الأحد 14/يوليو/2024

اليوم نغزوهم ولا يغزونا.. القسام يقتحم الحدود ويقتل ويأسر عشرات الصهاينة

اليوم نغزوهم ولا يغزونا.. القسام يقتحم الحدود ويقتل ويأسر عشرات الصهاينة

” إن موعدهم الصبح.. ” هكذا ساء صباح المنذرين اليوم على حدود فلسطين المحتلة، حيث باغتتهم كتائب القسام بآلاف الصواريخ، واجتياح بري وجوي للأرض الفلسطينية المحتلة، فيما يسمى مستوطنات الغلاف، في مشهد غير مسبوق ويفوق الخيال!

معاريف العبرية عبرت عن حالة الذهول التي تسود بقولها إن “ما يجري لا يشبه أي شيء عرفناه في القتال ضد حماس من قبل”. وفي حين أكدت استخبارات الاحتلال قبل أسبوعين أن حماس وجناحها العسكري مردوعة! تصدرت اليوم الصحف العبرية حالة الصدمة لجهاز الاستخبارات الصهيوني، ومواقف الدهشة من الهجوم الذي شل الكيان.

حماس وجناحها العسكري استمرت بتحذيراتها للاحتلال بأن ثمن الاعتداء على الأقصى سيكون باهظا.. واليوم قال لهم القائد العام محمد الضيف: انتهى الوقت الذي تعربدون فيه دون حساب.

لحظات تاريخية

وسيطرت مجموعات النخبة في كتائب القسام على مستوطنات ومواقع عسكرية لجيش الاحتلال في غلاف غزة. إذ استيقظ الاحتلال على صدمة إطلاق 5 آلاف صاروخ دفعة واحدة، تبعها عملية اقتحام للحدود الفلسطينية المحتلة من الجو والبر والبحر، في عملية أطلق عليها القسام “طوفان الأقصى”.

سرب صقر إحدى وحدات القسام المشاركة بمعركة طوفان الأقصى

وأظهرت الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي جثثـًا لجنود الاحتلال والمستوطنين، بعد قتلهم داخل مواقعهم، كما أكدت مصادر صحفية أن المقاومين نجحوا في احتجاز مستوطنين وجنود، وأسر العشرات منهم.

ونشرت كتائب القسام صورا ومقاطع فيديو لمقاوميها يسيطرون على مستوطنات “الغلاف” وينتشرون أمام منازل المستوطنين، ويشتبكون مع قوات الاحتلال. كما أظهرت مقاطع أخرى مقاومين ينزلون على المستوطنات عن طريق المظلات والطائرات الشراعية.

وقالت مصادر محلية، إن المقاومين سحبوا مستوطنين وجثثاً إلى داخل قطاع غزة، ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع لإدخال جثث مستوطنين وجنود أسرى أحياء.

ولم يعلن جيش الاحتلال حتى اللحظة تفاصيل عن هذه العمليات أو المواقع التي اقتحمتها المقاومة.

مشاهد تاريخية غير مسبوقة

المحللون السياسيون والخبراء العسكريون يواصلون وصف ما حدث بأنه مشهد تاريخي غير مسبوق في تاريخ الكيان، ونشرت وسائل إعلام عبرية، أنّ “إسرائيل لا سيطرة لها على ما يحصل حتى الآن في غلاف غزة، وأنّ هناك من لم يدرك بعد حجم ما يحدث”.

وشدد الإعلام العبري، في تغطيته لما وصفه بأنه “الحدث الأكثر استراتيجية الذي تختبره الساحة الفلسطينية، وهذه المعركة فاجأت إسرائيل بشكل مطلق، من دون أي معلومات أو مؤشرات أو إنذارات”.

وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية بوجود أسرى وقتلى إسرائيليين كثر، من جرّاء العملية في غلاف غزة، فيما أكّد مسؤول طبي إسرائيلي أنّ عدد القتلى كبير ولا يُمكن حصره الآن، في حين أعلن الإذاعة الإسرائيلية عن تقديرات بوجود 35 أسيرًا صهيونيًا على الأقل في العملية.

وما تزال المعركة مستمرة حتى اللحظة، حيث تدور اشتباكات مستمرة في 21 موقعًا داخل مستوطنات الغلاف.

استيلاء القسام على موقع كرم أبو سالم بمعركة طوفان الأقصى .

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات