الثلاثاء 16/أبريل/2024

“الصحة العالمية” تصف الأوضاع في مستشفيات العودة وكمال عدوان بـ “المروّعة”

“الصحة العالمية” تصف الأوضاع في مستشفيات العودة وكمال عدوان بـ “المروّعة”

نيويورك –  المركز الفلسطيني للإعلام

قالت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، إن “هنالك أطفالا يموتون جوعا في مستشفيين زارتهما بعثتها نهاية الأسبوع في شمال قطاع غزة”.

وأضافت المنظمة، أن “البعثة رصدت نقصا حادا في الأغذية والوقود والأدوية”.

وقال المدير العام للمنظمة، تيدروس غيبرييسوس، إن “الزيارتين اللتين أجرتهما المنظمة في نهاية الأسبوع إلى مستشفيي العودة وكمال عدوان كانتا الأوليين منذ تشرين الأول/أكتوبر 2023، على الرغم من جهود المنظمة للوصول بشكل أكثر انتظاما إلى شمال غزة”.

وأضاف تيدروس في منشور على منصة “إكس”، أن “الصورة قاتمة، والوضع في مستشفى العودة مروع، نظرا إلى تدمير أحد الأبنية فيه”.

وأشار إلى أن “مستشفى كمال عدوان الوحيد الذي يضم قسما للأطفال في شمال غزة، يغص بالمرضى”.

وتابع: “أدى الشح في الأغذية إلى وفاة عشرة أطفال”.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 30 ألفا و534 شهيدا، وإصابة 71 ألفا و920 شخصا، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وارتفعت حصيلة الشهداء الأطفال نتيجة سوء التغذية والجفاف في قطاع غزة، لتصل إلى 16 شهيدا، 15 منهم في شمال غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة، إن مستشفيات شمال غزة عاجزة عن توفير الخدمات المنقذة للحياة، مشيرا إلى أن توقف مولدات مستشفيات شمال غزة يجعلها بمثابة نقاط طبية ضعيفة.

وعقبت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، على استشهاد 16 طفلا في قطاع غزة، نتيجة الجفاف وسوء التغذية قائلة: إن “الأطفال في قطاع غزة يموتون ببطء، وتحت أنظار العالم”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات