الثلاثاء 05/مارس/2024

المحررة مرح باكير: “دائما كنت أحكي للأسيرات متأمْلة أروّح بصفقة”

المحررة مرح باكير: “دائما كنت أحكي للأسيرات متأمْلة أروّح بصفقة”

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

قالت الأسيرة المحررة مرح باكير إن إدارة السجون الإسرائيلية تجاوزت الخطوط الحمراء في تعاملها مع الأسيرات، بما في ذلك الاعتداء عليهن بالضرب ورشهن بالغاز ومصادرة أغراضهن الشخصية.

وأشارت باكير، وهي ممثلة الأسيرات، وأفرج عنهما ضمن صفقة تبادل مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الجمعة؛ إلى ظروف اعتقال قاسية تعيشها الأسيرات منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، حيث بدأ الاحتلال حربا مدمرة على قطاع غزة، وأطلقت الفصائل عملية “طوفان الأقصى”.

وقد اعتقلت مرح باكير جريحة خلال عودتها من مدرسة بالقدس في 12 أكتوبر/تشرين الأول 2015 وكان عمرها 16 عاما، وحكمت بالسجن 8 سنوات ونصف وغرامة مالية.

وأكدت إدارات السجون ليست إنسانية ولا تتعامل بإنسانية مع الأسرى وخاصة الأطفال والنساء وكبار السن”.

وأضافت: ظلت تمارس الإذلال لآخر لحظة، فترة الحرب تخطوا كل الخطوط الحمراء، ضربوا الأسيرات ورشوهن بالغاز وصادروا حتى الأشياء الخاصة، الوضع صعب.

وعن السابع من أكتوبر/تشرين الأول تقول إن الأسيرات تعرضن في ذات اليوم للضرب والرش بالغاز، بينما تعرضت هي للعزل الانفرادي في سجن الجلمة “يتدخلون في خصوصيتنا، ضربوني وحاولوا خلع حجابي وملابس الصلاة”.

وعن ظروف العزل قالت مرح: وضعوا لي كاميرات في الغرفة تكشف حتى المرحاض.

وتضيف أنها علمت بوجود صفقة قبل أيام، لكنها علمت الجمعة بموعدها وأن اسمها مدرج فيها “دائما كنت أحكي للأسيرات متأمْلة أروّح بصفقة”.

ومساء أمس أفرج الاحتلال الإسرائيلي عن 39 امرأة وطفلا بموجب اتفاق الهدنة مع حركة حماس دخل حيز التنفيذ صباح الجمعة.

ويتضمن الاتفاق إطلاق 50 أسيرا إسرائيليا من غزة، مقابل الإفراج عن 150 فلسطينيا من السجون الإسرائيلية، وإدخال مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود إلى كل مناطق القطاع.

ووفق معطيات هيئة شؤون الأسرى يعتقل الاحتلال نحو 350 طفلا، إضافة إلى نحو 90 سيدة، من بين نحو 8 آلاف أسير.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات