الإثنين 20/مايو/2024

حماس تحمّل الاحتلال وبايدن المسؤولية عن اقتحام مجمع الشفاء

حماس تحمّل الاحتلال وبايدن المسؤولية عن اقتحام مجمع الشفاء

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام

حمّلت حركة حماس، فجر الأربعاء، الرئيس الأميركي جو بايدن وإدارته المسؤولية الكاملة عن تداعيات اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي مجمّع الشفاء الطبّي في غزة.

وقالت الحركة، في بيان صحفي: “نحمّل الكيان المحتلّ وقادته النازيين الجدد، والرئيس بايدن وإدارته كامل المسؤولية عن تداعيات اقتحام جيش الاحتلال لمجمّع الشفاء الطبي، وما يتعرّض له الطاقم الطبّي وآلاف النازحين، جرّاء هذه الجريمة الوحشية”.

واقتحمت قوات الاحتلال -فجر الأربعاء- مجمع الشفاء الطبي بعد أيام من محاصرته بالدبابات وقطع الوقود والكهرباء عنه، ما أدى لاستشهاد العديد من مرضى العناية المركزة والأطفال الخدج.

واضطرت إدارة المستشفى أمس الثلاثاء لدفن عشرات جثامين الشهداء في باحة بعد تحللها، حيث منع الاحتلال تجهيزها ودفنها وفق الإجراءات العادية.

ويضمّ مستشفى الشفاء حاليا آلافا من الفلسطينيين من مرضى وطواقم طبية ومدنيين نازحين.

وقالت حركة حماس: إن الاقتحام يهدف لارتكاب المزيد من المجازر بحق المدنيين وإجبارهم قسرا على النزوح من الشمال إلى الجنوب “لاستكمال مخطط الاحتلال الرامي لتهجير شعبنا كما جاء على لسان العديد من وزراء الكيان المحتل”.

أكاذيب أميركية

وقالت حركة حماس: إن اتّهامات واشنطن لها باستخدام مستشفيات في قطاع غزة لغايات عسكرية، مجرد أكاذيب، وتأتي “بمنزلة ضوء أخضر أميركي” لارتكاب إسرائيل “مزيدا من المجازر الوحشية بحق المستشفيات”.

وكان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض جون كيربي قال إنّ حركتي حماس والجهاد الاسلامي تستخدمان “مركز قيادة وسيطرة انطلاقا من مستشفى الشفاء”.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانا مكثفا على غزة أدى لاستشهاد أزيد 11 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال.

وتعهدت حركة حماس فجر اليوم الأربعاء بالاستمرار في التصدي بقوة للجيش الإسرائيلي. وقالت “سيدفع الاحتلال الثمن غاليا عن جرائمه واعتدائه على أطفالنا ونسائنا ومقدساتنا، فغزة كانت وستبقى مقبرة للغزاة، وإن غدا لناظره قريب. وإنه لجهادٌ.. نصر أو استشهاد”.

من جهته، قال القيادي في حركة حماس عزت الرشق: إن محاولة نتنياهو تصوير توغل دباباته وجيشه المهزوم خلال اقتحام مستشفى الشفاء كأنه إنجاز، هو مراهقة سياسية ومسرحية مكشوفة لن تنطلي على أحد ولن يصدقها أحد، فمستشفى الشفاء مرفق مدني طبي وليس ثكنة عسكرية.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات