السبت 13/أبريل/2024

كمال الخطيب: الأقصى للمسلمين وحدهم وشعبنا لن يتركه وحيدًا

كمال الخطيب: الأقصى للمسلمين وحدهم وشعبنا لن يتركه وحيدًا

القدس المحتلة- المركز الفلسطيني للإعلام
أكد رئيس لجنة الحريات في الداخل المحتل، الشيخ كمال الخطيب أن المسجد الأقصى المبارك للمسلمين وحدهم، وليس لغيرهم حق ولو في ذرة تراب واحدة فيه.

وقال الخطيب -في تصريح صحفي السبت-: إن شعبنا الذي يحب ويعشق الأقصى المبارك لن يتركه وحيدًا، وسيظل يشد الرحال إليه في كل العام عامة وفي رمضان خاصة، وفق حرية نيوز.

وشدد على أن المسجد الأقصى المبارك بكل مصلياته وكل حيطانه وكل ساحاته وكل حبة تراب ونسمة هواء فيه، وما تحت الأرض حتى الأراضين السابعة وما فوق الأرض حتى السماء السابعة، للمسلمين.

وأضاف: “ما أصغرهم وما أحمقهم الذين يصدرون القرارات بها يمنعوننا ويحرموننا من الأنس والتمتع والجلوس في ساحات الأقصى، ونحن أقرب الفلسطينيين والعرب والمسلمين إليه”.

وتتواصل الدعوات الفلسطينية، للرباط في المسجد الأقصى المبارك وشد الرحال إليه خلال هذه الأيام وخلال شهر رمضان، وكسر الحصار المفروض عليه، والتصدي لقيود الاحتلال المتصاعدة تجاهه.

وأكدت الدعوات ضرورة تكثيف التواجد في الأقصى وتجاوز قيود الاحتلال العسكرية، في البلدة القديمة والمناطق المحيطة بالمسجد المبارك.

وذكرت أن التمسك بالأقصى وحمايته من مخططات التهويد يجب أن يكون الأولوية القادمة، في ظل انتهاكات الاحتلال بحق المقدسات الإسلامية وقراراته المجحفة لتقييد دخول الفلسطينيين إلى مسجدهم.

وأكدت حركة حماس أن تبني حكومة الاحتلال لمقترح الوزير المتطرف بن غفير، بتقييد دخول فلسطينيي الداخل المحتل إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، هو إمعان في الإجرام الصهيوني والحرب الدينية التي تقودها مجموعة المستوطنين المتطرفين ضد شعبنا.

وأوضحت الحركة أن هذا القرار هو انتهاك لحرية العبادة في المسجد الأقصى المبارك، ما يشير إلى نيّة الاحتلال تصعيد عدوانه على المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

ودعت أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل المحتلّ والقدس والضفة المحتلة، إلى رفض هذا القرار الإجرامي، ومقاومة صَلَف وعنجهية الاحتلال، والنفير وشد الرحال والرباط في المسجد الأقصى المبارك،

وحذرت الاحتلال من أن المساس بالمسجد الأقصى أو حرية العبادة فيه، لن يمر دون محاسبة، وأن القدس والأقصى ستبقى بوصلة الأمة وعنوان حراكها وانتفاضتها المباركة، وانفجارها في وجه الظلم والصَّلَف والعدوان.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات