الثلاثاء 16/أبريل/2024

“نتنياهو لا ينوي التفاوض”.. دبلوماسي غربي: “الهجوم على رفح ينهي صفقة التبادل”

“نتنياهو لا ينوي التفاوض”.. دبلوماسي غربي: “الهجوم على رفح ينهي صفقة التبادل”

واشنطن – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت شبكة “CNN” الأمريكية، إن إدارة بايدن تسابق الزمن لضمان وقف إطلاق النار في غزة قبل حلول شهر رمضان.

وأضافت أن كبار المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين من غزة هو الطريقة المعقولة الوحيدة لتحقيق الهدنة، وربما تؤدي إلى وقف الحرب في نهاية المطاف.

لكنها حذرت أن الأسبوعين المقبلين سيكونان حاسمين بالنسبة للمفاوضات، مع حلول شهر رمضان المبارك .

ونقلت الشبكة عن دبلوماسي مطلع على المفاوضات غير المباشرة بين الاحتلال وحماس قوله، “إذا كانت هناك عملية ضد رفح، فيمكننا أن ننسى حدوث صفقة”.

معرباً عن تخوفه من أن أي هجوم عسكري من جانب إسرائيل خلال شهر رمضان سيؤدي إلى زيادة التوتر في جميع أنحاء المنطقة.

وبينت الشبكة أن بعض المسؤولين المشاركين في المناقشات لا يعلمون مدى تفضيل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وقف القتال على الهجوم على رفح، حيث إنه يواصل تهديده بمواصلة القتال حتى تفكيك حماس.

ونقلت الشبكة عن الدبلوماسي قوله: “لا يبدو أنّ نتنياهو مستعد للتوصل إلى أي اتفاق في الوقت الحالي”.

وبيّن الدبلوماسي أن الوفد الإسرائيلي لاجتماعات المتابعة التي عقدت الأسبوع الماضي في القاهرة، كان مستعداً لمناقشة جوانب المساعدات الإنسانية للصفقة فقط، دون غيرها.

وأوضح أن إسرائيل لم ترسل فريقا فنياً مع وفدها، وهو دليل على عدم جديتها في التفاوض، كما إنها أضافت شرطاً آخر، هو إثبات وصول الدواء للرهائن في غزة.

يذكر أنّ المنطقة شهدت العديد من اللقاءات والزيارات من الأطراف المختلفة، منها زيارة منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط “بريت ماكغورك” إلى القاهرة أمس الأربعاء قبل توجهه اليوم إلى الأراضي المحتلة، إضافة قيام مدير وكالة المخابرات المركزية “بيل بيرنز” بزيارة إلى المنطقة الأسبوع الماضي شملت قطر ومصر والأراضي المحتلة.

كما قام وفد من قيادة حماس بزيارة إلى القاهرة هذا الأسبوع للاجتماع مع مسؤولين مصريين لمناقشة احتمال التوصل إلى صفقة بعد رفض نتنياهو لمقترحات حماس السابقة.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات