الأحد 16/يونيو/2024

الإعلامي الحكومي: غزة والشمال يتعرضان لكارثة صحية بسبب توقف الخدمات الطبية

الإعلامي الحكومي: غزة والشمال يتعرضان لكارثة صحية بسبب توقف الخدمات الطبية

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

حذر المكتب الإعلامي الحكومي من أن توقُّف الخدمة الصحية بمحافظتي غزة والشمال يُنذر بكارثة إنسانية وشيكة تهدد 700 ألف إنسان، مطالبًا بإقامة مستشفيات ميدانية وإدخال وفود طبية بشكل فوري وعاجل.

وأضاف الإعلامي الحكومي في بيان له اليوم الأربعاء، أن الاحتلال “الإسرائيلي” يستمر في تدمير كل مقومات الحياة لشعبنا الفلسطيني وعلى رأس ذلك الحق في العلاج والدواء؛ حيث لا يزال يستهدف القطاع الصحي والمستشفيات بشكل ممنهج وتخريبي ويعمل بشكل مقصود على إخراج المؤسسات الصحية نهائيًّا عن الخدمة حتى لو لم يجد أية ذرائع.

وأكد المكتب أن محافظتي غزة وشمال غزة خرجتا عن الخدمة الصحية بشكل كامل ولم تعد لديهما المقدرة حتى على تقديم الخدمات الطبية الثانوية، وذلك بعد خروج مستشفى كمال عدوان عن الخدمة، وحصار مستشفى العودة لليوم الرابع على التوالي، كما توقفت أيضًا خدمة الرعاية الأولية وخدمات الأمومة والطفولة وتطعيم الأطفال بفعل استمرار عدوان الاحتلال العسكري لليوم الثاني عشر على التوالي.

وشدد الإعلامي الحكومي على الحاجة الماسة والمُلحّة لضرورة وأهمية تقديم دعم عاجل من مستشفيات ميدانية، ووفود طبية، وأدوية، ووقود إلى محافظتي غزة وشمال غزة لضمان توفير الحد الأدنى والمعقول من الخدمة الطبية والرعاية الصحية قدر المستطاع، وأن عدم الإيفاء بهذه المستلزمات والضروريات يهدد حياة 700,000 إنسان في المحافظتين.

وطالب المكتب المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والأممية بضرورة حماية المنظومة الصحية وكوادرها وتمكينها من مواصلة أعمالها بدلاً من استهدافها وقتلها ومطاردتها واعتقالها من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك طالبهم بالوقوف أمام مسؤولياتهم بشكل واضح ضد الممارسات السادية التي يمارسها جيش الاحتلال بحق شعبنا وبحق المؤسسات الصحية المختلفة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات