الأربعاء 17/يوليو/2024

في يومها الـ 162 .. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

قصف غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 162 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم السبت- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

وصلت، مساء السبت، 6 شاحنات مساعدات إلى محافظة شمال قطاع غزة عبر شارع صلاح الدين الواصل بين جنوبي وشمالي القطاع، وذلك لأول مرة منذ نحو أربعة أشهر.

ولأول مرة منذ نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، دخلت مساعدات إنسانية بشكل محدد إلى بلدات محافظة شمال قطاع غزة (بيت لاهيا، بيت حانون، وجباليا).

ووصلت الشاحنات التي تحمل الدقيق، عبر شارع صلاح الدين، الذي يمتد من جنوب القطاع إلى شماله، بتأمين من أجهزة أمن غزة، بالتعاون مع عشائر فلسطينية.

وقصفت طائرات الاحتلال عمارة النبيل في شارع الجلاء قرب مخبز الشرق، دون وقوع إصابات

وشن طيران الاحتلال يشن عدة غارات عنيفة على محيط جامعة القدس المفتوحة بحي النصر في مدينة غزة

وقصف طيران الاحتلال عمارة المنارة قرب مسجد عسقلان في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة

وشنت طائرات الاحتلال عدة غارات على مخيم الشاطئ غرب غزة.

وشنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

واستشهد العقيد يوسف محمد أبو جزر، 45 عاماً، في مستشفى غزة الأوروبي في مدينة خان يونس متأثراً بإصابة سابقة جراء قصف طائرة مسيرة سيارة مدنية قرب معبر رفح البري شرق مدينة رفح وكان يستقلها عدد من مسؤولي معبر رفح البري واسفر القصف في حينه عن إصابة 3 منهم.

وشن طيران الاحتلال غارة على حي البرازيل في مدينة رفح.

ونسفت قوات الاحتلال مربعا سكنيا في القرارة شرق خانيونس.

وانتشلت جثامين 5 شهداء متحللة من مناطق خانيونس، فيما أصيب عدد من المواطنين في إطلاق نار من قوات الاحتلال صوب المواطنين بمدينة حمد.

وقصف طيران الاحتلال منزلاً في شارع المنصورة في حي الشجاعية بغزة، فيما أطلق الطيران المروحي النار بكثافة تجاه شارع 10 جنوب مدينة غزة.

واستشهدت الفلسطينية آمال أيمن أبو يونس بعد إطلاق زوارق الاحتلال النار تجاه خيام النازحين في منطقة المواصي غرب مدينة رفح.

وتوفيت المسنة أسماء زكي الصوالحي، 63 عاما، من حي التفاح شرق مدينة غزة، نتيجة الجفاف وسوء التغذية.

وصل جثمان الشهيد ياسر صالح إسماعيل المباشر (29 عامًا) من مدينة خان يونس إلى مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح.

وارتقى شهيدان بعد قصف الاحتلال مركبة مدنية في مدينة الزهراء وسط قطاع غزة.

وارتقى شهيد وأصيب خمسة مواطنين إثر استهداف الاحتلال صباح اليوم مجموعة من المواطنين شرق مدينة غزة أثناء جمعهم نبتة “الخبيزة” التي يتناولها المواطنين وسط الحصار الغذائي وحرب التجويع الإسرائيلية المستمرة.

وقالت وزارة الصحة بغزة: إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 7 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل جراءها للمستشفيات 63 شهيدًا و 112 إصابة خلال ال 24 ساعة الماضية.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 31553 شهيدا و73546 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وارتقى 7 شهداء وأصيب 10 آخرون بعد قصف الاحتلال منزلاً في المخيم الجديد بالنصيرات وسط قطاع غزة.

وشن الطيران الحربي الصهيوني غارة جنوب حي الزيتون في غزة بعد سماع إطلاق نار واشتباكات.

وارتقى 3 شهداء في غارة نفذتها طائرات الاحتلال استهدفت منزلا لعائلة ضهير في خربة العدس شمال مدينة رفح، في حين قصفت مدفعية الاحتلال الأطراف الشرقية للمدينة.

وقصفت مدفعية الاحتلال المناطق الشرقية والشمالية من مدينة خان يونس.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي: إن جيش الاحتلال “الإسرائيلي” ارتكب مجزرة بقصف منزل لعائلة الطباطيبي غرب المخيم الجديد بالنصيرات راح ضحيتها 36 شهيداً، غالبيتهم أطفال وبينهم نساء حوامل.

وأكد أن جيش الاحتلال استهدف أكثر من 12 منزلاً آمناً هذه الليلة في جريمة قتل مكتملة الأركان تُرسّخ الإبادة الجماعية ضد المدنيين والأطفال والنساء.

وشنت طائرات الاحتلال غارة جديدة بعد منتصف الليلة، على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية، باستشهاد وإصابة عدد من المواطنين في قصف منزلين شرق وغرب مخيم النصيرات وسط القطاع.

ووصلت إصابات إلى مستشفى الكويت التخصصي جراء استهداف الاحتلال منزلا بعائلة الهيصمي شمال مدينة رفح.

وأفادت مصادر إعلامية بوجود عشرات المفقودين إثر قصف الاحتلال لأحد المنازل بشارع الجلاء شمال مدينة غزة.

ويصر سكان غزة على الصمود رغم القصف والتجويع.

ولا يزال مئات آلاف المواطنين في غزة وشمالها يعانون من مجاعة حقيقية جراء حصار الاحتلال وقصفه، ما يدفعهم للمخاطرة بحياتهم للحصول على المساعدات، في حين يضطر بعضهم للنزوح رغم المخاطر للجنوب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات