الخميس 18/أبريل/2024

المؤرخ إيلان بابيه: لهذا أدعم الفلسطينيين وحماس حركة تحرر وطني

المؤرخ إيلان بابيه: لهذا أدعم الفلسطينيين وحماس حركة تحرر وطني

المركز الفلسطيني للإعلام

قال المؤرخ اليهودي إيلان بابيه، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يخرج من هذه الحرب أضعف مما كان عليه، مشيرا إلى قلقه تجاه المجتمع الإسرائيلي اليهودي غير المستعد لتغيير موقفه تجاه فلسطين والشعب الفلسطيني.

وأضاف في لقاء مع الجزيرة: أظن أن الصراع الداخلي اليهودي الإسرائيلي سيستمر، من المؤكد أن نتنياهو سينهي هذه الحرب أضعف بكثير مما كان سابقا، ولكن يجب أن نتذكر أنه لا تزال لديه قاعدة قوية داخل إسرائيل التي ربما لا تزال داعمة له وقد يخسر الانتخابات المقبلة وربما قد يعود مجددا، فليس هناك شيء مؤكد بالنسبة لهذا الرجل.

ويستدرك قائلا “لكن أساس المشكلة ليس نتنياهو، المشكلة هي أنه لدينا مجتمع يهودي إسرائيلي ليس مستعدا أن يغير موقفه تجاه فلسطين والفلسطينيين وهذا مقلق جدا”.

ويتابع -الأكاديمي الذي ترك التدريس في جامعة حيفا عام 2006 بسبب آرائه- قائلا “من أجل تغيير هذه الحقيقة لا يمكننا أن نتوقع التغيير من الداخل ما نحن بحاجة إليه كما قلت سابقا وسأردده مرارا وتكرارا نحن بحاجة إلى ضغط قوي من المنطقة ومن المجتمع الدولي إذا كنا نريد حقا أن ننهي معاناة الاحتلال والاستعمار”.

وكان بابيه أكد في لقاء سابق له مع قناة الجزيرة في برنامج المقابلة أن حماس حركة تحرر وطني، وكذلك باقي فصائل المقاومة في فلسطين.

لهذا أدعم الفلسطينيين

ومع الأيام الأولى للحرب الإسرائيلية على غزة، كتب المؤرخ بابيه مقالا لموقع “وقائع فلسطين” (فلسطين كرونيكل) بعنوان “أصدقائي الإسرائيليين: لهذا أدعم فلسطين”، قائلا إن على المرء أن يشعر بالخوف من سياسات إسرائيل الاستعمارية ضد الفلسطينيين حتى إذا كان مواطنا يهوديا في إسرائيل.
واعتبر مدير المركز الأوروبي للدراسات الفلسطينية في جامعة إكستر البريطانية -في مقاله المنشور بالإنجليزية والفرنسية- أن الصورة الأشمل في المواجهة هي قصة شعب مستعمر يناضل للبقاء، خاصة في وقت انتخاب حكومة تريد تعجيل عملية القضاء على الشعب الفلسطيني ولا تعترف به، وهو ما جعل حماس تتحرك بسرعة أيضا.

وأشار صاحب كتاب “بيروقراطية الشر: تاريخ الاحتلال الإسرائيلي” (أوكسفورد 2012) أن عملية حماس اعتبرها الإسرائيليون -حتى الليبراليون منهم- صك غفران لجميع الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني منذ النكبة، واعتبروها أيضا تفويضا مطلقا لإكمال الإبادة الجماعية ضد سكان غزة.

ويضع المؤرخ الإسرائيلي المواجهة الأخيرة في سياق تاريخي أوسع، مشيرا إلى أنه منذ 1967 سُجن مليون فلسطيني مرة واحدة على الأقل خلال حياتهم مع ما يشمله ذلك من انتهاكات وتعذيب، وفرضت إسرائيل منذ 2007 حصارا محكما على غزة، واستمرت عمليات قتل الأطفال في “الضفة الغربية المحتلة”.

ويعتبر صاحب كتاب “التطهير العرقي لفلسطين” (2006) أن هذا العنف الإسرائيلي ليس جديدا فهو الوجه الدائم للصهيونية منذ تأسيس إسرائيل، ولذا فإن الحكومة الإسرائيلية ليس بمقدورها لعب دور الضحية، خاصة أن قطاعات كبيرة من المجتمع المدني الغربي لا يمكن خداعها بسهولة بهذا النفاق الذي تجلى في المقارنة مع حالة أوكرانيا.

ويرى بابيه أن القوة غير قادرة على الحل، بالمقابل فإن البديل يتمثل في فلسطين منزوعة الصهيونية ومحررة وديمقراطية من النهر إلى البحر، فلسطين تستقبل اللاجئين وتبني مجتمعا لا يميز بين أفراده على أساس الثقافة أو الدين أو العرق، وتصحح سيئات الماضي مثل سرقة الممتلكات وإنكار الحقوق، وهو ما سيبشر بعصر جديد لمنطقة الشرق الأوسط بأسرها.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

استشهاد أسيرين من غزة في سجون الاحتلال

استشهاد أسيرين من غزة في سجون الاحتلال

غزة – المركز الفلسطيني للإعلام قالت هيئة البث الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، إن معتقلين اثنين من قطاع غزة استُشهدا خلال إحضارهما للتحقيق داخل...