الجمعة 12/أبريل/2024

استشهاد قيادي في “شهداء الأقصى” في مخيم “نور شمس” مع اثنين من رفاقه

استشهاد قيادي في “شهداء الأقصى” في مخيم “نور شمس” مع اثنين من رفاقه

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام

استشهد القيادي بكتائب “شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني “فتح” معتصم العلي، مع اثنين من رفاقه، في مخيم “نور شمس” شرق طولكرم شمال الضفة الغربية.

وذكرت مصادر فلسطينية أن “الشهداء الثلاثة خاضوا معركة ضارية مع قوات الاحتلال بعد حصار المنزل الذي تحصنوا فيه حيث قصف الاحتلال المنزل بالقذائف أكثر من مرة”.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر أن طواقمها استلمت شهيدين من المنزل الذي كان محاصرا في طولكرم وجاري نقلهما للمستشفى.

وقالت وزارة الصحة: إن الشهيدين هما الشاب زياد علي دعمة (39 عاما) و إسلام إبراهيم العلي (36 عاما).

وأكدت مصادر محلية أن الطواقم الطبية انتشلت جثماني شهيدين مساء اليوم من المنزل المحاصر بمخيم نور شمس في طولكرم بعد انسحاب الاحتلال من المكان.

وفي وقت سابق اندلعت اشتباكات محيط المنزل الذي حاصرته قوات الاحتلال وأطلقت تجاهه عدة قذائف، قبل أن تقتحمه وسط إطلاق نار كثيف.

وأصيب 5 فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بعدما اقتحمت -ظهر اليوم الأربعاء- مخيم نور شمس في طولكرم، ومخيم الفارعة بطوباس، وسط اشتباكات شديدة.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة  شاب (22 عاما) وفتاة برصاص قوات الاحتلال في طولكرم، وتمنع تلك القوات طواقم الإسعاف من الوصول للفتاه المصابة.

وأضافت أن 3 سيدات أصبن بشظايا رصاص الاحتلال في طولكرم.

وأطلق مقاومون صليات كثيفة من الرصاص صوب جنود الاحتلال في مخيم نور شمس، في وقت حاصرت فيه آليات الاحتلال منزلاً في حارة الدمج بالمخيم، وفق مصادر محلية.

ووصلت تعزيزات عسكرية من جيش الاحتلال عقب اقتحام قوات خاصة المخيم، وجرى استهدافهم بعبوة محلية الصنع.

وفي طوباس، دارت اشتباكات مسلحة بين مقاومين وجنود الاحتلال، خلال اقتحام مخيم الفارعة بالمدينة، ووصلت تعزيزات عسكرية إسرائيلية.

وتصدت المقاومة في الضفة الغربية، فجر اليوم، لاقتحامات واسعة شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في عدد من مناطق الضفة المحتلة، وتخللها اندلاع اشتباكات مسلحة ومواجهات.

وشهد مطلع عام 2024 استمراراً لوتيرة عمليات المقاومة في الضفة الغربية والقدس المحتلة، ما أدى إلى مقتل (4) وإصابة (37) من الجنود والمستوطنين بجراح مختلفة.

ووفق مركز معلومات فلسطين – معطى؛ بلغ مجموع العمليات التي جرى رصدها خلال شهر يناير/ كانون الثاني المنصرم في الضفة الغربية (569) عملاً مقاوماً نوعيا وشعبيا، من بينها (70) عملية إطلاق نار و (60) اشتباكا مسلحا.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات