الإثنين 15/يوليو/2024

طبيبة نفسية شهيدة.. عشقت غزة وخدمة المرضى وغادرت الدنيا برفقة كل أسرتها

طبيبة نفسية شهيدة.. عشقت غزة وخدمة المرضى وغادرت الدنيا برفقة كل أسرتها

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

دعاء عوض، اجتازت امتحان البورد للتخصص في الطب النفسي قبل شهر واحد فقط من بدء الحرب، وأثناء العدوان الغاشم عملت في مستشفى شهداء الأقصى، حيث تعالج الجرحى في قسم الطوارئ.

وقد نعتها صديقتها الطبيبة والشهيدة أيضا إيناس يوسف قبل رحيلها، فقالت: كانت دعاء طيبة القلب ورحيمة تجاه المصابين، هادئة جدًا، وكل من تعامل معها أحبها.

وتابعت “كانت تحب القهوة والشوكولاتة وتقدمها للجميع، وحلمها بأن تصبح طبيبة نفسية مؤثرة، وعشقت غزة بشكل لا يوصف”.

وأضافت الشهيدة إيناس في رثاء الشهيدة دعاء: “كنا ننتظر انتهاء مناوباتنا لنجلس معًا، لجمال حديثها، ونكمل نقاشاتنا على الكرسي الذي كنت تجلس عليه”.

أحبت عملها وتقديم خدمتها للناس، وأثناء عودتها لمنزل أسرتها في 26 أكتوبر/ تشرين أول الماضي أصابت غارة جوية إسرائيلية مجرمة منزلهم، مما أدى إلى دفنهم جميعا تحت الأنقاض، حتى استطاع المنقذون انتشال جثامينهم صباح اليوم التالي.

ونذكر أن “ليسوا أرقامًا” سلسلة تستعرض جزءًا مما يتوفر من قصص بعض الشهداء الفلسطينيين في عدوان الاحتلال الإسرائيلي، وكل يوم مع نبذة جديدة من سيرة عطرة لأحد الأحياء عند ربهم، بمشيئته سبحانه.

وتواصل قوات الاحتلال منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تنفيذ محرقة في قطاع غزة عبر الجو والبر والبحر، مخلفة أكثر من 40 ألفا بين شهيد ومفقود وجريح، كشكل من أشكال الانتقام من المدنيين الفلسطينيين.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات