الثلاثاء 05/مارس/2024

39 أسيرة وأسير من الضفة والقدس ينالون الحرية وهتافات للقسام والمقاومة (شاهد)

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

وصلت الدفعة الأولى من الأسيرات والأسرى الذين أفرج عنهم في إطار رضوخ الاحتلال لهدنة وصفة تبادل، من سجن عوفر إلى بلدية بيتونيا في رام الله بداية، والانتقال إلى منازلهم في الضفة الغربية والقدس.

وأفرج الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، عن 39 معتقلا، بينهم 24 امرأة و15 طفلا، عند سجن “عوفر” العسكري” المقام على أراضي المواطنين في بلدة بيتونيا غرب رام الله، ومن معتقل “المسكوبية” في القدس المحتلة.

ونقلت حافلتان ومركبات للجنة الدولية للصليب الأحمر، عدد من المعتقلين المفرج عنهم، من سجن “عوفر” العسكري” إلى بلدية بيتونيا. في حين تم الإفراج عن المعتقلات المقدسيات وعددهن 9، من معتقل “المسكوبية”، حيث كانت عائلاتهم باستقبالهم.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقمها في بيتونيا نقلت أحد المعتقلين الأطفال المفرج عنهم إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، لإصابته بكسر في اليد بعد اعتداء قوات الاحتلال عليه قبل الإفراج عنه.

وفي وقت سابق من مساء اليوم، أصيب طفلان وشاب ومصوّر صحفي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي عقب قمعها المواطنين وذوي المعتقلات والمعتقلين الأطفال والصحفيين، الذين ينتظرون الإفراج عن بناتهم وأبنائهم، أمام سجن “عوفر” العسكري.

وتعالت الهتافات الداعمة للمقاومة وقيادات حركة حماس وكتائب القسام مثل “يا أبو عبيدة يا مغوار”، و”يا سنوار طل وشوف”.

وقال مكتب إعلام الأسرى إن قوات الاحتلال اقتحمت بلدة جبل المكبر جنوب القدس تزامنًا مع انتظار الأهالي الإفراج عن الأسيرتين نهاية صوان وزينة عبدو من البلدة.

وأضاف المكتب في تصريح مقتضب أن “شرطة الاحتلال سرقت الحلويات من منزل عائلة الأسيرة أماني الحشيم في بيت حنينا بالقدس، في ظل منع الاحتلال لأي مظاهر احتفالية أو وطنية باستقبال الأسرى المحررين ضمن صفقة المقاومة”.

ويأتي ذلك في إطار طلب النائب في الكنيست إيتمار بن غفير من قوات الاحتلال تغطية كل السيارات التي تقل الأسيرات المحررات بصفقة المقاومة، بهدف منع الفلسطينيين من التقاط “صور النصر”.


وتوجهت حركة حماس إلى أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد بالتحية والإجلال، وإلى مقاومتنا المنصورة والمؤيدة بكل معاني الفخر والاعتزاز، والتي أجبرت العدو الصهيوني بصمودها وتصديها البطولي وفعلها العظيم في ميدان المعركة، على صفقة تبادل جزئية، يُفرج بموجبها عن أسيراتنا الماجدات وأسرانا الأطفال من سجون الاحتلال.

وأكد زاهر جبارين، مسؤول مكتب الشهداء والأسرى والجرحى في حركة حماس في بيان صحفي، أن انجاز اتفاق الهدنة الإنسانية، لم يكن ليتحقق لولا صمود شعبنا الصابر المرابط في قطاع غزة، وإفشاله مؤامرة التهجير، ولولا بطولة المقاومة التي أجبرت النازيين الجدد على النزول عند شروطها.

وأعلن لأبناء شعبنا دفعة اليوم الأول من الأسرى والأسيرات المقرر الإفراج عنهم خلال ساعات اليوم الجمعة، وهم:

1- يوسف محمد مصطفى عطا – رام الله
2- قصي هاني علي احمد – بيت لحم
3- جبريل غسان إسماعيل جبريل – قلقيلية
4- محمد احمد سليمان ابو رجب – الخليل
5- أحمد نعمان احمد ابو نعيم – رام الله
6- براء بلال محمود ربعي – الخليل
7- أبان اياد محمد سعيد حماد – قلقيلية
8- معتز حاتم موسى ابو عرام – الخليل
9- اياد عبد القادر محمد خطيب – القدس – حزما
10- ليث خليل عثمان عثمان – رام الله
11- محمد محمود أيوب دار درويش – رام الله
12- جمال خليل جمال براهمة – أريحا
13- جمال يوسف جمال أبو حمدان – نابلس
14- محمد أنيس سليم ترابي – نابلس
15- عبد الرحمن عبد الرحمن سليمان رزق – القدس
16- روان نافز محمد ابو مطر رام الله
17- مرح جودت موسى بكير – القدس
18- ملك محمد يوسف سليمان – القدس
19- أماني خالد نعمان حشيم – القدس
20- نهايه خضر حسين صوان – القدس
21- فيروز فايز محمود البو – القدس
22- تحرير عدنان محمد أبو سرية – نابلس
23- فلسطين فريد عبد اللطيف نجم – نابلس
24- ولاء خالد فوزي طنجه – طولكرم
25- مريم خالد عبد المجيد عرفات – نابلس
26- أسيل منير إبراهيم الطيطي – نابلس
27- أزهار ثائر بكر عساف – القدس
28- رغد نشأت صلاح الفني – طولكرم
29- فاطمه نعمان علي بدر – القدس
30- روضه موسى عبد القادر ابو عجمية – بيت لحم
31- سارة ايمن عبد العزيز عبد الله السويسه – نابلس
32- فاطمه إسماعيل عبد الرحمن شاهين – بيت لحم
33- سميرة عبد الحرباوي – القدس
34- سماح بلال عبد الرحمن صوف – قلقيلية
35- فاطمه بكر موسى ابو شلال – نابلس
36- حنان صالح عبد الله البرغوثي – رام الله
37- فاطمة نصر محمد عمارنه – جنين
38- زينه رائد عبدو – القدس
39- نور محمد حافظ الطاهر – نابلس

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات