السبت 13/أبريل/2024

الكشف عن هوية الأسير الشهيد في سجن الرملة .. المقعد عز الدين البنا

الكشف عن هوية الأسير الشهيد في سجن الرملة .. المقعد عز الدين البنا

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

كشفت مصادر إعلامية أن الأسير عز الدين البنا هو الذي استشهد قبل أيام في عيادة سجن الرملة الإسرائيلي.

ونقلت وكالة سند للأنباء عن مصادر أن الأسير المقعد عز الدين زياد البنا (40 عاما) من حي الزيتون بغزة استشهد يوم الثلاثاء في عيادة سجن الرملة، وكان قد اعتقل خلال حرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني -في بيان مشترك أمس- عن استشهاد أحد المعتقلين من قطاع غزة في عيادة سجن الرملة.

ووفقا للمعلومات المتوفرة استنادا لرواية أسرى سجن الرملة للمحامي الذي نفذ زيارة لهم يوم الخميس، فإن المعتقل يعاني من إعاقة حركية وهو مقعد قبل اعتقاله، وقد نقلته إدارة السّجون إلى “الرملة” منذ أكثر من شهر.

وأكدت رواية الأسرى أن البنا وصل إلى سجن “الرملة” في وضع صحي خطير جرّاء عمليات التعذيب التي تسببت له بتقرحات شديدة في جسده.

وقالت الهيئة والنادي: إن محاولات قانونية جرت لزيارة الأسير البنا، ولم تسمح إدارة السجون بذلك، مشيرين إلى وجود معتقلين آخرين من غزة في سجن “الرملة”.

وأكد الأسرى للمحامي أنّ المعتقل البنا استشهد يوم الثلاثاء الماضي بعد نقله إلى المستشفى، وقد أبلغتهم إدارة السجن باستشهاده ليلا، دون أنّ تعلن إدارة السّجون رسميًا عن استشهاده.

وأكدت الهيئة والنادي أنّ تصاعد أعداد الشّهداء الأسرى في سجون الاحتلال بعد السابع من أكتوبر، جراء عمليات التّعذيب والإجراءات الانتقامية الممنهجة والجرائم الطبية، تشكّل قرارًا واضحًا بقتل الأسرى والمعتقلين في إطار الإبادة الجماعية المستمرة في غزة والعدوان الشامل.

هذا إلى جانب جريمة الإخفاء القسري التي تشكّل اليوم أبرز الجرائم الممنهجة والخطيرة التي يُصر الاحتلال على تنفيذها بحقّ معتقلي غزة.

يُذكر أنّ المؤسسات الحقوقية المختصة وجهت نداءات متكررة للمؤسسات الدولية، لوقف جريمة الإخفاء القسري الممنهجة، والتي يهدف الاحتلال من خلالها تنفيذ المزيد من الجرائم بحقّ معتقلي غزة دون أي رقابة وبالخفاء، هذا إلى جانب تطويع القانون لممارستها، بالمصادقة على لوائح خاصة بمعتقلي غزة.

يُشار إلى أنّ عدد الأسرى والمعتقلين الذين استشهدوا بعد السابع من أكتوبر داخل سجون الاحتلال حتى اليوم ارتفع إلى عشرة، بينهم ثلاثة من معتقلي غزة، أحدهم لم تعرف هويته حتى اليوم، إلى جانب استشهاد الجريح المعتقل محمد أبو سنينة في مستشفى “هداسا” بعد يوم من اعتقاله وإصابته.

وكان الاحتلال قد اعترف بإعدام أحد المعتقلين، ولم يُعلن عن هويته، ولم يصل للجهات المختصة أي معلومات بشأنه، إضافة إلى ما تم الكشف عنه من إعلام الاحتلال باستشهاد مجموعة من المعتقلين في معتقل (سديه تيمان) في بئر السبع، دون الكشف عن هويتهم وظروف استشهادهم.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات