الأحد 16/يونيو/2024

ملتقى إعلامي في بيروت للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين

ملتقى إعلامي في بيروت للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين

بيروت – المركز الفلسطيني للإعلام

نظم مُلتقى الصحافيين الفلسطينيين في لبنان ولجنة دعم الصحفيين، الخميس، ملتقى إعلامياً تضامنياً في قاعة جريدة السفير “الحمرا – بيروت”، بمناسبة “اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني” ، والذي أقره الاتحاد الدولي للصحفيين في الــ(26) من أيلول عام 1996م؛ إثر أحداث “هبة النفق” التي أسفرت عن إصابة عشرات الصحافيين الفلسطينيين أثناء نقل صور العدوان “الإسرائيلي” بحق المدنيين.

كلمة وزير الإعلام اللبناني زياد المكاري، ألقاها مصباح العلي، وقال خلالها: “عندما نتضامن مع فلسطين يعني أننا نتضامن مع هويتنا، لأننا نعد أن قضية الفلسطينية قضيتنا”، مؤكداً أن “إنجاز الفنان ناجي العلي ليس بأنه رسام أو كاتب جيد فقط، بل أنه أطلق أسطورة الصمود الفلسطيني، وجعل من المخيم مكاناً جميلاً، علماً أن المخيمات تعاني من مشاكل اجتماعية وإنسانية عديدة”.

ولفت العلي إلى أن “الإعلامي الفلسطيني هو ليس فقط إعلامي ينقل الحقيقة، هو المتعقل والأسير والشهيد، وهو صاحب الأرض الذي يواجه الاحتلال بكل ما يملك من قوة، ولا يهتم للمخاطر التي من الممكن أن يتعرض لها أثناء تأديته واجبه ورسالته وعمله”.

الصحفي المناضل

بدوره، عدّ رئيس لجنة الحريات في نقابة محرري الصحافة اللبنانية، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين علي يوسف، أن “الصحفي الفلسطيني قبل أن يكون صحفي فهو مناضل مع أبناء وطنه، بالإضافة إلى ذلك كل فلسطيني هو صحفي، لأن ثقافة المفتاح أثبتت أنها أهم من كل وسائل الإعلام في العالم، فهي التي حافظت على القضية الفلسطينية على مدى السنين الماضية”.

وأضاف علي: “كلنا القضية الفلسطينية، فهي مواجهة للمشروع الإرهابي الصهيوني الذي يمتد على الإقليم، وهذا واجب علينا كصحافيين أن نشير دائماً إليه، وهي قضية كل عربي وكل شريف، ونحن ليس مع حل الدولتين أو أي شيء يعترف بالاحتلال “الإسرائيلي”، نحن مع التحرير الكامل للأراضي الفلسطينية”.

عمل إعلامي فدائي

نائب نقيب العاملين في الإعلام المرئي والمسموع في لبنان، النقيب بهاء النابلسي، شكر لجنة دعم الصحافيين وملتقى الصحافيين الفلسطينيين في لبنان على تنظيم هذه الندوة المهمة بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الصحافي الفلسطيني، قائلاً: “أشعر أنني اتضامن مع ذاتي، فالعمل الإعلامي والصحافي في فلسطين لا يشبه أي عمل إعلامي في أي مكان آخر، ومن خلال متابعاتي اعتقد جازماً أن العمل الإعلامي في ظل عدوان الاحتلال هو عمل فدائي وتضحية سامية بكل ما للكلمة من معنى”.

وتابع النابلسي: “إن ثبات الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين بوجه آلة الإرهاب الإسرائيلي يرعب الاحتلال، الذي يخشى دوماً من نقل الحقيقة للعالم وفضح جرائمه إلى الرأي العام، رغم عدم مبالاته لكل انتقاد أو صوت أو رأي.. ذلك لأنه كيان بني على اغتصاب الأرض والحقوق والظلم والاستبداد”.

من جهتها، ألقت المنسقة الإعلامية للجنة دعم الصحفيين، حلا الجشي، كلمة أكدت خلالها على “أهمية دور الصحفيين الحيوي في نقل الحقائق ذات الصلة بمعاناة الشعب الفلسطيني سواء في الداخل المحتل أو مخيمات اللجوء”، مشيرة إلى أن الصحافيين الفلسطينيون يعانون من القمع والتهديد والاحتجاز والقتل وغيرها من الانتهاكات الموثقة من الاحتلال “الإسرائيلي”.

وأوضحت الجشي أن “الصحفيين الفلسطينيين الذي يعيشون ويعملون في مخيمات اللاجئين في لبنان يواجهون تحديات كبيرة تنتج عن ظروف اللاجئين والقيود المفروضة عليهم في بلدان الاستضافة لاسيما لبنان”، مشددة على أن “دورهم لا يقل أهمية عن دور زملائهم في فلسطين نفسها، حيث يساهمون في تسليط الضوء على واقع اللاجئين وقضاياهم ويعملون من أجل تحقيق التغيير وإيجاد حلول لهذه القضايا المعلقة”.

صوت الحق

وقال عضو اللجنة التأسيسية لملتقى الصحافيين الفلسطينيين في لبنان، بلال الطبعوني في كلمة له خلال الملتقى: “عنوان عريض دفعنا للتّداعي إلى عقد هذه الفعالية، ألا وهو “اليوم العالمي للتضامن مع الصحافي الفلسطيني”.. العنوان على قلة مفرداته، يختزل معاناة ممتدة، وضريبة مكلفة، وذكريات أليمة، لأناس أبَوا إلا أن يوصلوا صوت الحق، وعين الحقيقة، وأذن الصدق، رغم الظروف القاسية، والمعيقات الكثيرة، والتضحيات الجسيمة”، لافتاً إلى أن “قائمة شهداء الصحافة الفلسطينية طويلة، لا سيما أن الاحتلال، ينتهج سياسة الإفلات من العقاب، التي تشجع على ممارسة الفعل الجُرمي”.

وأوضح الطبعوني أن “معيقات الصحافة في فلسطين، تنسحب ولكن بصورة أخرى، على الصحافيين الفلسطينيين في لبنان، الذين يحرمهم القانون اللبناني، من حقهم في العمل، ويمنعهم من الانضمام إلى نقابة أو هيئة رسمية، وبالتالي لا ظهر يَحميهم، ولا سقف عمل يؤويهم”، داعياً “السلطات اللبنانية إلى إعادة النظر في هذا الأمر، وإنصاف الصحافي الفلسطيني”.

كفاح يومي

وألقت كلمة ملتقى الصحافيين الفلسطينيين في لبنان باللغة الإنجليزية، روان حجير، تطرقت خلالها إلى أهمية الصحافية الفلسطينية في نقل جرائم الاحتلال في الأراضي الفلسطينية المحتلة، الذي يحاول بشتى الطرق تغطية جرائمه وإخفاء الحقيقة عن الرأي العام، مؤكدة أن “الصحافيين الفلسطينيين يكافحون يومياً في ميادين العمل من أجل إعطاء أداء مهامهم بأجمل صورة”.

ونقلت حجير مطالب الملتقى لجهة الضغط على المحكمة الجنائية الدولية لبدء فوراً بإجراءات التحقيق في الشكوى التي تقدمت بها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، والاتحاد الدولي للصحفيين، والمركز الدولي للعدالة للفلسطينيين، وعائلة أبو عاقلة في قضية قتل الصحافية شيرين أبو عاقلة.

وأملت حجير التعاون والعمل المشترك بين المؤسسات الإعلامية في لبنان لتحقيق التقدم في مجال الصحافة ودعم الصحفيين الفلسطينيين، داعية إلى إقرار حقوق للصحفيين الفلسطينيين في لبنان.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

صرخة إلى كل المعمورة.. شمال غزة يموت جوعًا

صرخة إلى كل المعمورة.. شمال غزة يموت جوعًا

غزة -المركز الفلسطيني للإعلامبينما يحتفل المسلمون في أصقاع المعمورة بعيد الأضحى المبارك، يئن سكان شمال قطاع غزة تحت وطأة المجاعة المستمرة، في حين...

يونيسيف: غزة تشهد حربا على الأطفال

يونيسيف: غزة تشهد حربا على الأطفال

غزة - المركز الفلسطيني للإعلام قال المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) جيمس إلدر إن القتل والدمار الذي يمارسه الجيش الإسرائيلي في...