الجمعة 23/فبراير/2024

كلب وليس طفلا.. صحفي أميركي يكشف أكاذيب نتنياهو عن قتل حماس للأطفال

الدوحة – المركز الفلسطيني للإعلام

كشف الصحفي الأميركي جاكسون هينكل زيف صورة الطفل المتفحم التي نشرها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وقال إنها لطفل إسرائيلي أحرقته حركة حماس.

ووفقا لتقرير أعدته فاطمة تريكي للجزيرة؛ فإن الصحفي الأميركي كشف أن صورة الطفل الإسرائيلي المزعوم تعود إلى كلب في عيادة طب بيطري تم تزييفها عن طريق الذكاء الاصطناعي، غير أن الإعلام الغربي ما لبث أن ردد أكاذيب نتنياهو دون تحقق أو دليل.

وزعم الرئيس الأميركي جو بايدن قبل أيام أنه شاهد صور أطفال إسرائيليين ذبحتهم حماس قبل أن يعود إلى البيت الأبيض، وينفي مشاهدة بايدن للصور بنفسه مؤكدا أنه سمع عنها فقط من رئيس وزراء الاحتلال الكاذب بنيامين نتنياهو.

مع ذلك، ما زال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يردد أكاذيب إسرائيل بحق المقاومة أينما ذهب وكلما تحدث، وكأن تزييف الصور والأحاديث لم يكتشف.

لكن إصرار بلينكن وغيره من الساسة المنحازين لإسرائيل، لم تحل دون تراجع بعض وسائل الإعلام الغربية عن موقفها والاعتراف بأنها سمعت عما فعلته حماس بالأطفال الإسرائيليين، دون أن تشاهد أو تتحقق كما فعلت “سي إن إن” الأميركية والإندبندنت البريطانية.

في الوقت نفسه، الذي تواصل فيه بعض وسائل الإعلام استقاء معلوماتها المزيفة من الجندي الإسرائيلي المتطرف ديفيد بن زيون، دون احترام لمبدأي الحقيقة والتحقق اللذين طالما تغنت بهما، فإن عشرات الأطفال في قطاع غزة يقتلون بقنابل إسرائيل كل يوم، دون أن يتحدث عنهم أحد، أو يبكيهم أحد كما بكى المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي على صورة الطفل المزيف التي نشرها نتنياهو.

وفي حين استشهد 724 طفلا فلسطينيا في غزة جراء القصف الإسرائيلي للمنازل والمستشفيات والأسواق، وظهرت صورهم للعالم دون تزييف أو تلفيق أو حاجة إلى الذكاء الاصطناعي، فإن ساسة الغرب وإعلامه ما زالوا يتحدثون عن قتلى إسرائيل المزعومين من الأطفال، والذين يتحدث عنهم مسؤولو تل أبيب وإعلامها، ولم يرهم أحد.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات