السبت 13/أبريل/2024

تجدد العدوان الأميركي والبريطاني على أهداف يمنية

تجدد العدوان الأميركي والبريطاني على أهداف يمنية

صنعاء – المركز الفلسطيني للإعلام

جددت القوات الأميركية والبريطانية عدوانها على اليمن وشنت العديد من الغارات مستهدفة مواقع للقوات التي تديرها جماعة أنصار الله.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن القوات الأميركية والبريطانية قصفت 18 هدفا “للحوثيين”، بينما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أميركيين أن هذه الضربات أصابت أهدافا “للحوثيين” في 8 مواقع باليمن.

وأضافت رويترز أن قوات البلدين توجهان حاليا ضربات في اليمن على أهداف عديدة.

من ناحية أخرى، نقلت شبكة “سي إن إن” عن مسؤول أميركي قوله إن الضربات في اليمن شملت أهدافا متعددة للحوثيين بما في ذلك العاصمة صنعاء، مشيرا إلى أن الضربات شملت استهداف مراكز قيادة وسيطرة ومواقع رادار ومرافق تخزين أسلحة تحت الأرض.

وذكر بيان مشترك أن قوات أميركية وبريطانية نفذت ضربات على 18 هدفا في اليمن، السبت، وذلك في أحدث سلسلة من الهجمات العسكرية ضد هذه الجماعة.

وأضاف البيان أن الضربات غطت 8 مواقع باليمن، وشملت منشآت تحت الأرض لتخزين الأسلحة والصواريخ وأنظمة للدفاع الجوي ورادارات ومروحيات.

مواصلة دعم غزة

من ناحية أخرى، قالت وسائل إعلام لأنصار الله: إن 5 غارات أميركية وبريطانية استهدفت مواقع في العاصمة صنعاء.

وقال عضو المكتب السياسي بالجماعة محمد البخيتي إن صنعاء تتعرض لقصف هدفه حماية مرتكبي جرائم إبادة في غزة، مشددا على أن القصف “لن يزيدنا إلا إصرارا على مواصلة عملياتنا دعما لغزة”.

وذكرت قناة “المسيرة” -في خبر عاجل- أن “طائرات العدوان الأميركي البريطاني شنت سلسلة غارات على صنعاء”.

ومنذ مطلع العام الجاري، يشن التحالف الذي تقوده واشنطن غارات يقول إنها تستهدف مواقع للحوثيين في مناطق مختلفة من اليمن، ردا على هجماتها بالبحر الأحمر، وهو ما قوبل برد من هذه الجماعة من حين لآخر.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات