الثلاثاء 05/مارس/2024

المحررة أماني الحشيم: توقعت صفقة من 7 أكتوبر وسؤالي الأول عن الأهل والشهداء بغزة

المحررة أماني الحشيم: توقعت صفقة من 7 أكتوبر وسؤالي الأول عن الأهل والشهداء بغزة

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

أماني الحشيم، أم لطفلين، كانت أسيرة لدى الاحتلال منذ 13 ديسمبر/كانون الأول 2016، بعد إطلاق النار عليها أثناء قيادتها سيارتها عند حاجز قلنديا العسكري شمالي القدس، وحكم عليها بالسجن 10 سنوات.

وقالت الأسيرة المحررة أماني، وهي إحدى اللواتي أفرج عنهما ضمن صفقة تبادل مع حركة المقاومة الإسلامية – حماس، الجمعة؛ إن شعورها بالإفراج لا يوصف، ولا تجد كلمات تترجم فيها لحظات الحرية “أشعر وكأنني في حلم، أنا بين أحضان عائلتي وفي بيتي مع أولادي”.

وتحدثت الأسيرة المحررة عن “ألم مضاعف ووجع طوال فترة الاعتقال”، وقالت “كنت أفكر بأولادي ودروسهم وماذا يعملون، كنت أراهم من وراء الزجاج في الزيارات يكبرون ولا أستطيع لمسهم، هذا ألم كبير”.

وأشارت إلى أن الأطفال فوق الـ8 سنوات يحرمون من الزيارة المفتوحة لوالديهم ومدتها 10 دقائق، مضيفة “خلال الزيارات كنت أظهر الابتسامة لطفلي، وعندما تنتهي الزيارة كنت أختنق في السجن”.

وقالت “أولادي لم ألمسهم منذ سنوات طويلة، لم أشم رائحتهم، كبروا بسرعة بينما الاحتلال يسرق منا في سنوات الأسر لحظات ومشاعر عائلية حلوة”.

تقول أماني إن أكثر لحظات حزنها عندما كان يزورها ابنها آدم (3 سنوات) ويسألها من خلف الزجاج: شو اسمك يا ماما؟

وتابعت أنها توقعت الصفقة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، حيث دخلت قوات القمع إلى غرف الأسيرات وقمعتهن بالضرب والغاز وصادرت كل أغراضهن الشخصية وممتلكاتهن.

وأشارت أماني إلى أنها علمت بموعد الصفقة صباح الجمعة، ونُقلت من سجن الدامون إلى سجن المسكوبية في القدس حيث كان والدها في انتظارها.. “والدك ينتظرك في الخارج، عالبيت”؛ تقول أماني إنها أجمل عبارة سمعتها طوال فترة السجن.

وتابعت أن أخبار غزة كانت تشغل الأسيرات. وقالت “فور الإفراج عني صرت أسأل عن أهلنا في غزة، عدد الشهداء كبير، رحم الله شهداءنا والشفاء لجرحانا”.

يذكر أن الاحتلال استدعى ذوي الأسرى المحررين وفرض عليهم قيودا بينها منع الاحتفال بالإفراج، بل وصادر الحلوى من منزل أماني.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات