الأربعاء 28/فبراير/2024

بالتفخيخ والقنص والقذائف المضادة للأفراد.. القسّام تواصل دفن جنود الاحتلال برمال غزة

أبطال القسام

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

خاضت كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، وفصائل المقاومة معارك بطولية في مواجهة قوات الاحتلال الصهيوني في محاور التوغل في قطاع غزة، في اليوم الـ 60 لمعركة طوفان الأقصى، وفجرت عددًا كبيرًا من الدبابات وسط اشتباكات وعمليات قنص من مسافة صفر، وإطلاق رشقات صاروخية جديدة.

قالت كتائب الشهيد عز الدين القسام إنّ مجاهديها خاضوا منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال في جميع محاور التوغل في قطاع غزة.

وأكدت الكتائب أنّها تمكنت من إحصاء تدمير 24 آليةً عسكريةً كليًا أو جزئياً فقط في محاور القتال بمدينة خانيونس.

وقالت الكتائب إنّ مجاهديها استهدفوا 18 جندياً بالهجوم المباشر، وأوقع قناصة القسام 8 جنود بين قتيل وجريح، ونسفوا منزلاً تحصنت به قوة خاصة بالعبوات.

ولفتت إلى مجاهديها أوقعوا قوة أخرى في حقل ألغام أعد مسبقاً، ودكوا التحشدات العسكرية بمنظومة رجوم قصيرة المدى، ووجهوا رشقات صاروخية مكثفة نحو أهداف متنوعة وبمديات مختلفة إلى أراضينا المحتلة.

وقالت في بلاغ صادر عنها: إن مجاهدينا تمكنوا من تفجير حقل ألغام أعد مسبقاً ب ٤ عبوات تلفزيونية (مضادة للأفراد) بعدد من جنود الاحتلال وإيقاعهم بين قتيل وجريح في محور شرق خانيونس.

وقالت كتائب القسام مساء اليوم الثلاثاء إنّ مجاهديها تمكنوا في محور شرق خانيونس من تفخيخ ونسف منزل تحصن فيه عدد من جنود الاحتلال بعبوة برميلية وعدد من عبوات ال TBG مما أدى لانهيار المبنى بشكل كامل.

كما استهدف مجاهدو القسام قوة صهيونية خاصة من 8 جنود بقذيفة مضادة للأفراد وحققوا فيها إصابة مباشرة في محور شرق مدينة خانيونس.

وبحسب قناة القسام الرسمية على تليغرام فإنّ مجاهدي القسام قنصوا 6 جنود صهياينة ببنادق “الغول” القسامية في منطقة الزنة بمحور شرق مدينة خانيونس وأوقعوا فيهم إصابات محققة.

كما أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام مساء اليوم الثلاثاء أنّ مجاهديها تمكنوا من الإجهاز على 10 جنود صهاينة وقتلهم من مسافة صفر في محور شرق مدينة خانيونس.

كما استهدف مجاهدو القسام في المحور ذاته قوة صهيونية خاصة من 8 جنود بقذيفة مضادة للأفراد وتمكنوا من تحقيق إصابة مباشرة.

وقالت الكتائب في بلاغات على قناتها الرسمية على تليغرام إنّ مجاهديها قنصوا 6 جنود صهياينة ببنادق “الغول” القسامية في منطقة الزنة وأصابوهم إصاباتٍ محققة.

واستهدفت كتائب القسام 3 جرافات عسكرية ودبابة وناقلة جند صهيونيتين في محور شمال مدينة خانيونس بقذائف “الياسين 105”

كما استهدفت 3 جرافات عسكرية ودبابة وناقلة جند إسرائيليتين في محور شمال مدينة خانيونس بقذائف “الياسين 105”.

وأعلنت كتائب القسام “تل أبيب” برشقة صاروخية رداً على المجازر الصهيونية بحق المدنيين.

واستهدفت كتائب القسام غرف قيادة العدو في المحور الجنوبي لمدينة غزة بمنظومة الصواريخ “رجوم” قصيرة المدى من عيار 114ملم.

كما قصفت كتائب القسام موقع “كيسوفيم” بمنظومة الصواريخ “رجوم” قصيرة المدى من عيار 114ملم.

وأعلنت كتائب القسام استهداف جرافة عسكرية شرق مدينة خانيونس بقذيفة “الياسين 105″، وقبلها أكدت استهداف 4 آليات صهيونية بقذائف “الياسين 105” شرق مدينة خانيونس.

كما أعلنت في بلاغ عسكري استهداف آليتين صهيونيتين بقذائف “الياسين 105” شرق مدينة خانيونس

وأكدت تمكن مجاهديها من قنص جنديين صهيونيين ببندقية الغول القسامية شرق خانيونس وإصابتهما إصابة مباشرة.

وأعلنت كتائب القسام، في بلاغ عسكري صباح الثلاثاء: إن مجاهديها استهدفوا 5 آليات صهيونية بقذائف “الياسين 105” شرق مدينة خانيونس.

وفي بلاغ سابق صباح اليوم أعلنت كتائب القسام، أن مجاهديها استهدفوا 3 آليات صهيونية بقذائف “الياسين 105” شرق مدينة خانيونس.

وقبل ذلك استهدفت كتائب القسام دبابة صهيونية متوغلة شرق خانيونس بقذيفة “الياسين 105”.

كما أعلنت كتائب القسام عن قصف بئر السبع المحتلة برشقةٍ صاروخية رداً على المجازر بحق المدنيين.

والليلة الماضية، استهدف مجاهدو القسام ناقلتي جند ودبابة صهيونية بعبوة شواظ وقذائف “الياسين 105” شمال مدينة خانيونس.

بدورها، أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي استهداف آلية لجيش الاحتلال بقذيفة (RPG) قرب مخبز العودة في محور التقدم شرق خانيونس.

كما أعلنت أن مجاهديها يخوضون اشتباكات ضارية من المسافة صفر مع جنود العدو في محيط مسجد أبو دلال شرقي مدينة خان يونس.

في السياق، أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، بمقتل 3 من ضباطه وجنوده وإصابة آخرين، في المعارك شمال قطاع غزة.

وقال المتحدث العسكري باسم جيش الاحتلال، إن ضابطًا وجنديين قتلوا في المعارك الدائرة بقطاع غزة. منوهًا إلى إصابة ضابط آخر و3 جنود بجروح خطيرة في شمال قطاع غزة.

وفي تصريح آخر، أفاد المتحدث باسم جيش الاحتلال، بأن 4 ضباط وجنود من سلاح المظليين أصيبوا بجروح خطيرة في معارك مع المقاومة الفلسطينية وسط قطاع غزة خلال الليل.

وبالإعلان عن القتلى الجُدد يرتفع عدد قتلى جيش الاحتلال المعترف بهم رسميا منذ بدء عملية التوغل البري في قطاع غزة يوم 27 أكتوبر/ تشرين أول الماضي، إلى 80 ضابطًا وجنديًا برصاص وقذائف المقاومة الفلسطينية.

ووفق معطيات وإحصائيات جيش الاحتلال التي كشف عنها، فإن عدد قتلى الجيش منذ السابع من أكتوبر 2023، قد ارتفع إلى أكثر من 406 جنود وضباط إسرائيليين و59 شرطيًا إسرائيليًا بالإضافة إلى 10 من جهاز الشاباك.

وتؤكد مصادر المقاومة أن حسائر الاحتلال أكبر من ذلك بكثير وأنه يلجأ إلى الإفصاح التدريجي عن جزء من خسائره.

ومساء الاثنين، أعلن الناطق باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، أن مجاهدي القسام تمكنوا خلال الـ24 ساعةً الأخيرة من تدمير 28 آليةً عسكريةً كليًا أو جزئياً في كل محاور القتال في قطاع غزة.

كما أشار إلى استهداف القوات الصهيونية المتوغلة في أماكن التمركز والتموضع بالقذائف المضادة للتحصينات والعبوات المضادة للأفراد واشتبكوا معها من مسافة صفر وأوقعوا فيها قتلى بشكل محقق.

كما دكوا التحشدات العسكرية بقذائف الهاون من العيار الثقيل، ووجهوا رشقات صاروخية مكثفة نحو أهداف متنوعة وبمديات مختلفة إلى داخل الكيان الصهيوني.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات