الثلاثاء 28/مايو/2024

بعد زيارة استغرقت 10 أيام.. مسؤول أممي يصف جرائم الاحتلال في غزة

بعد زيارة استغرقت 10 أيام.. مسؤول أممي يصف جرائم الاحتلال في غزة

نيويورك – المركز الفلسطيني للإعلام

وصف دومينيك آلان ممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في فلسطين، الوضع في القطاع بأنه جحيم إنساني بعد 6 أشهر ونصف من الهجمات على الرعاية الصحية بالمستشفيات المنهكة شمال ووسط وجنوب غزة، وذلك بعد عودته من مهمة إلى غزة استغرقت 10 أيام.

وتحدث آلان إلى الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في جنيف، عبر الفيديو من القدس، قائلا: “ما شهدته يفطر القلب ولا يمكن وصفه. رأينا معدات طبية تم كسرها عمدا وتحطميها. أجهزة الأشعة فوق الصوتية المهمة للمساعدة في ضمان الولادات الآمنة، قُطعت أسلاكها وحُطمت شاشاتها”.

يذكر أنّه تم تنفيذ مهمة وكالة الأمم المتحدة المعنية بالصحة الإنجابية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ووكالة الأونروا.

وبحسب الأمم المتحدة، كان هدف البعثة زيارة نحو 10 مستشفيات منها مستشفى الأقصى وسط غزة الذي يواجه أعباء تفوق قدرته بسبب العدد الكبير من المصابين بالرضوح (إصابات الصدمات الجسدية) ولم يعد قادرا على تقديم الرعاية الإنجابية.

وقال مسؤول صندوق الأمم المتحدة للسكان: “أشعر بالرعب إزاء وضع مليون امرأة وفتاة في غزة الآن، وخاصة 180 سيدة يلدن كل يوم في ظروف غير إنسانية لا يمكن تصورها”.

وقبل الحرب كانت 15% من حالات التوليد بحاجة إلى رعاية طبية طارئة، ولكن هذه النسبة قد تضاعفت الآن وفق بعض التقارير.

وقال دومينيك آلان: “ارتفعت هذه الأرقام. بعض الأطباء يقولون إن المضاعفات المرتبطة بالولادة في الوقت الحالي تزيد عن ضعف ما كانوا يتعاملون معه من قبل. ويعود ذلك إلى سوء التغذية والجفاف والخوف، وكل ذلك يؤثر على قدرة المرأة الحامل في الإنجاب بشكل آمن وإتمام الفترة الكاملة للحمل”.

أما بالنسبة لمستشفى الشفاء، الذي كان أكبر مستشفيات غزة، فقد عمه الخراب. وفي رفح جنوبا، يدعم المستشفى الإماراتي الذي يعد شريان حياة للنساء الحوامل في غزة، ما بين 50 و60 حالة ولادة يوميا بما فيها من 10 و12 ولادة قيصرية.

وزارت “مهمة صندوق الأمم المتحدة للسكان”، المدعومة من خدمة الأمم المتحدة لإزالة الألغام، مستشفى ناصر في خان يونس التي انسحبت منها القوات الإسرائيلية قبل أسابيع. يوجد بالمستشفى جناح للتوليد مدعوم من فرق الصندوق.

وقال آلان: “عند زيارتنا لمستشفى ناصر، كان علينا أن نتوخى الحذر- مع خدمة إزالة الألغام- ونحن نسير عبر مدخل المستشفى بسبب الذخائر غير المنفجرة”. وأضاف أنه لم يكد يتعرف على المكان الذي زاره قبل شهرين بسبب حجم الدمار.

وتحولت 3 مراكز إيواء (التي كانت مدارس سابقة) تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) إلى نقاط طبية طارئة لإيفاد القابلات لمساعدة النساء الحوامل اللاتي لا يستطعن الحصول على رعاية ما قبل الولادة.

وأعرب عن القلق بشأن احتمال القيام بتوغل عسكري في رفح- التي يقيم بها نحو 1.2 مليون شخص- وآثاره على الكارثة الإنسانية هناك.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يعتقل 19 مواطنًا في الضفة

الاحتلال يعتقل 19 مواطنًا في الضفة

الضفة الغربية - المركز الفلسطيني للإعلام اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، 19 مواطنًا خلال حملة دهم واسعة -فجر الثلاثاء- في أرجاء متفرقة من الضفة...