السبت 13/أبريل/2024

اشتباكات ومواجهات باقتحامات الاحتلال أحياء الضفة

اشتباكات ومواجهات باقتحامات الاحتلال أحياء الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام

تصدى المقاومون والشباب الثائر -فجر اليوم الجمعة- لاقتحامات قوات الاحتلال “الإسرائيلي” لعدة مناطق متفرقة بالضفة الغربية، خلال تنفيذ عمليات دهم واعتقال طالت عددا من المواطنين، وأصابت شابا باستهداف مركبته.

ففي القدس المحتلة، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص على مركبة أثناء مرورها بالقرب من مدخل مخيم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة.، وأصابت سائقها، ومنعت طواقم الإسعاف من الوصول للمصاب أو إسعافه.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال اقتحمت مخيم قلنديا، وانتشرت في أحياء وشوارع المخيم، وفي محيطه، ووضعت القناصة في بعض البنايات، واندلعت مواجهات مع الشبان.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل والمحال التجارية، ومنها منزل عائلة الشهيد محمد يوسف مناصرة منفذ عملية إطلاق النار مساء أمس قرب مستوطنة “عيلي” على طريق رام الله- نابلس، والتي أدت لمقتل مستوطنين واستشهاد المنفذ.

واعتقلت قوات الاحتلال والد وشقيق الشهيد محمد مناصرة، كما أخذت قياسات المنزل تمهيدا لهدمه بوقت لاحق.

واقتحمت قوات الاحتلال بلدة حزما شمال شرق القدس، وانتشرت في شوارعها، وأطلقت قنابل الإنارة في سماء البلدة.

وفي جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة السيلة الحارثية غرب جنين، واندلعت على إثرها اشتباكات مسلحة بينها وبين مقاومين استهدفوها بإطلاق الرصاص وإلقاء العبوات الناسفة محلية الصنع.

واندلعت مواجهات واشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة جبع جنوب جنين بعدد من الآليات العسكرية، وداهمت إحدى المطابع، ودمرت محتوياتها، وصادرت بعض الأجهزة والمعدات منها.

وأعلنت مجموعات المقاومة في جبع عن اشتباكها مع قوات الاحتلال في محور الفوارة، واستهداف آلياته على دوار صانور.

وفي أريحا، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم عقبة جبر بعدة آليات عسكرية، وانتشرت في الأزقة والشوارع، وداهمت منزل المواطن حمزة العجوري وسط المخيم، وفتشت المنزل وحطمت محتوياته.

واعتقلت قوات الاحتلال المواطن العجوري ونجليه عبد الله والمحرر محمد الذي أفرج عنه قبل أسبوعين، بعد الاعتداء عليهم بالضرب، ويذكر أن نجله الثالث “موسى” معتقل منذ قرابة الشهرين.

وفي سلفيت، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي مدينة سلفيت بعدد من الآليات العسكرية، تجولت في عدة أحياء وشوارع، تبعها اقتحام قوة راجلة من الجهة الشمالية للمدينة، دون أن يبلغ عن إصابات أو اعتقالات.

وفي نابلس، هاجم مستوطنون منازل المواطنين في منطقة المثلث بأطراف بلدة جالود جنوب شرق نابلس، ورشقوا المنازل بالحجارة، وحطموا نوافذ منزل المواطن أحمد محمود حج محمد.

وجاء الهجوم على جالود ضمن سلسلة اعتداءات شنها المستوطنون خلال ساعات الليل في عدة مناطق، لا سيما في منطقة جنوب نابلس.

وأقدم مستوطنون الليلة الماضية على هدم غرفة زراعية وازلتها بالكامل في خربة صرة الواقعة بأراضي بلدة قريوت جنوب شرق نابلس.

كما انتشرت مجموعات المستوطنين على الطريق بين بلدتي عوريف وعصيرة القبلية جنوب نابلس، وألقوا الحجارة على مركبات المواطنين، ما تسبب بأضرار مادية لعدة مركبات بينها مركبة إسعاف.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات