الثلاثاء 16/أبريل/2024

المتنفس الصحي الأخير في شمال غزة.. خروج مستشفى كمال عدوان عن الخدمة

المتنفس الصحي الأخير في شمال غزة.. خروج مستشفى كمال عدوان عن الخدمة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

أعلن مدير مستشفى كمال عدوان شمالي قطاع غزة، الدكتور حسام أبو صفية، اليوم الأربعاء، خروج المستشفى عن الخدمة؛ نتيجة لنفاد الوقود، مشيراً إلى استشهاد 4 أطفال خلال الأيام الماضية نتيجة لسوء التغذية والجفاف.

وحذّر أبو صفية في مؤتمرٍ صحفي، من أنّ توقف المستشفى عن العمل سيحرم مئات الآلاف من حقهم في الحصول على الخدمة الطبية، التي كفلتها القوانين الدولية.

وأوضح أنّ إدارة المستشفى، وبأقل الإمكانات والمستلزمات، أعادت تشغيل المستشفى بعد تعرضه للعدوان الإسرائيلي سابقاً، وناشدت الإدارة المؤسسات الدولية لإمداد المستشفى بما يلزم من وقود وأدوية، ولكن دون استجابة من أحد.

وطالب أبو صفية، جميع المؤسسات الدولية بضرورة التدخل العاجل، وإدخال الوقود والمستلزمات الطبية اللازمة؛ من أجل إنقاذ حياة المرضى والمصابين، مذكّراً أنّ المستشفى يعدّ الرئة الوحيدة التي يتنفس من خلالها المواطنون في شمال غزة، بعدما أُعلن أمس الثلاثاء عن توقف مستشفى العودة عن العمل.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد وصفت الوضع الصحي في شمال قطاع غزة بأنه “كارثي للغاية” ولا يُمكن وصفه، في ظل استمرار الحصار الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وأوضحت أنّ المستشفيات بلا وقود، وثلاجات الأدوية بلا كهرباء، الأمر الذي يهدّد بتلف الأدوية الحساسة، كما أنّ عشرات السيارات التابعة للإسعاف والدفاع المدني والخدمات الطبية، أصبحت خارج الخدمة نتيجة لعدم توفر الوقود.

وتأتي هذه التطورات في ظل عزلة خانقة وحادة، يفرضها الاحتلال على شمال قطاع غزة، ويمنع سبل الحياة ومقوماتها عن نحو 700 ألف فلسطيني ما زالوا متمسكين بالبقاء في بيوتهم، ورفضوا تهديدات الاحتلال وأوامره بالنزوح نحو الجنوب.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات