السبت 20/أبريل/2024

الاحتلال يشن حملة اعتقالات ومداهمات في الضفة

الاحتلال يشن حملة اعتقالات ومداهمات في الضفة

الضفة الغربية- المركز الفلسطيني للإعلام
شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة اعتقالات ومداهمات في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، وسط مواجهات واشتباكات مسلحة.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية) ونادي الأسير الفلسطيني (أهلي) في بيان مشترك، الأربعاء: إن قوات الاحتلال اعتقلت (35) مواطنًا على الأقل من الضّفة، بينهم أطفال، وأسرى سابقون.

وذكرت أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينة يطا، فيما توزعت بقية الاعتقالات على محافظات، بيت لحم، جنين، رام الله، والقدس.

واقتحمت قوات الاحتلال مناطق عدة في قلقيلية، منها حي شريم وشارع الواد، تزامنا مع تمركز قناصة الاحتلال على أسطح البنايات المرتفعة.

وفي الخليل، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي تجاه طلاب المدارس على دوار طارق بن زياد، فيما اعتقلت نحو 19 مواطنا من يطا شرق المحافظة.

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة شرق نابلس، بينما أطلق مقاومون النار تجاه آليات الاحتلال العسكرية خلال اقتحامها المخيم.

واعتقلت قوات الاحتلال الشاب أحمد ضرغام، بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته، خلال اقتحامها لضاحية الريحان شمال غرب محافظة رام الله والبيرة.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من منازل المواطنين في بلدة المزرعة الغربية شمال رام الله، طالت منزل الأسير محمد مصطفى.

وفي جنين، تصدت قوى المقاومة لاقتحام قوات الاحتلال، للمدينة ومخيمها، بعدد من الآليات العسكرية.

واندلعت اشتباكات مسلحة وسُمع أصوات إطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة، في محيط وبالقرب من مخيم جنين، في الجانب الغربي من المدينة.

ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية يرافقها جرافات عسكرية ضخمة، وذلك خلال عملية الاقتحام، وأجرت عمليات تخريب وتدمير للبنية التحتية في حي الزهراء، وبالقرب من مفرق أبو الهيجاء، وشارع مهيوب في محيط مخيم جنين.

وشهد حاجزا الجلمة و”دوتان” العسكريان حشودات لجنود الاحتلال وآلياته، فيما دوّت صفارات الإنذار في مدينة ومخيم جنين، تزامنًا مع “رصد” قوة إسرائيلية تتقدم باتجاه المخيم.

وقصفت طائرات الاحتلال موقعا بالحي الشرقي بمدينة جنين، ما أدى لإصابة مواطن بجراح وصفت بالمتوسطة.

بينما أفادت المصادر بأن آليات عسكرية أخرى اقتحمت قرية كفر قود وبرقين وعربونة ومنطقة الواد، باتجاه المدينة.

وفي السياق ذاته، كثفت قوات الاحتلال من تواجدها العسكري وتسيير آلياتها في محيط قرى: فقوعة، جلبون، عرانة، عربونة، دير غزالة، والجلمة.

وبذلك ترتفع “حصيلة الاعتقالات بعد السابع من أكتوبر إلى نحو 7305، تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل وعبر الحواجز العسكرية، ومن اضطروا لتسليم أنفسهم تحت الضغط، ومن احتجزوا رهائن”.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات