الثلاثاء 05/مارس/2024

أجهزة أمن السلطة تستدعي صحفيًّا للمقابلة

أجهزة أمن السلطة تستدعي صحفيًّا للمقابلة

رام الله – المركز الفلسطيني للإعلام

استدعت أجهزة أمن السلطة، اليوم الثلاثاء، الصحفي والأسير المحرر محمد بدر من بلدة بيت لقيا برام الله، للمقابلة.

ويأتي هذه الاستدعاء في الوقت الذي يتعرض فيه الصحفيون للاستهداف من الاحتلال على خلفية دورهم في فضح جرائمه، بينما تستكمل أجهزة السلطة مهمة طمس الحقيقة وفقئ عينها بملاحقة الصحفيين.

ومددت أجهزة السلطة في نابلس أمس، اعتقال الصحفي طارق يوسف السركجي لمدة 48 ساعة إضافية، وذلك على خلفية عمله الصحفي.

واعتقلت قوة أمنية تابعة للسلطة الفلسطينية قبل يومين؛ الصحفي طارق السركجي في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن القوة داهمت منزل الصحفي طارق نجل الشهيد القائد يوسف السركجي بطريقة همجية قبل أن تختطفه وتقتاده لمكان مجهول.

وذكرت أن طارق يعاني من ظروف صحية صعبة ومتدهورة.

يشار إلى أن هذه المرة الثالثة التي يتعرض فيها طارق السركجي للاعتقال على يد أجهزة السلطة ويقبع في سجونها لأشهر دون تهم قانونية.

ووسعت أجهزة السلطة من دائرة استهدافها للصحفيين والنشطاء والطلبة وحتى المقاومين وتزج في سجونها بالعشرات منهم.

وتسود حالة من الغليان في الشارع مع اشتداد وتيرة الاعتقال السياسي وتصاعد جرائم السلطة وزعرانها في الضفة الغربية.

وفي السياق، دعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان السلطة الفلسطينية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن الصحافي “طارق السركجي”، والتوقف عن ملاحقة الأفراد على نحو تعسفي.

وقال المرصد الأورومتوسطي في بيان صحافي اليوم إنّ قوة من جهاز الأمن الوقائي اعتقلت الصحافي “طارق السركجي” من منزله غربي محافظة نابلس شمالي الضفة الغربية، دون إبراز أي مذكرة قانونية، أو وجود استدعاء مسبق.

ولفت إلى أنّه في حوالي الساعة 10:45 مساء يوم الأحد 24 سبتمبر/ أيلول الجاري، وصلت قوة من جهاز الأمن الوقائي بلباس مدني إلى منزل “السركجي”، وصادرت هاتفه المحمول واقتادته إلى مركز أمني، دون إبلاغه بسبب التوقيف أو مراعاة حالته الصحية السيئة، حيث يعاني من أمراض عدة، إلى جانب آلام شديدة في الظهر بسبب إصابة عرضية تعرّض لها قبل ساعات من توقيفه.

ويعمل الصحافي “السركجي” بشكل حر مع مؤسسات صحافية محلية في مجال التصوير والمونتاج.

وأفادت “سمية جوابرة”، زوجة الصحافي المحتجز، لفريق المرصد الأورومتوسطي: بأن “أول ما سأل عنه عناصر الأمن هو هاتف زوجي طارق. وقبل أن يسلمهم إياه، قال لهم إنه يحتوي على مواد خاصة، لكنّهم انتزعوه من يده قبل أن يكمل الجملة، ولم يراعوا خصوصية محتوى الهاتف.

وقالت: “كان عناصر الأمن يريدون إنهاء الأمر بسرعة، فبالكاد استطعت تسليمه بعض أدويته قبل اقتياده إلى المركز الأمني، فهو يعاني من عدة أمراض مزمنة كارتفاع ضغط الدم، والسكر، إلى جانب النقرس”.

وأضافت “في اليوم التالي، عُرض على النيابة التي قررت تمديد توقيفه 48 ساعة. استطعت مقابلته لوقت قصير جدًا لتسليمه باقي الأدوية الخاصة به ولتزويده بالماء، حيث أبلغني أنّه لم يحصل على طعام أو حتى ماء منذ لحظة توقيفه وحتى عرضه على النيابة (نحو 14 ساعة)”.

وتابعت “أبلغنا المحامي أنّ النيابة مدّدت توقيفه بدعوى حيازة سلاح من دون ترخيص، وسُيعرض على المحكمة يوم الأربعاء (27 سبتمبر/ أيلول) للنظر في قضيته. نأمل أن تقرر المحكمة الإفراج عنه فهو في وضع صحي غير جيد، ونخشى أن يصيبه أي مكروه”.

وأشار المرصد الأورومتوسطي إلى أنّ الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية صعّدت حملة الاعتقال التعسفي ضد الصحافيين والمعارضين وأصحاب الرأي، إذ سُجّلت منذ بداية العام الجاري أكثر من 730 حالة اعتقال شملت ناشطين سياسيين ومعارضين وطلبة جامعيين، على خلفيات سياسية أو ذات علاقة بحرية الرأي والتعبير، بحسب تجمع “محامون من أجل العدالة”.

ونبّه إلى أنّه في معظم الحالات، يتم توقيف الأشخاص بناء على ادعاءات فضفاضة وجائرة، أبرزها “إثارة النعرات الطائفية” و”الذم الواقع على السلطة” و”جمع وتلقي أموال من جهات غير مشروعة” و”حيازة سلاح دون ترخيص”، وفي بعض الحالات، ترفض أو تأخّر الأجهزة الأمنية تنفيذ قرارات قضائية بالإفراج عن الموقوفين لديها دون وجود دواع أو مبررات قانونية.

وأكّد المرصد الأورومتوسطي أنّ سلوك الأجهزة الأمنية الفلسطينية يتعارض مع الالتزامات المحلية والدولية ذات العلاقة للسلطة الفلسطينية، إذ يكفل العهد الدولي الخاص بالحقوق السياسية والمدنية حرية الرأي والتعبير ويحظر تقييد حرية الأشخاص، كما تنصّ المادة (11) من القانون الأساسي الفلسطيني على أنّ “الحرية الشخصية حق طبيعي وهي مكفولة لا تمس، ولا يجوز القبض على أحد أو تفتيشه أو حبسه أو تقييد حريته بأي قيد أو منعه من التنقل إلا بأمر قضائي وفقاً لأحكام القانون”.

وبيّن أنّ احتجاز الأفراد تعسفيًا وتعريضهم إلى المعاملة السيئة لا يتسّق مع التحركات المُعلنة للسلطة الفلسطينية في اتجاه تعزيز العدالة وسيادة القانون، إذ في الوقت الذي أقرّت فيه السلطة الفلسطينية تعديلات إيجابية على بنود قانونية متعلقة بتجريم التعذيب في إطار الالتزام بتعهداتها بموجب تصديقها على اتفاقية مناهضة التعذيب عام 2014 والبروتوكول الاختياري عام 2017، استمرت الأجهزة الأمنية بتنفيذ ممارسات محظورة بموجب المعاهدة الدولية.

وطالب المرصد الأورومتوسطي المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحرية الرأي والتعبير “إيرين خان” بزيارة الأراضي الفلسطينية، وإعداد تقرير حول الممارسات غير القانونية للأجهزة الأمنية، وتقديمه إلى مجلس حقوق الإنسان في إطار الضغط على السلطات المحلية من أجل وقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان.

وحثّ المرصد الأورومتوسطي السلطة الفلسطينية على وقف جميع أشكال الملاحقة والاستهداف بحق الصحافيين والمعارضين وأصحاب الرأي، وتفعيل آليات الرقابة على أماكن التوقيف والاحتجاز، وضمان التزام جهات إنفاذ القانون بالتوجيهات والضوابط القانونية، واحترام قرارات السلطات القضائية، بما في ذلك تنفيذ أوامر الإفراج عن المحتجزين على نحو فوري ودون تأخير.

الرابط المختصر:

تم النسخ

مختارات

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الاحتلال يشن حملة دهم واعتقالات في الضفة

الضفة الغربية – المركز الفلسطيني للإعلام شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حملة اقتحامات في الضفة الغربية المحتلة،...