الخميس 20/يونيو/2024

حول هجمات المحتل الأخيرة وعلاقتها بإستراتيجيته ومسار المعركة العام

سيف ربيع الشامي

مُذْ بدأ العدوّ الصهيونيّ هجمته الأخيرة على كل من رفح وحي الزيتون وجباليا، كثرت التكهنات والتساؤلات بشأن هذه الهجمات: هل نحن أمام أسلوب جديد؟ وهل نحن أمام إستراتيجية جديدة؟

الواقع يقول؛ إن سلوك العدوّ الأخير هو تعبير عن أزمة سياسية وعملياتيّة، تمثّلت في يأس جيش العدوّ من هزيمة حماس، وعدم قدرة المستوى السياسي على التوظيف السياسي للمجهود العسكري للجيش.

وبالتالي فإنّ الهجوم الجديد لا يعبّر عن إستراتيجية جديدة، ولا سلوك رؤيَوِي، وقد جرى التعبير عن ذلك على لسان قادة العدوّ، فقد ذهب غالانت وهاليفي إلى اتهام المستوى السياسي، بعدم بلورة إستراتيجية لليوم التالي للحرب، ورفض غالانت فكرة الإدارة العسكرية للقطاع. والتي تعني رفض البقاء في معبر رفح، أو البقاء في خط الوسط.

خلافات عميقة
وقد أوضح غالانت منذ أيام، سبب مؤتمره الصحفي، بالقول: جهودي لإثارة قضية الحكم في غزة بعد الحرب لم تجد استجابةً من قِبل حكومة نتنياهو.

أما هاليفي، فقد نُقل أنه قال في سياق أحد الاجتماعات: إن الجيش يعمل الآن في جباليا مرة أخرى، وما دامت لا توجد عملية دبلوماسية لتطوير “هيئة حكم” في القطاع عدا حركة حماس، فسيتعين على الجيش تنفيذ حملات عسكرية مرارًا وتكرارًا في أماكن أخرى؛ لتفكيك البنية التحتية لهذه الحركة، وفي قراءته ستكون هذه مهمة لا متناهية وعديمة الجدوى.

ثم جاء خطاب نتنياهو ليكمل المشهد، حين ردّ على مؤتمر غالانت وعلى الجيش، بالقول: إنه لا يومَ تاليًا ما دامت حماس باقية، وأن القضاء على حماس هو السبيل لليوم التالي. ودندن على ذلك قادة اليمين الذين طالبوا بتغيير غالانت؛ لتتحقق أهداف الحرب.

وتأتي استقالة يورام بن حمو المسؤول في مجلس الأمن القومي الإسرائيلي عن بلورة اليوم التالي، في ذات الخلاف المذكور بين الجيش ونتنياهو.

جيش مترهل
ورغم أن عُمر أزمة اليوم التالي عند العدو، تعود لفترة سابقة، فإن استبسال المقاومة في الأيام الأخيرة، وصمود المستوى السياسي للمقاومة ووفدها المفاوض، جعلا الخلاف يُنتج مؤتمرات صحفية خاصة بهذا الشأن، حيث إن أداء المقاومة في الأسبوع الأخير، أسقط رواية الجيش حول هزيمة حماس، فيما قدّم قوة دفع لرؤية الجيش بأنَّ المستوى السياسي تأخر في استثمار جهده بشأن اليوم التالي.

وبالعودة لجدوى السلوك العسكري الإسرائيلي الجديد الذي لا ينتمي لرؤية إستراتيجية فعّالة، فمن الواضح أن مصيره الفشل، ليس فقط لأنه لا ينتمي لرؤية، بل لأسباب تكتيكية وعملياتية، أهمها:

1- زالت هيبة الحرب عند المجاهدين، وارتفعت روحهم المعنوية بشكل غير مسبوق، بعد فشل العدو في كسر المقاومة خلال المرحلة السابقة، ونرى شواهد ذلك في حالة التسابق على ميادين الاشتباك بشكل مذهل.

2- الدروس والعبر التي أخذتها القيادة الميدانية من الفترة السابقة، والتي تُرى ملامحُها في معارك شهرَي أبريل/ نيسان، ومايو/ أيار.

3- العمى الاستخباري غير المسبوق الذي يعيشه العدوّ، ما يضطره للتماسّ؛ حتى ينتج أهدافًا، وذلك على عكس تكتيكه الذي يقوم على ضرْب جزء مهم من الأهداف مسبقًا.

غياب الرؤية
4- على الرغم من امتلاك الجيش عددًا كبيرًا من القوات الخاصة، فإنّ تمسكه بمبدأ التأمين لقواته أفقده المرونة، وجعله جيشًا ثقيلًا، مقابل مقاتلين ذوي مرونة عالية. وزاد من ثقله العمى الاستخباريّ المذكورُ.

5- فقدان العدو للزخم الناري: (التمهيدي والإسنادي)، الذي مُنح له أوّل المعركة، فرغم وجود الزخم، فإنه أقل تأثيرًا، خصوصًا على نفسيّة المجاهدين.

6- التكتيك الدفاعي الذي تستخدمه كتائب القسّام، يبطل مفاعيل الطريقة شبه الكلاسيكية للعدوّ في المواجهة الحالية، ويحرمه بشكل مطلق ميزة الاستنزاف، وفي هذا تفصيل.

بناءً على ما سبق، فإن النتيجة المترتبة على هذه القراءة لسير العمليات العسكرية، ترسّخ، من ناحيةٍ، أنّ المسار الإستراتيجيّ للمعركة يسير لصالح المقاومة، ويضع العدو في مأزِق عملياتي وإستراتيجي لم يسبق في معارك العدو وحروبه، ومن ناحيةٍ أخرى، فإن إمكانية التوصل إلى اتفاق ما زالت عالقة؛ بسبب غياب الرؤية الإسرائيلية التي تعيقها عدة تباينات سياسية وعسكرية، وأيضًا بسبب عدم قدرة أيٍّ من الطرفَين على الحسم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

إصابات بمواجهات مع الاحتلال في الضفة

إصابات بمواجهات مع الاحتلال في الضفة

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام أصيب عدد من المواطنين بمواجهات - اليوم الأربعاء مع قوات الاحتلال الصهيوني في أرحاء متفرقة من الضفة الغربية...

حوار مع أحد رجال الأنفاق (شاهد)

حوار مع أحد رجال الأنفاق (شاهد)

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام "الحياة في النفق ترسم لنا معالم الطريق وفي جوفه رائحة الأرض الممزوجة برائحة العزة والكرامة وحين نسير فيه فإننا نطوي...