإنساني الذي ظهر للعالم عن حسن معاملة المقاومة للأسرى الصهاينة خلال فترة احتجازهم في غزة.

ولفتت في تصريح صحفي وصل المركز الفلسطيني للإعلام إلى أن هذا التقرير، كما الكثير من التقارير التي صدرت عن هيئات إعلامية وحقوقية عالمية، والتي دحضت هذه المزاعم، وأثبتت أنها محض أكاذيب وفبركات مكشوفة، ليستدعي من الرئيس الأمريكي بايدن وغيره من المسؤولين في بعض الدول الأوروبية الاعتذار والتوقف عن ترديد هذه الاتهامات الباطلة ضد المقاومة والشعب الفلسطيني.

ودعت الحركة السيدة براميلا باتن، المبعوث الخاص الأممية للعنف الجنسي في مناطق النزاع، إلى إعادة تقييم ومراجعة تقريرها الذي اتهمت فيه المقاومة الفلسطينية، بارتكاب عنف جنسي، بعد اعتمادها على روايات صهيونية ثبت أنها لا أساس لها من الصحة، ودون أن تُجري تحقيقاً مهنياً حول تلك المزاعم الباطلة.

وكشفت وكالة أسوشيتد برس، الأربعاء، عن أن الكثير من القصص بشأن اعتداءات جنسية في 7 تشرين الأول/ أكتوبر تبيّن أنها غير صحيحة.

ونقلت أسوشيتد برس عن متطوع إسرائيلي ادّعى حدوث اعتداءات جنسية خلال هجوم 7 تشرين الأول/ أكتوبر قوله إنه لم يقم بتلفيق القصص لكنه فسر ما شاهده بطريقة خاطئة، مشيرا إلى أنه صحح ذلك لاحقا.

وتدّعي الحكومة الإسرائيلية ووسائل إعلام إسرائيلية أن مقاتلي حماس قطعوا رؤوس أطفال وارتكبوا انتهاكات مثل الاغتصاب، لكن حركة حماس نفت الأمر، ونشرت مقاطع فيديو تظهر تعامل مجاهديها مع الأطفال بطريقة ودودة.

وأظهر مقطع فيديو آخر إطلاق مسلحي كتائب القسام لسراح امرأة مع طفليها عند الحدود، بعد أن تحفظت عليهم خلال إطلاق نار.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق في بيان باللغة الإنجليزية إن “العالم سيكتشف كذب وزيف الرواية الإسرائيلية التي تنشر معلومات مضللة عن فظاعات مزعومة ترتكبها المقاومة الفلسطينية”.

وأضاف “مثل هذه المزاعم لم يتم إثباتها أبدا، لا أدلة تم تقديمها لدعم مثل هذه الادعاءات الزائفة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات