الأحد 14/يوليو/2024

في يومها الـ 156 .. أبرز تطورات الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

تواصل قوات الاحتلال الصهيوني ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 156 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 % من السكان.

وأفاد مراسلونا، أن طائرات الاحتلال ومدفعيته واصلت غاراتها وقصفها العنيف -اليوم الأحد- على أرجاء متفرقة من قطاع غزة، مستهدفة منازل وتجمعات النازحين وشوارع، موقعة مئات الشهداء والجرحى.

وشن الطيران الصهيوني غارة على مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

كما شنّ الاحتلال غارات على منطقة المغراقة شمال مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة.

ونسف الاحتلال أحياء سكنية في بلدة القرارة شمال شرق مدينة خانيونس.

كما قصفت طائرات الاحتلال منزلًا لعائلة “النجار” في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقالت مديرة اليونيسف للشرق الأوسط وشمال إفريقيا: إنّ وفيات الأطفال في غزة يمكن تفاديها بتأمين الغذاء المناسب.

وفي مشاهد مؤلمة تمكنت طواقم الدفاع المدني تتمكن من انتشال 10 شهداء من منزل يعود لعائلة ” عاشور ” ولم يتبقى أحد على قيد الحياة في المنزل وذلك بعد استهدافه من قبل طائرات الاحتلال في محيط الكلية الجامعية شارع 8 بتل الهوا غرب مدينة غزة.

وناشدت الجميع فتح المعابر لأن وقت انتظار الشاحنات طويل.

كما طالبت بزيادة عدد الشاحنات التي تدخل القطاع.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي:  مع دخول شهر رمضان المبارك؛ نطالب كل دول العالم الحر بالضغط على الاحتلال من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي التي يشنها ضد شعبنا الفلسطيني، والتي راح ضحيتها حتى الآن أكثر من 110,000 ضحية ما بين شهيد وجريح ومفقود ومعتقل، ونطالبهم أيضاً بوقف المجاعة فوراً قبل فوات الأوان، ونطالبهم كذلك بالإفراج عن مئات آلاف الأطنان من المساعدات المتكدّسة على الجانب الآخر من المعبر وإدخالها بشكل فوري إلى شعبنا الفلسطيني الكريم في قطاع غزة من خلال المعابر البرية بالتزامن مع شهر الصيام وفي مواجهة المجاعة.

وصل طفلان مصابات بجراح حرجة إلى مستشفى شهداء الأقصى، جراء استهدافهما من طائرات مسيرة صهيونية قرب منطقة المزرعة في دير البلح.

واستشهد 3 مواطنين وأصيب 9 آخرون في قصف الاحتلال منزلا لعائلة “أبو عريبان”، في مخيم النصيرات.

واستشهد وأصيب العشرات جراء قصف طائرات الاحتلال فجر اليوم منزلًا لعائلة “عاشور” قرب الكلية الجامعية جنوبي مدينة غزة

ووصلت جثامين أكثر من 37 شهيدا و118 جريحا خلال الساعات الماضية إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح جراء القصف على المحافظة الوسطى ومنطقة المواصي بخان يونس مستمر منذ أمس.

وأعلنت وزارة الصحة بغزة أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 8 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة راح ضحيتها 85 شهيدًا و130 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقالت :ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات يمنع الاحتلال وصول طواقم الإسعاف والدفاع المدني إليهم.

وأكدت ارتفاع حصيلة العدوان إلى 31045 شهيدًا و72654 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي، مشيرة إلى أن 72% من ضحايا العدوان أطفال ونساء.

كما أكدت ارتفاع حصيلة شهداء سوء التغذية والجفاف إلى 25 في قطاع غزة.

وأصيب عدد من المواطنين في قصف الاحتلال مركبة مدنية شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

واقترفت قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم مجزرة في مواصي خانيونس، بعدما استهدفت خيام النازحين بقذائف مدفعيةـ ما أسفر عن 13 شهيدًا على الأقل وعدد من الإصابات.

وعرف من الشهداء:

  1. )مختار العائلة صدقي حمدي عبد الغفور
  2. وابنته نجوى صدقي عبد الغفور 35 عاما (إعاقة صم وبكم)
  3. الشيخ منير محمود عبد الغفور، 52 عامًا (سبق أن استشهد والده وعدد من أشقائه وأبنائهم)
  4. وأبناؤه الطفلة ضحى، 13 عامًا
  5. وأفنان، 16 عاما،
  6. ومحمود 10 سنوات،
  7. وشيماء 15 عاما
  8. وإلهام يونس عبد الغفور،
  9. محمود سمير عبد الغفور، 20 عاما.
  10. سعيد فايز العسولي (مسن) (لديه طرف صناعي واستشهد ابنه وقصف منزله خلال الحرب).

ونفذت قوات الاحتلال عمليات نسف شمال غربي مدينة خان يونس.

وارتقى شهداء وأصيب آخرون جراء قصف الاحتلال منزل عائلة “أبو ناصر”، قرب مسجد أبو القمصان في مشروع بيت لاهيا شمالي غزة.

وقصفت مدفعية الاحتلال شرق خانيونس، في حين نسف جيش الاحتلال مربعا سكنيا في محيط متنزه حي الأمل غـربي المدينة.

وشنت طائرات الاحتلال أحزمة نارية مكثفة في مناطق المطاحن والزوايدة وجحر الديك شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.

وشنت طائرات الاحتلال أحزمة نارية مكثفة على المناطق الجنوبية لمدينة خان يونس.

وارتقى شهداء في استهداف الاحتلال مواطنين خلال انتظارهم المساعدات بالقرب من دوار الكويت بمدينة غزة.

وشن طيران الاحتلال الإسرائيلي أحزمة نارية عنيفة على مخيم النصيرات وسط القطاع.

ووفق مصادر إعلامية؛ قصفت طائرات الاحتلال محل بابل ومنزلا مخلى مدخل السوق الجديد، وأرضًا زراعية خلف مدرسة أبو عربان، وعددا من الشوارع الفرعية، وشقة في منزل عائلة أبو جربوع، ومنزلا لعائلة الرحال ومنزلا لعائلة الباز، في مخيم 1 بمخيم النصيرات، ونفذت حزاما ناريا على شارع صلاح الدين.

وأشارت مصادر محلية، لاستهدف طيران الاحتلال محيط شركة الكهرباء قرب مدخل الزوايدة وسط قطاع غزة.

ولا تزال فصول المجاعة شمال غزة حاضرة ويعبر عنها الأطفال بتعليقات موجعة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات